صفقة أمريكية حوثية تعيد وفد الانقلابيين إلى صنعاء

أفرج عن مواطنين أمريكيين كانا محتجزين في اليمن، إثر وساطة لسلطنة عمان ونقلا، أمس السبت، إلى مسقط في طائرة تابعة لسلاح الجو العماني، بغرض إعادتهما إلى بلدهما، بحسب وكالة الأنباء

العمانية الرسمية. وذكرت الوكالة نقلاً عن متحدث باسم وزارة الخارجية العمانية أنه “تم الإفراج عن اثنين منهم ونقلهما إلى السلطنة أمس السبت على متن طائرة تابعة لسلاح الجو العماني تمهيداً لعودتهما إلى بلادهما”.وأضاف المتحدث أنه “تم القيام بالوساطة العمانية لمساعدة الحكومة الأمريكية في الإفراج عن عدد من المواطنين الأمريكيين المتحفظ عليهم في اليمن”.وأوضحت مصادر أن “الطائرة التي نقلت وفد الانقلابيين ووصلت إلى صنعاء أمس، أقلت الأمريكيين اللذين كانا مختطفين وتتهمهما الميليشيات الحوثية بالتجسس، في إطار صفقة بين الطرفين سمحت بعودة وفد الانقلاب إلى صنعاء، مقابل الإفراج عن الأمريكيين”، بحسب ما أوردت صحيفة عكاظ السعودية.وأوضحت المصادر ذاتها، أن “الطائرة العمانية نقلت أيضاً 115 جريحاً من ضحايا صالة العزاء في صنعاء للعلاج خارج اليمن”.ومن جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة أمس السبت: “نحن ممتنون لصاحب الجلالة السلطان، قابوس بن سعيد، والحكومة العمانية لمساعدتهم في تسهيل ودعم إطلاق سراح مواطنينا”.وفي 20 سبتمبر(أيلول)، أوقف أشخاص قالوا إنهم عناصر في جهاز أمني تابع للحوثيين مواطناً أمريكياً كان يدير في صنعاء معهداً لتعليم اللغة الإنكليزية، بحسب ما نقل شهود. ولاحقا، قال احد مسؤولي المتمردين ان الرجل اوقف بتهمة “التجسس”.ومن جهته، اعتبر مستشار الرئيس اليمني عضو لجنة المشاورات، محمد العامري، عودة وفد الانقلابيين إلى صنعاء أمراً إجرائياً لا علاقة له بالجوانب السياسية، إلا أنه لم يستبعد أن تكون هناك صفقة بين الحوثيين والأمريكيين قائلاً إن “الصفقات السياسية تتم دائماً في الخفاء وهو أمر ليس مستبعداً في علاقة الحوثيين مع غيرهم”، وفقاً لصحيفة عكاظ.


الخبر بالتفاصيل والصور



أفرج عن مواطنين أمريكيين كانا محتجزين في اليمن، إثر وساطة لسلطنة عمان ونقلا، أمس السبت، إلى مسقط في طائرة تابعة لسلاح الجو العماني، بغرض إعادتهما إلى بلدهما، بحسب وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

وذكرت الوكالة نقلاً عن متحدث باسم وزارة الخارجية العمانية أنه “تم الإفراج عن اثنين منهم ونقلهما إلى السلطنة أمس السبت على متن طائرة تابعة لسلاح الجو العماني تمهيداً لعودتهما إلى بلادهما”.

وأضاف المتحدث أنه “تم القيام بالوساطة العمانية لمساعدة الحكومة الأمريكية في الإفراج عن عدد من المواطنين الأمريكيين المتحفظ عليهم في اليمن”.

وأوضحت مصادر أن “الطائرة التي نقلت وفد الانقلابيين ووصلت إلى صنعاء أمس، أقلت الأمريكيين اللذين كانا مختطفين وتتهمهما الميليشيات الحوثية بالتجسس، في إطار صفقة بين الطرفين سمحت بعودة وفد الانقلاب إلى صنعاء، مقابل الإفراج عن الأمريكيين”، بحسب ما أوردت صحيفة عكاظ السعودية.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن “الطائرة العمانية نقلت أيضاً 115 جريحاً من ضحايا صالة العزاء في صنعاء للعلاج خارج اليمن”.

ومن جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة أمس السبت: “نحن ممتنون لصاحب الجلالة السلطان، قابوس بن سعيد، والحكومة العمانية لمساعدتهم في تسهيل ودعم إطلاق سراح مواطنينا”.

وفي 20 سبتمبر(أيلول)، أوقف أشخاص قالوا إنهم عناصر في جهاز أمني تابع للحوثيين مواطناً أمريكياً كان يدير في صنعاء معهداً لتعليم اللغة الإنكليزية، بحسب ما نقل شهود. ولاحقا، قال احد مسؤولي المتمردين ان الرجل اوقف بتهمة “التجسس”.

ومن جهته، اعتبر مستشار الرئيس اليمني عضو لجنة المشاورات، محمد العامري، عودة وفد الانقلابيين إلى صنعاء أمراً إجرائياً لا علاقة له بالجوانب السياسية، إلا أنه لم يستبعد أن تكون هناك صفقة بين الحوثيين والأمريكيين قائلاً إن “الصفقات السياسية تتم دائماً في الخفاء وهو أمر ليس مستبعداً في علاقة الحوثيين مع غيرهم”، وفقاً لصحيفة عكاظ.

رابط المصدر: صفقة أمريكية حوثية تعيد وفد الانقلابيين إلى صنعاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً