مكالمات الخاطبين لا تملوا بدري

تعدُّ مرحلة الخطوبة من المراحل المهمَّة في الإعداد لحياة زوجيَّة سعيدة وهادفة ومستقرة، فهي البوابة الرئيسيَّة للدخول إلى عالم الطرف الآخر «زوج المستقبل»، وتؤسس للفهم والتعرُّف إلى سمات وخصائص وعيوب زوج المستقبل ومن ثمَّ اتخاذ القرار بشأن الارتباط بشكل نهائي بشخص تكونين على معرفة تامَّة بطباعه حتى نتلافى مشكلات الطلاق

والتفكك الأسري. ولأنَّ وسائل التواصل الاجتماعي تطغى على حياتنا اليوميَّة لدرجة أنَّها قد تؤثّر سلباً في الحياة الزوجيَّة وخصوصاً في فترة الخطوبة إن لم نحترم قواعدها.وهنا نقدِّم لك سلسلة من النصائح للتواصل مع والخطيب أو زوج المستقبل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من دون أن يؤثر ذلك في علاقتكما.الدكتور جبران يحيى، استشاري علم النفس والإرشاد الأسري بمركز ارشاد بجدَّة، أوضح لـ«سيدتي نت» أنَّ فترة الخطوبة تعدُّ من أهم وأغلى الفترات في حياة الشاب والفتاة، لهذا يجب عليهما منذ البداية استيعاب عدد من القواعد ليحسن استثمار تلك الأيام، وذلك بالتعرُّف الجيِّد على كل ما يخص الطرف الآخر من صفات. • قواعد الاتصال بشكل عامـ لا تتصنعي العلاقة وتعاملي بشخصيتك الحقيقيَّة، لا تتصنعي صفات ليست موجودة فيك هذا لا يعني أنك تعدِّدين عيوبك، ويجب أن تبدي أنَّك محبَّة للتغيير وقابلة لتطوير ما بشخصيتك من عيوب.ـ لا تظهري في علاقتك بأنَّك إنسانة سطحيَّة وكل تركيزك على المظاهر. حاولي أن تظهري أنَّك تهتمين بالمظهر والجوهر وتؤسسي لعلاقة جادَّة وليست سطحيَّة ومؤقتة تدفعها النزوات والرغبات.ـ لا تكرِّري الأخطاء نفسها وإذا أخطأت بادري بالاعتذار لكي يشعر بأنك حريصة على علاقتكما، وأنَّك مهتمَّة به وبمشاعره.ـ اختبري الشخصيَّة السلبيَّة فيه كالشخصيَّة الشكاكة والأنانيَّة والانتهازيَّة والاتكاليَّة أو الاعتماديَّة أو عدم تحمل المسؤوليات فهذه السمات ضروريَّة للحياة الزوجيَّة.ـ لا تتحدثي في الأمور الجنسيَّة في فترة الخطوبة واشعريه بأنك تحترمين حدود العلاقة مع عدم اظهار بأنك تحترمين هذه العلاقة عندما يصبح زوجاً لك.ـ لا تحاولي أن تتفحصي ماضيه وتجعلي كل اتصال عبارة عن تحقيق واستقصاء، وتأكدي أنَّ الغيرة المبالغ فيها قاتلة، ولا تتبعي حياته بشكل يومي فهذا شيء منفِّر.ـ اشعريه بأنك تحبينه لذاته وليس لشروط معيَّنة، مع تجنب ذكر مواقف تظهر نوعاً من الغرور مثل أنَّك لم تقبلي بكثير من الخطاب ولم يقنعك أحد أو تشعريه بأنَّك صعبة المنال ولك الفضل في القبول به.ـ لا تقللي من شأن شريك حياتك المستقبلي أو أنَّه يبدو غبياً أو أحمق أو ليس لديه ذوق في اختيار هداياه حتى وإن لم تتفق مع ذوقك.ـ كوني جديرة بالاحترام من خلال ابراز بعض الصفات والقيم مثل الاعتدال والاتزان، والأمانة، والعطف، والتعقل، والرقة، والإيثار والتضحية.• قواعد التحدُّث مع الزوج عبر وسائل التواصل الاجتماعي:ـ الأهميَّة تتطلب التعوُّد على استخدام العبارات الإيجابيَّة وتخصيص وقت للحوار.ـ تلك المكالمات هي أهم جسر للتواصل بين الزوجين. لذلك أنصح بعدم الوقوع في عدد من الأخطاء التي من شأنها أن تؤثر عليهما بشكل سلبي مستقبلا، ولعل أهم تلك الأخطاء هو جعل تلك الفترة فترة للهيام والعشق، من دون أن يحاولا وبذكاء طرح بعض الأسئلة أو الموضوعات ليستشف أحدهما جوانب من شخصيَّة الآخر، بل ويعرف ما هي مزاياه وعيوبه.ـ يجب أن تكون المكالمات مدروسة، أي ضرورة الابتعاد عن التواصل المكثف بأي وسيلة من وسائل الاتصال (هاتف، واتس أب، برامج التحادث الاخرى).ـ عدم محاولة قطف الثمار قبل نضجها مشيرة إلى أنَّ الضرورة تحتم الاعتدال خلال تلك الفترة التي من المهم ألا تكون المكالمات طويلة.ـ عدم الإلحاح: أكثر ما يزعج الرجل هو فكرة إرسال الجملة الواحدة مرَّات عديدة أو إجباره بالقيام بأمور لا يحب أن يقوم بها.ـ إخبار بعضكما بالتفاصيل المملة: لا يحبِّذ الرجل الزوجة التي تخبر تفاصيل حياتها اليوميَّة المملة عبر الـ«واتس أب» أو غيرها من وسائل التواصل الحديثة.ـ تظاهرا بالانشغال: إجعليه يشعر بأنك امرأة كثيرة الإنشغال ولست متفرِّغة للردِّ على رسائله فقط. لذا ننصحك بعدم الرد مباشرة على رسائله والإنتظار قليلاً للحفاظ على السحر والغموض في العلاقة الزوجيَّة.ـ الرسالة الطويلة «المعروض»: يحبُّ الرجل الرسائل المختصرة وليس لديه الوقت لقراءة الرسائل الطويلة خصوصاً خلال دوام العمل.ـ الإفراط في استخدام الكلمات التعبيريَّة والعاطفيَّة في أثناء الحوار الجاد.ـ «لم لا تجيبي على رسائلي؟» لا تطلبي منه بطريقة مباشرة أن يجيب على رسائلك وتأكَّدي أنَّ كثرة إنشغالاته قد تمنعه أحياناً من الردِّ على أسئلتك بسرعة.ـ ابرزي له أنك فخورة به كزوج للمستقبل وتنتظرين لحظات الزواج وليس فخراً في وضع صوره كايقونات لوسائل التواصل من أجل التفاخر أمام مجتمعها وعائلتها.ـ وسائل التواصل قد تسهِّل التواصل المحرَّم مثل عرض الصور ولقطات الفيديو. لا تندفعي لعلاقه تخسرين معها ثقته مهما كانت المغريات.وأخيراً أكد جبران على أنَّ فترة الخطوبة مهمَّة جداً لكلا الخطيبين فمن خلالها يستطيع كل شخص أن يبني صورة شريكه الآخر من خلال التعرُّف على جوانب شخصيته، وهنا تكمن أهميَّة الحوار والتحدُّث عن أمور مستقبليَّة تهم حياتهما فيما بعد، ناصحاً بالبعد عن العشوائيَّة في الحديث والمزاح.


الخبر بالتفاصيل والصور


تعدُّ مرحلة الخطوبة من المراحل المهمَّة في الإعداد لحياة زوجيَّة سعيدة وهادفة ومستقرة، فهي البوابة الرئيسيَّة للدخول إلى عالم الطرف الآخر «زوج المستقبل»، وتؤسس للفهم والتعرُّف إلى سمات وخصائص وعيوب زوج المستقبل ومن ثمَّ اتخاذ القرار بشأن الارتباط بشكل نهائي بشخص تكونين على معرفة تامَّة بطباعه حتى نتلافى مشكلات الطلاق والتفكك الأسري. ولأنَّ وسائل التواصل الاجتماعي تطغى على حياتنا اليوميَّة لدرجة أنَّها قد تؤثّر سلباً في الحياة الزوجيَّة وخصوصاً في فترة الخطوبة إن لم نحترم قواعدها.

وهنا نقدِّم لك سلسلة من النصائح للتواصل مع والخطيب أو زوج المستقبل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من دون أن يؤثر ذلك في علاقتكما.

الدكتور جبران يحيى، استشاري علم النفس والإرشاد الأسري بمركز ارشاد بجدَّة، أوضح لـ«سيدتي نت» أنَّ فترة الخطوبة تعدُّ من أهم وأغلى الفترات في حياة الشاب والفتاة، لهذا يجب عليهما منذ البداية استيعاب عدد من القواعد ليحسن استثمار تلك الأيام، وذلك بالتعرُّف الجيِّد على كل ما يخص الطرف الآخر من صفات.

• قواعد الاتصال بشكل عام
ـ لا تتصنعي العلاقة وتعاملي بشخصيتك الحقيقيَّة، لا تتصنعي صفات ليست موجودة فيك هذا لا يعني أنك تعدِّدين عيوبك، ويجب أن تبدي أنَّك محبَّة للتغيير وقابلة لتطوير ما بشخصيتك من عيوب.
ـ لا تظهري في علاقتك بأنَّك إنسانة سطحيَّة وكل تركيزك على المظاهر. حاولي أن تظهري أنَّك تهتمين بالمظهر والجوهر وتؤسسي لعلاقة جادَّة وليست سطحيَّة ومؤقتة تدفعها النزوات والرغبات.
ـ لا تكرِّري الأخطاء نفسها وإذا أخطأت بادري بالاعتذار لكي يشعر بأنك حريصة على علاقتكما، وأنَّك مهتمَّة به وبمشاعره.
ـ اختبري الشخصيَّة السلبيَّة فيه كالشخصيَّة الشكاكة والأنانيَّة والانتهازيَّة والاتكاليَّة أو الاعتماديَّة أو عدم تحمل المسؤوليات فهذه السمات ضروريَّة للحياة الزوجيَّة.
ـ لا تتحدثي في الأمور الجنسيَّة في فترة الخطوبة واشعريه بأنك تحترمين حدود العلاقة مع عدم اظهار بأنك تحترمين هذه العلاقة عندما يصبح زوجاً لك.
ـ لا تحاولي أن تتفحصي ماضيه وتجعلي كل اتصال عبارة عن تحقيق واستقصاء، وتأكدي أنَّ الغيرة المبالغ فيها قاتلة، ولا تتبعي حياته بشكل يومي فهذا شيء منفِّر.
ـ اشعريه بأنك تحبينه لذاته وليس لشروط معيَّنة، مع تجنب ذكر مواقف تظهر نوعاً من الغرور مثل أنَّك لم تقبلي بكثير من الخطاب ولم يقنعك أحد أو تشعريه بأنَّك صعبة المنال ولك الفضل في القبول به.
ـ لا تقللي من شأن شريك حياتك المستقبلي أو أنَّه يبدو غبياً أو أحمق أو ليس لديه ذوق في اختيار هداياه حتى وإن لم تتفق مع ذوقك.
ـ كوني جديرة بالاحترام من خلال ابراز بعض الصفات والقيم مثل الاعتدال والاتزان، والأمانة، والعطف، والتعقل، والرقة، والإيثار والتضحية.

• قواعد التحدُّث مع الزوج عبر وسائل التواصل الاجتماعي:
ـ الأهميَّة تتطلب التعوُّد على استخدام العبارات الإيجابيَّة وتخصيص وقت للحوار.
ـ تلك المكالمات هي أهم جسر للتواصل بين الزوجين. لذلك أنصح بعدم الوقوع في عدد من الأخطاء التي من شأنها أن تؤثر عليهما بشكل سلبي مستقبلا، ولعل أهم تلك الأخطاء هو جعل تلك الفترة فترة للهيام والعشق، من دون أن يحاولا وبذكاء طرح بعض الأسئلة أو الموضوعات ليستشف أحدهما جوانب من شخصيَّة الآخر، بل ويعرف ما هي مزاياه وعيوبه.
ـ يجب أن تكون المكالمات مدروسة، أي ضرورة الابتعاد عن التواصل المكثف بأي وسيلة من وسائل الاتصال (هاتف، واتس أب، برامج التحادث الاخرى).
ـ عدم محاولة قطف الثمار قبل نضجها مشيرة إلى أنَّ الضرورة تحتم الاعتدال خلال تلك الفترة التي من المهم ألا تكون المكالمات طويلة.
ـ عدم الإلحاح: أكثر ما يزعج الرجل هو فكرة إرسال الجملة الواحدة مرَّات عديدة أو إجباره بالقيام بأمور لا يحب أن يقوم بها.
ـ إخبار بعضكما بالتفاصيل المملة: لا يحبِّذ الرجل الزوجة التي تخبر تفاصيل حياتها اليوميَّة المملة عبر الـ«واتس أب» أو غيرها من وسائل التواصل الحديثة.
ـ تظاهرا بالانشغال: إجعليه يشعر بأنك امرأة كثيرة الإنشغال ولست متفرِّغة للردِّ على رسائله فقط. لذا ننصحك بعدم الرد مباشرة على رسائله والإنتظار قليلاً للحفاظ على السحر والغموض في العلاقة الزوجيَّة.
ـ الرسالة الطويلة «المعروض»: يحبُّ الرجل الرسائل المختصرة وليس لديه الوقت لقراءة الرسائل الطويلة خصوصاً خلال دوام العمل.
ـ الإفراط في استخدام الكلمات التعبيريَّة والعاطفيَّة في أثناء الحوار الجاد.
ـ «لم لا تجيبي على رسائلي؟» لا تطلبي منه بطريقة مباشرة أن يجيب على رسائلك وتأكَّدي أنَّ كثرة إنشغالاته قد تمنعه أحياناً من الردِّ على أسئلتك بسرعة.
ـ ابرزي له أنك فخورة به كزوج للمستقبل وتنتظرين لحظات الزواج وليس فخراً في وضع صوره كايقونات لوسائل التواصل من أجل التفاخر أمام مجتمعها وعائلتها.
ـ وسائل التواصل قد تسهِّل التواصل المحرَّم مثل عرض الصور ولقطات الفيديو. لا تندفعي لعلاقه تخسرين معها ثقته مهما كانت المغريات.
وأخيراً أكد جبران على أنَّ فترة الخطوبة مهمَّة جداً لكلا الخطيبين فمن خلالها يستطيع كل شخص أن يبني صورة شريكه الآخر من خلال التعرُّف على جوانب شخصيته، وهنا تكمن أهميَّة الحوار والتحدُّث عن أمور مستقبليَّة تهم حياتهما فيما بعد، ناصحاً بالبعد عن العشوائيَّة في الحديث والمزاح.

رابط المصدر: مكالمات الخاطبين لا تملوا بدري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً