رئيس وزراء تايلاند يطمئن الشعب على عملية الخلافة

أكد رئيس وزراء تايلاند برايوت تشان أوتشا للشعب التايلاندي أن ولي العهد الأمير ماها فاجيرالونجكورن، سيخلُف والده الراحل وسيُتوج ملكاً على البلاد بعد الجنازة الملكية التي من المتوقع أن يستغرق

التحضير لها شهوراً. وتوفي الملك بوميبون أدولياديج يوم الخميس عن 88 عاماً بعد أن ظل على عرش البلاد 70 عاماً.وقد يثير احتمال حدوث تعقيدات في خلافة الملك في هذا البلد المنقسم على نفسه سياسياً قلق الأسواق المالية، وسارعت الحكومة العسكرية إلى تبديد أي تكهنات من هذا القبيل.ويتولى رئيس المجلس الاستشاري الملكي بريم تينسولانوندا وهو قائد سابق للجيش ورئيس وزراء سابق يبلغ من العمر 96 عاما الوصاية على العرش .وقال برايوت إن الأمير فاجيرالونجكورن عقد اجتماعاً مع بريم ومعه مساء السبت، وطلب منهما نقل تأكيداته للشعب.وأضاف برايوت في كلمة تلفزيونية “طلب من الشعب عدم الارتباك أو القلق بشأن إدارة البلاد أو حتى بشأن الخلافة، وقال في هذا الوقت الكل حزين ومازال هو حزيناً ومن ثم فيجب على كل طرف الانتظار حتى يمر هذا الوقت الحزين، عندما تنتهي المراسم الدينية والجنازة سيكون الوقت ملائماً حينئذ للمضي قدماً”.وتدفق معزون يتشحون بالسواد من شتى أنحاء تايلاند إلى القصر الملكي لالقاء نظرة الوداع على الملك الوحيد الذي لم يعرف معظمهم أحدا سواه على الإطلاق .وردد رهبان بوذيون صلوات بجوار تابوت الملك في إحدى قاعات العرش المهيبة . وسيردد الرهبان هذه الترانيم 100 يوم في إطار طقوس جنائزية. ولم تحدد الحكومة بعد موعدا للجنازة ولكن في الماضي استغرق التحضير لعملية حرق الجثمان الملكي شهورا .وأعلنت الحكومة الحداد لمدة عام وطلبت من الجميع ارتداء ملابس سوداء أو بيضاء وإلغاء الاحتفالات العلنية خلال أول 30 يوماً.وعلى الرغم من ارتداء الكل تقريباً السواد وحالة الاكتئاب السائدة كانت المراكز التجارية والأسواق ودور السينما وبعض الحانات مفتوحة.وكان الملك بوميبون الذي كان أطول ملوك العالم بقاء على العرش، يحظى باحترام بوصفه شخصية أبوية ورمزاً للوحدة، في بلد عصفت به أزمات سياسية على مدى سنوات كان آخرها صراعاً على السلطة بين المؤسسة التي يقودها الجيش وقوى سياسية شعبوية.ويشعر تايلانديون كثيرون بقلق بشأن مستقبل البلاد بغيره.ولا يحظى الأمير فاجيرالونجكورن بنفس الشعبية التي اكتسبها والده على مدى حياته على العرش، وتزوج وطلق 3 مرات، وقضى وقتاً طويلاً من حياته خارج تايلاند غالباً في ألمانيا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد رئيس وزراء تايلاند برايوت تشان أوتشا للشعب التايلاندي أن ولي العهد الأمير ماها فاجيرالونجكورن، سيخلُف والده الراحل وسيُتوج ملكاً على البلاد بعد الجنازة الملكية التي من المتوقع أن يستغرق التحضير لها شهوراً.

وتوفي الملك بوميبون أدولياديج يوم الخميس عن 88 عاماً بعد أن ظل على عرش البلاد 70 عاماً.

وقد يثير احتمال حدوث تعقيدات في خلافة الملك في هذا البلد المنقسم على نفسه سياسياً قلق الأسواق المالية، وسارعت الحكومة العسكرية إلى تبديد أي تكهنات من هذا القبيل.

ويتولى رئيس المجلس الاستشاري الملكي بريم تينسولانوندا وهو قائد سابق للجيش ورئيس وزراء سابق يبلغ من العمر 96 عاما الوصاية على العرش .

وقال برايوت إن الأمير فاجيرالونجكورن عقد اجتماعاً مع بريم ومعه مساء السبت، وطلب منهما نقل تأكيداته للشعب.

وأضاف برايوت في كلمة تلفزيونية “طلب من الشعب عدم الارتباك أو القلق بشأن إدارة البلاد أو حتى بشأن الخلافة، وقال في هذا الوقت الكل حزين ومازال هو حزيناً ومن ثم فيجب على كل طرف الانتظار حتى يمر هذا الوقت الحزين، عندما تنتهي المراسم الدينية والجنازة سيكون الوقت ملائماً حينئذ للمضي قدماً”.

وتدفق معزون يتشحون بالسواد من شتى أنحاء تايلاند إلى القصر الملكي لالقاء نظرة الوداع على الملك الوحيد الذي لم يعرف معظمهم أحدا سواه على الإطلاق .

وردد رهبان بوذيون صلوات بجوار تابوت الملك في إحدى قاعات العرش المهيبة . وسيردد الرهبان هذه الترانيم 100 يوم في إطار طقوس جنائزية. ولم تحدد الحكومة بعد موعدا للجنازة ولكن في الماضي استغرق التحضير لعملية حرق الجثمان الملكي شهورا .

وأعلنت الحكومة الحداد لمدة عام وطلبت من الجميع ارتداء ملابس سوداء أو بيضاء وإلغاء الاحتفالات العلنية خلال أول 30 يوماً.

وعلى الرغم من ارتداء الكل تقريباً السواد وحالة الاكتئاب السائدة كانت المراكز التجارية والأسواق ودور السينما وبعض الحانات مفتوحة.

وكان الملك بوميبون الذي كان أطول ملوك العالم بقاء على العرش، يحظى باحترام بوصفه شخصية أبوية ورمزاً للوحدة، في بلد عصفت به أزمات سياسية على مدى سنوات كان آخرها صراعاً على السلطة بين المؤسسة التي يقودها الجيش وقوى سياسية شعبوية.

ويشعر تايلانديون كثيرون بقلق بشأن مستقبل البلاد بغيره.

ولا يحظى الأمير فاجيرالونجكورن بنفس الشعبية التي اكتسبها والده على مدى حياته على العرش، وتزوج وطلق 3 مرات، وقضى وقتاً طويلاً من حياته خارج تايلاند غالباً في ألمانيا.

رابط المصدر: رئيس وزراء تايلاند يطمئن الشعب على عملية الخلافة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً