لبنان: حشود شعبية تأييداً لزعيم الوطني الحر

أحيا “التيار الوطني الحرّ” بزعامة النائب العماد ميشال عون اليوم الأحد، ذكرى 13 أكتوبر (تشرين الأول) 1990، في تحرك شعبي انطلق من مختلف المناطق اللبنانية، باتجاه القصر الجمهوري في بعبدا

تحت شعار “يكون الميثاق أو لا يكون لبنان”. وكان تم في 13 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1990 إقصاء العماد عون من قصر بعبدا الرئاسي، بعملية لبنانية سورية مشتركة، بعد أن رفض عون اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية، ورفض الاعتراف برئيس الجمهورية المنتخب في ذلك الوقت، فلجأ عون إلى السفارة الفرنسية وتوجه بعدها إلى منفاه في باريس، ثمّ عاد إلى لبنان في عام 2005.وشارك الآلاف من مناصري “التيار الوطني الحرّ” اليوم، في تحرك شعبي دعا إليه “التيار الوطني الحر” في هذه الذكرى، وتوافد مناصرو التيار من مختلف المناطق اللبنانية باتجاه قصر بعبدا منذ ساعات الصباح الباكر حاملين أعلام التيار البرتقالية والأعلام اللبنانية وصور العماد عون واللافتات المؤكدة على التأييد الكامل للعماد ميشال عون. ويطالب “التيار الوطني الحر” بتحقيق الميثاقية وانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، الذي يحظى بالحيثية المسيحية الأكبر كما يحظى بالتأييد الأوفر على الصعيد الوطني، ويعتقدون أن هذا الرئيس هو النائب العماد ميشال عون المرشح لرئاسة الجمهورية والمدعوم من “حزب الله” اللبناني.كما يطالب التيار بتصحيح التمثيل في المجلس النيابي لكل الطوائف والقوى العابرة للطوائف لتكون المشاركة حقيقية للجميع عبر إقرار قانون انتخابي جديد قائم على مبدأ النسبية.ومن المتوقع أن يقوم زعيم تيار المستقبل رئيس الحكومة الأسبق النائب سعد الحريري، في الأيام المقبلة بترشيح النائب العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، ما سيشكل فرصة لإتمام عملية انتخاب رئيس للجمهورية وملء موقع الرئاسة الشاغر منذ أكثر من سنتين.


الخبر بالتفاصيل والصور



أحيا “التيار الوطني الحرّ” بزعامة النائب العماد ميشال عون اليوم الأحد، ذكرى 13 أكتوبر (تشرين الأول) 1990، في تحرك شعبي انطلق من مختلف المناطق اللبنانية، باتجاه القصر الجمهوري في بعبدا تحت شعار “يكون الميثاق أو لا يكون لبنان”.

وكان تم في 13 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1990 إقصاء العماد عون من قصر بعبدا الرئاسي، بعملية لبنانية سورية مشتركة، بعد أن رفض عون اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية، ورفض الاعتراف برئيس الجمهورية المنتخب في ذلك الوقت، فلجأ عون إلى السفارة الفرنسية وتوجه بعدها إلى منفاه في باريس، ثمّ عاد إلى لبنان في عام 2005.

وشارك الآلاف من مناصري “التيار الوطني الحرّ” اليوم، في تحرك شعبي دعا إليه “التيار الوطني الحر” في هذه الذكرى، وتوافد مناصرو التيار من مختلف المناطق اللبنانية باتجاه قصر بعبدا منذ ساعات الصباح الباكر حاملين أعلام التيار البرتقالية والأعلام اللبنانية وصور العماد عون واللافتات المؤكدة على التأييد الكامل للعماد ميشال عون.

ويطالب “التيار الوطني الحر” بتحقيق الميثاقية وانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، الذي يحظى بالحيثية المسيحية الأكبر كما يحظى بالتأييد الأوفر على الصعيد الوطني، ويعتقدون أن هذا الرئيس هو النائب العماد ميشال عون المرشح لرئاسة الجمهورية والمدعوم من “حزب الله” اللبناني.

كما يطالب التيار بتصحيح التمثيل في المجلس النيابي لكل الطوائف والقوى العابرة للطوائف لتكون المشاركة حقيقية للجميع عبر إقرار قانون انتخابي جديد قائم على مبدأ النسبية.

ومن المتوقع أن يقوم زعيم تيار المستقبل رئيس الحكومة الأسبق النائب سعد الحريري، في الأيام المقبلة بترشيح النائب العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، ما سيشكل فرصة لإتمام عملية انتخاب رئيس للجمهورية وملء موقع الرئاسة الشاغر منذ أكثر من سنتين.

رابط المصدر: لبنان: حشود شعبية تأييداً لزعيم الوطني الحر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً