إنقاذ فتاة عربية حاولت الانتحار بتناول كمية من الحبوب

انقذت القيادة العامة لشرطة دبي حياة شابة عربية الجنسية حاولت الانتحار عن طريق بلع كمية من الحبوب، حسب ما أفاد العميد المهندس كامل بطي السويدي، مدير الإدارة العامة للعمليات. وأوضح العميد كامل السويدي أن التفاصيل تعود الى ورود بلاغ الى مركز القيادة والسيطرة من

احدى الفتيات تفيد بأنها شاهدت (م. ع) في الفيديو على حسابها في تويتر وهي تحاول الانتحار عن طريق بلع كمية من الحبوب، وعلى الفور قام الضابط المناوب بتشكيل فريق عمل للكشف عن هوية الفتاة صاحبة الحساب ومعرفة بياناتها وموقعها والتدخل السريع لإنقاذ حياتها. عملية البحث وقال العميد السويدي ان فريق العمل قام بالاطلاع على حساب الفتاة في تويتر وشاهد فتاة تحاول الانتحار، كما وجد رقم هاتف نقال موجوداً في حسابها وبالاتصال على الرقم تبين أن الرقم يعود لوالدها، وهو منفصل عن والدتها ويسكن في منطقة اخرى بعيدة عن منزل ابنته، وحتى لا يثير قلقه أخبره الضابط المناوب بأن ابنته مريضة واتصلت بمركز القيادة والسيطرة لكن انقطع الاتصال بها. وعندما حاولنا الاتصال بها وجدنا أن هاتفها مغلق، وسأل الضابط والدها إن كان هناك رقم هاتف آخر فقام بإعطائه رقم شقيقتها، فتم الاتصال بها على الفور وتحديد مكان منزلها وارسال دورية شرطة وسيارة اسعاف، وعندما وصلت الدورية وسيارة الإسعاف الى منزلها كانت اختها قد نقلتها الى المستشفى. شكر وإشادة وتقدمت اسرة الفتاة بجزيل الشكر والتقدير للقيادة العامة لشرطة دبي التي لولا الاتصال بشقيقتها لفارقت ابنتهم الحياة، ومن جانبه أشاد العميد السويدي، مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات بالعمل الإنساني الجليل الذي قام به فريق العمل المناوب الذي ضم النقيب عبيد سالم البيرق، والملازم اول سعيد جمعة المزروعي. والوكيل احمد محمد شريف، وفي طريقة تعامله الاحترافية مع الحادث واستخدامه للوسائل الحديثة في تحديد منزل الفتاة، مشيراً الى ان عمل الضابط المناوب ليس منحصراً فقط في تلقي المكالمات والبلاغات، بل لديه اعمال إنسانية أخرى لا يعرفها الآخرون.


الخبر بالتفاصيل والصور


انقذت القيادة العامة لشرطة دبي حياة شابة عربية الجنسية حاولت الانتحار عن طريق بلع كمية من الحبوب، حسب ما أفاد العميد المهندس كامل بطي السويدي، مدير الإدارة العامة للعمليات.

وأوضح العميد كامل السويدي أن التفاصيل تعود الى ورود بلاغ الى مركز القيادة والسيطرة من احدى الفتيات تفيد بأنها شاهدت (م. ع) في الفيديو على حسابها في تويتر وهي تحاول الانتحار عن طريق بلع كمية من الحبوب، وعلى الفور قام الضابط المناوب بتشكيل فريق عمل للكشف عن هوية الفتاة صاحبة الحساب ومعرفة بياناتها وموقعها والتدخل السريع لإنقاذ حياتها.

عملية البحث

وقال العميد السويدي ان فريق العمل قام بالاطلاع على حساب الفتاة في تويتر وشاهد فتاة تحاول الانتحار، كما وجد رقم هاتف نقال موجوداً في حسابها وبالاتصال على الرقم تبين أن الرقم يعود لوالدها، وهو منفصل عن والدتها ويسكن في منطقة اخرى بعيدة عن منزل ابنته، وحتى لا يثير قلقه أخبره الضابط المناوب بأن ابنته مريضة واتصلت بمركز القيادة والسيطرة لكن انقطع الاتصال بها.

وعندما حاولنا الاتصال بها وجدنا أن هاتفها مغلق، وسأل الضابط والدها إن كان هناك رقم هاتف آخر فقام بإعطائه رقم شقيقتها، فتم الاتصال بها على الفور وتحديد مكان منزلها وارسال دورية شرطة وسيارة اسعاف، وعندما وصلت الدورية وسيارة الإسعاف الى منزلها كانت اختها قد نقلتها الى المستشفى.

شكر وإشادة

وتقدمت اسرة الفتاة بجزيل الشكر والتقدير للقيادة العامة لشرطة دبي التي لولا الاتصال بشقيقتها لفارقت ابنتهم الحياة، ومن جانبه أشاد العميد السويدي، مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات بالعمل الإنساني الجليل الذي قام به فريق العمل المناوب الذي ضم النقيب عبيد سالم البيرق، والملازم اول سعيد جمعة المزروعي.

والوكيل احمد محمد شريف، وفي طريقة تعامله الاحترافية مع الحادث واستخدامه للوسائل الحديثة في تحديد منزل الفتاة، مشيراً الى ان عمل الضابط المناوب ليس منحصراً فقط في تلقي المكالمات والبلاغات، بل لديه اعمال إنسانية أخرى لا يعرفها الآخرون.

رابط المصدر: إنقاذ فتاة عربية حاولت الانتحار بتناول كمية من الحبوب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً