دابق حرة من داعش

سيطر مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا الأحد على بلدة دابق القريبة من الحدود التركية شمال سوريا، التي كانت خاضعة لسيطرة داعش، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن “أن المقاتلين سيطروا على بلدة دابق بعد انسحاب عناصر التنظيم من المنطقة”.وقال المرصد إن المقاتلين سيطروا على مناطق عدة في دابق “المعقل الرمزي” الداعش وفي محيطها، مثل صوران إعزاز، واحتيملات بريف حلب الشمالي الشرقي، بعد انسحاب التنظيم، وأصبحت “دابق مطوقة بشكل كامل من قبل الفصائل”.ونقل المرصد أن مقاتلي التنظيم هربوا وانسحبوا ليلاً من عدة مناطق وقرىً كانت خاضعة لهم.ويأتي ذلك بعد سعي داعش إلى تعزيز جبهة دابق، وسحب مقاتلين من مناطق أخرى، وزج حوالي 1200 من عناصره، بعضهم من جبهات حمص وجبهات القتال ضد  قوات سوريا الديمقراطية، ومن بينهم ألف مقاتل استقدمهم التنظيم من خارج سوريا إلى الرقة ومنها إلى دابق.وإلى جانب ذلك دعا خطباء داعش في المساجد الجمعة، المواطنين لمبايعة التنظيم والدفاع عن المدينة بعد أن اقترب “موعد ملحمة دابق التي سيطر فيها الصليبيون مع المرتدين على قرى قريبة منها واقتربوا إلى بلدة دابق”. 


الخبر بالتفاصيل والصور



سيطر مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا الأحد على بلدة دابق القريبة من الحدود التركية شمال سوريا، التي كانت خاضعة لسيطرة داعش، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن “أن المقاتلين سيطروا على بلدة دابق بعد انسحاب عناصر التنظيم من المنطقة”.

وقال المرصد إن المقاتلين سيطروا على مناطق عدة في دابق “المعقل الرمزي” الداعش وفي محيطها، مثل صوران إعزاز، واحتيملات بريف حلب الشمالي الشرقي، بعد انسحاب التنظيم، وأصبحت “دابق مطوقة بشكل كامل من قبل الفصائل”.

ونقل المرصد أن مقاتلي التنظيم هربوا وانسحبوا ليلاً من عدة مناطق وقرىً كانت خاضعة لهم.

ويأتي ذلك بعد سعي داعش إلى تعزيز جبهة دابق، وسحب مقاتلين من مناطق أخرى، وزج حوالي 1200 من عناصره، بعضهم من جبهات حمص وجبهات القتال ضد  قوات سوريا الديمقراطية، ومن بينهم ألف مقاتل استقدمهم التنظيم من خارج سوريا إلى الرقة ومنها إلى دابق.

وإلى جانب ذلك دعا خطباء داعش في المساجد الجمعة، المواطنين لمبايعة التنظيم والدفاع عن المدينة بعد أن اقترب “موعد ملحمة دابق التي سيطر فيها الصليبيون مع المرتدين على قرى قريبة منها واقتربوا إلى بلدة دابق”.

 

رابط المصدر: دابق حرة من داعش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً