دول بريكس ترصد 2.5 مليار دولار لتمويل قروض في 2017

قال رئيس بنك التنمية الجديد الذي أسسته مجموعة بريكس للاقتصادات الناشئة كيه.في كاماث، إن البنك سيزيد حجم قروضه إلى 2.5 مليار دولار العام المقبل، بعد أن قدم أول قروض لدعم

مشاريع خضراء. وفي يوليو (تموز) وافقت بريكس التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا على تأسيس بنك التنمية الجديد برأس مال مرخص مبدئي قدره 100 مليار دولار.   وعين كاماث، المصرفي الهندي المخضرم، أول رئيس للبنك ومقره شنغهاي، وتأتي تصريحاته علي هامش قمة بريكس التي يستضيفها رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي في منتجع غوا الهندي.تبدد الحماس ومع تراجع اقتصاد روسيا والبرازيل وجنوب أفريقيا، والتباطؤ في الصين، تبدد الحماس الذي صاحب إطلاق البنك الجديد، إلا أن كاماث يرى أن الدول الاعضاء في بريكس ستستفيد كثيراً من تعزيز التعاون فيما بينها.وتابع: “واقع الأمر أن هذه الدول مجتمعة ساهمت في السنوات القليلة الماضية بأكثر من 50% من حجم الثروة الاقتصادية التي جُمعت على مستوى العالم. لا أتوقع أن يتغير ذلك”.وأقر البنك حتى الآن قروضاً تصل إلى 900 مليون دولار لمشاريع خضراء، تحافظ على البيئة في كل من الدول الأعضاء.ويرى كاماث أن هناك مجالاً واسعاً لتأسيس بنوك جديدة مثل بنك التنمية الجديد، والبنك الاسيوي للاستثمار في البنية التحتية الذي تقوده الصين، فضلاً عن مؤسسات قائمة مثل البنك الدولي.وقال: “البنية التحتية وحدها تحتاج ما بين تريليون و1.5 تريليون دولار سنوياً على مستوى العالم، وجميع البنوك متعددة الأطراف ربما تستطيع معا ربما تقديم 15% من هذا الرقم” و”ما أود قوله، هو دعونا نتعاون ونعمل معاً بدل التنافس. لا أرى المنافسة تحدياً رئيسياً في هذ الصدد”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال رئيس بنك التنمية الجديد الذي أسسته مجموعة بريكس للاقتصادات الناشئة كيه.في كاماث، إن البنك سيزيد حجم قروضه إلى 2.5 مليار دولار العام المقبل، بعد أن قدم أول قروض لدعم مشاريع خضراء.

وفي يوليو (تموز) وافقت بريكس التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا على تأسيس بنك التنمية الجديد برأس مال مرخص مبدئي قدره 100 مليار دولار.
 
وعين كاماث، المصرفي الهندي المخضرم، أول رئيس للبنك ومقره شنغهاي، وتأتي تصريحاته علي هامش قمة بريكس التي يستضيفها رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي في منتجع غوا الهندي.

تبدد الحماس
ومع تراجع اقتصاد روسيا والبرازيل وجنوب أفريقيا، والتباطؤ في الصين، تبدد الحماس الذي صاحب إطلاق البنك الجديد، إلا أن كاماث يرى أن الدول الاعضاء في بريكس ستستفيد كثيراً من تعزيز التعاون فيما بينها.

وتابع: “واقع الأمر أن هذه الدول مجتمعة ساهمت في السنوات القليلة الماضية بأكثر من 50% من حجم الثروة الاقتصادية التي جُمعت على مستوى العالم. لا أتوقع أن يتغير ذلك”.

وأقر البنك حتى الآن قروضاً تصل إلى 900 مليون دولار لمشاريع خضراء، تحافظ على البيئة في كل من الدول الأعضاء.

ويرى كاماث أن هناك مجالاً واسعاً لتأسيس بنوك جديدة مثل بنك التنمية الجديد، والبنك الاسيوي للاستثمار في البنية التحتية الذي تقوده الصين، فضلاً عن مؤسسات قائمة مثل البنك الدولي.

وقال: “البنية التحتية وحدها تحتاج ما بين تريليون و1.5 تريليون دولار سنوياً على مستوى العالم، وجميع البنوك متعددة الأطراف ربما تستطيع معا ربما تقديم 15% من هذا الرقم” و”ما أود قوله، هو دعونا نتعاون ونعمل معاً بدل التنافس. لا أرى المنافسة تحدياً رئيسياً في هذ الصدد”.

رابط المصدر: دول بريكس ترصد 2.5 مليار دولار لتمويل قروض في 2017

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً