تحقيق بريطاني في رفع أعلام حزب الله في مسيرة عاشوراء

تحقق شرطة لندن “اسكوتلنديارد”، في ظهور أعلام حزب الله اللبناني ضمن مسيرة عاشوراء، التي نظمت الأربعاء الماضي وسط العاصمة البريطانية. وقالت متحدثة باسم اسكوتلنديارد، وفقاً

لما نشرته صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأحد، إن التحقيق جارٍ في ملابسات رفع أعلام الحزب اللبناني في المسيرة التي قالت إنها تفترض أن تكون دينية بحتة وليست سياسية.واستنكر عدد من قيادات وأبناء الجالية المسلمة في بريطانيا، تسييس المسيرة، من خلال شعارات وهتافات انطلقت وترددت بعيداً عن شعائر المناسبة الدينية السنوية. إلى ذلك، قال رئيس جمعية علماء بريطانيا الشيخ حافظ رباني: “نحن في الأساس لا نسمح بمثل هذه المسيرات، لأنه ليس لها علاقة بالدين من قريب أو من بعيد”، وأضاف: “في بريطانيا وأوروبا يجب أن نعطي الوجه الطيب للإسلام، لأن السلطات في بريطانيا سمحت لنا ببناء المساجد وكذلك المدارس الإسلامية، ونساؤنا وأولادنا يرتدون ما يشاءون من ملابس إسلامية، دون حظر أو منع، فلماذا الإصرار على مسيرات تحت شعار الدين، وتسييسها وإثارة الفرقة والغضب بشعارات وأعلام حزب الله”. من جهته، قال مدير المرصد الإسلامي ياسر السري، إن رفع شعارات حزب الله في المسيرة، كان من المفترض أن يبلغ عنه أحد المشاركين في المسيرة إدارة الشرطة أو الشخص المسؤول عن المسيرة، لأن ذلك آثار أيضاً غضب الكثير، لأن المسيرة مخصصة لعاشوراء، وذكرى مقتل الحسين، وليس لتمجيد حزب الله”.


الخبر بالتفاصيل والصور



تحقق شرطة لندن “اسكوتلنديارد”، في ظهور أعلام حزب الله اللبناني ضمن مسيرة عاشوراء، التي نظمت الأربعاء الماضي وسط العاصمة البريطانية.

وقالت متحدثة باسم اسكوتلنديارد، وفقاً لما نشرته صحيفة الشرق الأوسط اليوم الأحد، إن التحقيق جارٍ في ملابسات رفع أعلام الحزب اللبناني في المسيرة التي قالت إنها تفترض أن تكون دينية بحتة وليست سياسية.

واستنكر عدد من قيادات وأبناء الجالية المسلمة في بريطانيا، تسييس المسيرة، من خلال شعارات وهتافات انطلقت وترددت بعيداً عن شعائر المناسبة الدينية السنوية.

إلى ذلك، قال رئيس جمعية علماء بريطانيا الشيخ حافظ رباني: “نحن في الأساس لا نسمح بمثل هذه المسيرات، لأنه ليس لها علاقة بالدين من قريب أو من بعيد”، وأضاف: “في بريطانيا وأوروبا يجب أن نعطي الوجه الطيب للإسلام، لأن السلطات في بريطانيا سمحت لنا ببناء المساجد وكذلك المدارس الإسلامية، ونساؤنا وأولادنا يرتدون ما يشاءون من ملابس إسلامية، دون حظر أو منع، فلماذا الإصرار على مسيرات تحت شعار الدين، وتسييسها وإثارة الفرقة والغضب بشعارات وأعلام حزب الله”.

من جهته، قال مدير المرصد الإسلامي ياسر السري، إن رفع شعارات حزب الله في المسيرة، كان من المفترض أن يبلغ عنه أحد المشاركين في المسيرة إدارة الشرطة أو الشخص المسؤول عن المسيرة، لأن ذلك آثار أيضاً غضب الكثير، لأن المسيرة مخصصة لعاشوراء، وذكرى مقتل الحسين، وليس لتمجيد حزب الله”.

رابط المصدر: تحقيق بريطاني في رفع أعلام حزب الله في مسيرة عاشوراء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً