غارة للتحالف تقتل أبرز قائدين للتمرد في الحديدة

وجهت قوات التحالف العربي أمس ضربة نوعية للميليشيات الانقلابية، حيث لقي عدد من قيادات التمرد مصرعهم في غارة جوية استهدفت مقر قيادة المنطقة الخامسة جنوب مدينة الحديدة، في وقت واصلت قوات الجيش الوطني تقدمها في عمق محافظة صعدة باتجاه مركز مديرية كتاف بإسناد مكثف

من التحالف العربي. وأكدت مصادر محلية في محافظة الحديدة أن عدداً من القيادات الرفيعة في صفوف الميليشيات لقوا مصرعهم في غارة جوية لطيران التحالف العربي.  وقالت المصادر إن قائد المنطقة الخامسة المعين حديثاً من الحوثيين اللواء الركن سعيد محمد عبدالله الحريري قتل وعدد آخر من الضباط بينهم قائد محور المنطقة العسكرية الخامسة العميد منصور مجاهد نمران في مدينة الحديدة إثر غارة جوية لطيران التحالف العربي. وبمقتل الحريري ونمران تكون الميليشيات خسرت أهم وأبرز قياداتها في محافظة الحديدة، إذ يعد نمران زعيم ميليشيا الحوثي، والرجل الأول لهم في المحافظة. تقدم في صعدة يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار تقدم قوات المقاومة والجيش الوطني في عمق أراضي محافظة صعده، حيث أكد القيادي في المقاومة في جبهة البقع مهران القباطي أن قوات المقاومة والجيش الوطني، مستمرة في تقدمها في منفذ البقع، رغم كثافة الألغام على جانبي الطرقات، إلا أن معنويات المقاتلين مرتفعة لا سيما بعد الوصول إلى مطار البقع المخصص للطائرات العسكرية. وقالت مصادر الجيش الوطني إن قوات الجيش والمقاومة تتقدم بثبات بعد أن أحكمت السيطرة على منطقة البقع وقامت بإزالة آلاف الألغام كان الانقلابيون قد زرعوها على طول الطريق المؤدي من المنفذ إلى مديرية كتاف في محاولة لإعاقة تقدم قوات الشرعية. قصف التحالف من جهتها قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع وأهدافاً لميليشيات الحوثي في محافظة صعدة. وقالت مصادر محلية إن غارات التحالف استهدفت مواقع ومراكز للحوثيين في مناطق العند وبني معاذ في مديرية سحار وبالإضافة إلى مواقع وآليات عسكرية في مديريات باقم والظاهر ومديرية شدا الحدودية ومنطقة مران بمديرية حيدان ومديرية حرض بمحافظة حجة. وأشارت المصادر إلى أن طيران التحالف شن ثماني غارات على منطقة وادي السر بمديرية بني حشيش في ضواحي العاصمة صنعاء، وقصفت كذلك مواقع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية في معسكر الحفا وجبل نقم وسلاح المهندسين، كما شنت أربع غارات على سواحل المخا بمحافظة تعز، وأخرى في محافظة عمران وغارتين على مواقع الحوثيين وحلفائهم في مديرية صرواح بمحافظة مأرب. معارك تعز وفي تعز، صدت قوات المقاومة الشعبية المسنودة بالجيش الوطني، محاولة تسلل للميليشيات الانقلابية إلى جبل الخضر بمديرية جبل حبشي غرب المدينة. وأوضح مصدر في المقاومة لـ«البيان» أن قوات الشرعية أفشلت هذه المحاولة، فيما تناثرت جثث عناصر من الميليشيا في منطقة عرشان أسفل الجبل. كما شهدت الأحياء الغربية من المدينة انفجارات عنيفة إثر قصف بالمدفعية الثقيلة شنته ميليشيات الحوثي والمخلوع. تحالف الإرهاب أكد اللواء أمين العكيمي أن تحالف الحوثيين وصالح هو مصدر الإرهاب الذي استهدف مجلس عزاء اللواء الركن عبدالرب الشدادي بمحافظة مأرب، وأدى إلى استشهاد شقيقه الأكبر سالم الشدادي وقائد حراسة محافظ صنعاء الملازم محمد ناصر مرشد شُريف، وأصيب فيها آخرون. وفي بيان صدر عنه شدد العكيمي على أن هذه الأعمال الإرهابية تكشف بكل وضوح عن مصنع ومصدر الإرهاب الذي عانت منه اليمن والمتمثل في التحالف الثنائي بين المخلوع صالح والحوثي.


الخبر بالتفاصيل والصور


وجهت قوات التحالف العربي أمس ضربة نوعية للميليشيات الانقلابية، حيث لقي عدد من قيادات التمرد مصرعهم في غارة جوية استهدفت مقر قيادة المنطقة الخامسة جنوب مدينة الحديدة، في وقت واصلت قوات الجيش الوطني تقدمها في عمق محافظة صعدة باتجاه مركز مديرية كتاف بإسناد مكثف من التحالف العربي.

وأكدت مصادر محلية في محافظة الحديدة أن عدداً من القيادات الرفيعة في صفوف الميليشيات لقوا مصرعهم في غارة جوية لطيران التحالف العربي.

 وقالت المصادر إن قائد المنطقة الخامسة المعين حديثاً من الحوثيين اللواء الركن سعيد محمد عبدالله الحريري قتل وعدد آخر من الضباط بينهم قائد محور المنطقة العسكرية الخامسة العميد منصور مجاهد نمران في مدينة الحديدة إثر غارة جوية لطيران التحالف العربي.
وبمقتل الحريري ونمران تكون الميليشيات خسرت أهم وأبرز قياداتها في محافظة الحديدة، إذ يعد نمران زعيم ميليشيا الحوثي، والرجل الأول لهم في المحافظة.

تقدم في صعدة

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار تقدم قوات المقاومة والجيش الوطني في عمق أراضي محافظة صعده، حيث أكد القيادي في المقاومة في جبهة البقع مهران القباطي أن قوات المقاومة والجيش الوطني، مستمرة في تقدمها في منفذ البقع، رغم كثافة الألغام على جانبي الطرقات، إلا أن معنويات المقاتلين مرتفعة لا سيما بعد الوصول إلى مطار البقع المخصص للطائرات العسكرية.

وقالت مصادر الجيش الوطني إن قوات الجيش والمقاومة تتقدم بثبات بعد أن أحكمت السيطرة على منطقة البقع وقامت بإزالة آلاف الألغام كان الانقلابيون قد زرعوها على طول الطريق المؤدي من المنفذ إلى مديرية كتاف في محاولة لإعاقة تقدم قوات الشرعية.

قصف التحالف

من جهتها قصفت مقاتلات التحالف العربي مواقع وأهدافاً لميليشيات الحوثي في محافظة صعدة. وقالت مصادر محلية إن غارات التحالف استهدفت مواقع ومراكز للحوثيين في مناطق العند وبني معاذ في مديرية سحار وبالإضافة إلى مواقع وآليات عسكرية في مديريات باقم والظاهر ومديرية شدا الحدودية ومنطقة مران بمديرية حيدان ومديرية حرض بمحافظة حجة.

وأشارت المصادر إلى أن طيران التحالف شن ثماني غارات على منطقة وادي السر بمديرية بني حشيش في ضواحي العاصمة صنعاء، وقصفت كذلك مواقع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية في معسكر الحفا وجبل نقم وسلاح المهندسين، كما شنت أربع غارات على سواحل المخا بمحافظة تعز، وأخرى في محافظة عمران وغارتين على مواقع الحوثيين وحلفائهم في مديرية صرواح بمحافظة مأرب.

معارك تعز

وفي تعز، صدت قوات المقاومة الشعبية المسنودة بالجيش الوطني، محاولة تسلل للميليشيات الانقلابية إلى جبل الخضر بمديرية جبل حبشي غرب المدينة.

وأوضح مصدر في المقاومة لـ«البيان» أن قوات الشرعية أفشلت هذه المحاولة، فيما تناثرت جثث عناصر من الميليشيا في منطقة عرشان أسفل الجبل. كما شهدت الأحياء الغربية من المدينة انفجارات عنيفة إثر قصف بالمدفعية الثقيلة شنته ميليشيات الحوثي والمخلوع.

تحالف الإرهاب

أكد اللواء أمين العكيمي أن تحالف الحوثيين وصالح هو مصدر الإرهاب الذي استهدف مجلس عزاء اللواء الركن عبدالرب الشدادي بمحافظة مأرب، وأدى إلى استشهاد شقيقه الأكبر سالم الشدادي وقائد حراسة محافظ صنعاء الملازم محمد ناصر مرشد شُريف، وأصيب فيها آخرون.

وفي بيان صدر عنه شدد العكيمي على أن هذه الأعمال الإرهابية تكشف بكل وضوح عن مصنع ومصدر الإرهاب الذي عانت منه اليمن والمتمثل في التحالف الثنائي بين المخلوع صالح والحوثي.

رابط المصدر: غارة للتحالف تقتل أبرز قائدين للتمرد في الحديدة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً