رموز الإنسانية

صورة تشير الإحصاءات إلى أن ما يقرب من ثلث الغذاء الذي ينتجه العالم سنوياً ـ نحو 1.3 مليار طن ـ يذهب سُدى أو ينتهي مصيره بكل بساطة إلى صناديق القمامة، بما لذلك

من دلالة على أن توافر الغذاء بات لدى البعض من المُسلَّمات، في الوقت الذي لا يعي فيه، مع الأسف، كثيرون في العالم أن الغذاء ـ وفي أبسط أشكاله ـ هو سلعة أقل ما يمكن أن تُوصف به أنها «ثمينة» لنحو 800 مليون شخص يعانون الفقر والجوع في مناطق متفرقة من العالم. وربما يجهل كثيرون أن من بين كل تسعة أشخاص هناك شخص يعاني من أجل الحصول على وجبة واحدة تساعده على التشبّث بالحياة، وأن 800 مليون إنسان يبيتون كل يوم جوعى، وقد لا يلتفت كثير إلى معاناتهم اليومية. وما يدعو إلى الأسى أن تلك الحالة من عدم الاكتراث لا يتحمل تبعاتها سوى الأطفال، فهناك خمسة ملايين طفل يلقون حتفهم كل عام بسبب المرض، وغالبية تلك الوفيات تعود في الأساس إلى سوء التغذية، بل إن ما يضاعف من مرارة هذا الواقع الصادم أن العالم ينتج من الغذاء ما يفوق ما يمكن أن يُطعِم كل البشر مجتمعين، بل يكفي أن نعرف أن حجم الفاقد من الغذاء كل عام يزيد على نصف إنتاج العالم سنوياً من محاصيل الحبوب. وعلى الرغم من ذلك، يُوصف الجوع بأنه «أكبر مشكلات العالم التي يمكن حلها»، وربما يكون هذا الوصف دقيقاً إلى حدٍ بعيد؛ فنحن لا نحتاج إلى قفزات نوعية في مجال التكنولوجيا الحيوية أو نجاحات باهرة في الهندسة الوراثية للتغلب على مشكلة الجوع، بل إن جلَّ ما نحتاج إليه بذل مزيد من الجهد فقط. فالقضاء على شبح الجوع يتطلب أن نتعاطى مع المشكلة من منظور آخر، بتعاطفنا مع ضحاياه وبذل أقصى جهدنا لتخليصهم من تلك المعاناة. وقد كان لي شرف العمل عن قرب مع كثير من ذوي القلوب الكبيرة، من مسؤولي إغاثة إلى فاعلي الخير والمتبرعين، ورواد العمل الاجتماعي، والأطباء وأطقم التمريض، وأصحاب حملات التبرعات، ورموز عديدة بارزة في مجال العمل الإنساني، ووجدت بينهم أبطالاً حقيقيين يستحقون كل الإشادة والعرفان. ومع أن كل هؤلاء أناس لا يمكن أن نوفِّيهم حقهم من التقدير والثناء، فإنني أؤمن بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو صاحب التأثير الأكبر في ساحة العمل الإنساني العالمي. فمن خلال التعاون الذي جمعني بمؤسسات خيرية وإنسانية عالمية كبرى، لمست عن قرب الأثر الإيجابي البالغ الذي تحدثه إسهاماته في هذا المجال، مع إصرار سموه على توفير مختلف أوجه الدعم بصورة عملية وفعّالة، وبقلب كبير يتسع لكل ذي حاجة. وأذكر أنه في عام 2014، وفي أعقاب القصف الإسرائيلي الغاشم لقطاع غزة وما خلَّفه من دمار وخراب، كان أهل القطاع في أشد الحاجة إلى يد المساعدة، وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أول من بادر بالتوجيه بإرسال مساعدات عاجلة لنجدة أهل القطاع. إذ أمر سموه بمد جسر جوي عاجل لنقل المعونات من «المدينة العالمية للخدمات الإنسانية» في دبي إلى العاصمة الأردنية عمّان، ومن ثم شحن الغذاء ومواد الإغاثة، بالتعاون مع وكالة غوث اللاجئين «الأونروا»، إلى سكان القطاع المضارين من جرَّاء الاعتداء الآثم، دون تأخير وتسويف، فقد أدرك سموه آنذاك أن الموقف يتطلب تحركاً حاسماً وسريعاً، وقد كان. وقبل أسابيع قليلة، أمر سموه بتوجيه معونات عاجلة إلى لاجئي جنوب السودان في المنطقة الحدودية مع أوغندا، لإغاثة الفارين من المواجهات المسلحة في الجنوب. وليس من قبيل المصادفة أن تكون «المدينة العالمية للخدمات الإنسانية» وليدة أفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهي الفكرة التي تحولت الآن بفضل دعم سموه ورعايته وتشجيعه المستمر لأكبر مركز عالمي للمساعدات الإنسانية، لتقوم المدينة على مدى سنوات بأدوار رئيسة في الاستجابة العاجلة، وتقديم العون للمناطق المنكوبة من جرّاء الكوارث الطبيعية أو تلك التي من صنع الإنسان. وأذكر منها على سبيل المثال مناطق في باكستان، ونيبال، وهايتي، واليونان، والسودان، وغيرها، ليقدّم بذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نموذجاً نادراً للقائد الذي يولي عنايةً واهتماماً بالغين، لدعم جهود الإغاثة الدولية وإعانة الناس في مختلف بقاع الأرض في أوقات الشدائد والملمات. وعلى الرغم من عطائه الدائم الذي لا ينقطع لأهله وشعبه، فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يظل دائماً مشغولاً بالكيفية التي يمكن من خلالها الوقوف إلى جانب المجتمعات الأقل حظاً في عالمنا، وكيفية الاستفادة من التقدّم الكبير الذي أحرزته دولة الإمارات في شتى المجالات، لمساعدة إخوة لنا في الإنسانية. إذ إن عطاءه الجزيل لا يعرف حدوداً جغرافية أو سياسية، ولا يُلقي بالاً لفوارق عرقية أو دينية، فالجميع بشر يستحقون العون الذي لا يتوانى سموه في تقديمه لهم بكل الحب وكلما استطاع إلى ذلك سبيلاً. وعطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو في واقع الأمر امتداد لنهج أرسى أسسه الآباء المؤسسون، وقيم نبيلة غرسها رعيل الأوائل في نفوس أبناء الإمارات، فقد كان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رمزاً شامخاً من رموز العمل الإنساني، وكان له أيادٍ بيضاء عديدة وإسهامات خيرية في مناطق شتى من العالم، مانحاً بذلك دولة الإمارات مكانة رفيعة في مقدمة الدول الراعية للعمل الخيري على الصعيد العالمي. واليوم، نرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وهو يسير على الدرب ذاته، مؤكداً أن دولة الإمارات كانت وستظل النموذج والقدوة في مجال العمل الخيري والإنساني، والمثال المحتذى في إعلاء القيم الإسلامية الرفيعة، وإحياء التقاليد العربية الأصيلة التي طالما أكدت مبادئ التآخي والتعاون والتكافل بين الناس. ففلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العطاء تتخطى مجرَّد توفير المأكل والمأوى، ولكنها تذهب إلى أبعد من ذلك بكثير؛ فقد أدرك سموه أن الفقر ما هو إلا عَرَض لداء أكبر وأخطر، يكمن في تراجع معدلات التنمية. بما لذلك من انعكاسات سلبية جسيمة على فرص التعليم، والتمكين الاجتماعي، والأمن، والأهم من ذلك مفهوم القيادة والحوكمة الرشيدة، لذا جاءت مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» عند تشكيلها العام الماضي بآمال عريضة، للإسهام في معالجة المحصِّلة النهائية لتلك المشكلات، وهي الفقر والحرمان. فتلك المؤسسة الشاملة، بما تشمله تحت لوائها من مبادرات مهمة، تهدف إلى توفير فرص التعليم لنحو 20 مليون طفل، واستثمار ما يناهز ملياري درهم في تأسيس مراكز للأبحاث الطبية والمستشفيات في المنطقة، إضافة إلى ضخ 500 مليون درهم في جهد يرمي إلى التوصُّل لحلول جذرية لمشكلة شُح المياه الصالحة للشرب. وتوازياً مع ذلك، تتضمن أهداف المبادرات كذلك تدريب الكوادر الشابة لتخريج جيل ذي كفاءة، وقادر على إعمال قواعد الحوكمة الرشيدة في مجتمعه، وكذلك تأسيس حاضنات يمكن للشباب المبدع والعلماء والباحثين العمل من خلالها، للتوصل إلى حلول ناجعة ومتميزة للمشكلات التي تعترض طريق التنمية في المجتمعات. فالطموحات والآمال التي تعمل المؤسسة على إحرازها عظيمة وكبيرة، وهكذا دائماً الأمر مع كل المبادرات التي تحمل توقيع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تتميز جميعها برجاحة الفكر وسداد الرؤية ورفعة القيمة ونبل المقصد. إذ تبني المؤسسة على الإنجازات التي قادها سموه في مجال العمل الإنساني، والتي شملت حتى الآن توفير الطعام والماء الصالح للشرب والتعليم والرعاية الصحية ومتطلبات الحياة الأساسية لمجتمعات أقل حظاً في مختلف أنحاء العالم؛ وشمل ذلك علاج نحو 23 مليون مريض لتجنيبهم الإصابة بالعمى، وتقديم العون لنحو مليون ونصف المليون أسرة في 40 دولة، وكذلك توفير المياه الصالحة للشرب لنحو 6.5 ملايين شخص. وقد أسهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بدور رئيس في ترسيخ مكانة دولة الإمارات في صدارة الدول المانحة للمساعدات التنموية بأكثر من 1.3 في المئة من إجمالي ناتجها المحلي، ضخّتها في قنوات العمل الإنساني والمساعدات الخارجية لأكثر من 100 دولة في العالم، بإجمالي يفوق خمسة مليارات درهم من بلد لا يتعدى تعداد سكانه الثمانية ملايين شخص. وأعتقد أن أكثر ما يميز صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بصفته رمزاً من رموز العمل الإنساني العالمي، حرصه على معالجة حالات الأزمات الإنسانية على مستويين، أولهما التحرك الفوري والاستجابة العاجلة للتخفيف من معاناة الناس، وثانيهما وضع حلول استراتيجية فعّالة لمعالجة الجذور المتسببة في الأزمة، بهدف القضاء عليها، أو على الأقل تحييدها والتخفيف من أثرها الدائم. إن المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ستبقى نموذجاً يحتذى لما يمكن القيام به، إذا ما توافرت لدى قيادات العالم الرغبة الحقيقية والعزيمة الصادقة على إحداث التغيير المنشود في واقع المجتمعات الأقل حظاً، إذ يمكننا آنذاك تحقيق الحلم الذي طالما راودنا في القضاء على الجوع والفقر. واليوم، ومع إحياء العالم مناسبة «يوم الغذاء العالمي»، ربما يكون الوقت قد حان كي نمنح جانباً من اهتمامنا لهؤلاء الجوعى الذين يقارب عددهم مليار شخص، ونفكر في معاناتهم اليومية مع المرض والعطش والجوع. ونمعن النظر في السبل التي يمكننا بها رفع المعاناة عن كاهلهم كي نبدّل عبوس الألم ببسمة أمل، وأن نعيد إليهم من جديد الرغبة في الحياة، فمن يعش على أرض الإمارات لا يحتج إلى النظر بعيداً، كي يجد مصدر الإلهام الذي يعينه على تحديد الطريقة التي يمكن أن يشارك بها صنع عالم جديد، يتبدد فيه الخوف من شبح الجوع.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

تشير الإحصاءات إلى أن ما يقرب من ثلث الغذاء الذي ينتجه العالم سنوياً ـ نحو 1.3 مليار طن ـ يذهب سُدى أو ينتهي مصيره بكل بساطة إلى صناديق القمامة، بما لذلك من دلالة على أن توافر الغذاء بات لدى البعض من المُسلَّمات، في الوقت الذي لا يعي فيه، مع الأسف، كثيرون في العالم أن الغذاء ـ وفي أبسط أشكاله ـ هو سلعة أقل ما يمكن أن تُوصف به أنها «ثمينة» لنحو 800 مليون شخص يعانون الفقر والجوع في مناطق متفرقة من العالم.

وربما يجهل كثيرون أن من بين كل تسعة أشخاص هناك شخص يعاني من أجل الحصول على وجبة واحدة تساعده على التشبّث بالحياة، وأن 800 مليون إنسان يبيتون كل يوم جوعى، وقد لا يلتفت كثير إلى معاناتهم اليومية.

وما يدعو إلى الأسى أن تلك الحالة من عدم الاكتراث لا يتحمل تبعاتها سوى الأطفال، فهناك خمسة ملايين طفل يلقون حتفهم كل عام بسبب المرض، وغالبية تلك الوفيات تعود في الأساس إلى سوء التغذية، بل إن ما يضاعف من مرارة هذا الواقع الصادم أن العالم ينتج من الغذاء ما يفوق ما يمكن أن يُطعِم كل البشر مجتمعين، بل يكفي أن نعرف أن حجم الفاقد من الغذاء كل عام يزيد على نصف إنتاج العالم سنوياً من محاصيل الحبوب.

وعلى الرغم من ذلك، يُوصف الجوع بأنه «أكبر مشكلات العالم التي يمكن حلها»، وربما يكون هذا الوصف دقيقاً إلى حدٍ بعيد؛ فنحن لا نحتاج إلى قفزات نوعية في مجال التكنولوجيا الحيوية أو نجاحات باهرة في الهندسة الوراثية للتغلب على مشكلة الجوع، بل إن جلَّ ما نحتاج إليه بذل مزيد من الجهد فقط.

فالقضاء على شبح الجوع يتطلب أن نتعاطى مع المشكلة من منظور آخر، بتعاطفنا مع ضحاياه وبذل أقصى جهدنا لتخليصهم من تلك المعاناة.

وقد كان لي شرف العمل عن قرب مع كثير من ذوي القلوب الكبيرة، من مسؤولي إغاثة إلى فاعلي الخير والمتبرعين، ورواد العمل الاجتماعي، والأطباء وأطقم التمريض، وأصحاب حملات التبرعات، ورموز عديدة بارزة في مجال العمل الإنساني، ووجدت بينهم أبطالاً حقيقيين يستحقون كل الإشادة والعرفان.

ومع أن كل هؤلاء أناس لا يمكن أن نوفِّيهم حقهم من التقدير والثناء، فإنني أؤمن بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو صاحب التأثير الأكبر في ساحة العمل الإنساني العالمي.

فمن خلال التعاون الذي جمعني بمؤسسات خيرية وإنسانية عالمية كبرى، لمست عن قرب الأثر الإيجابي البالغ الذي تحدثه إسهاماته في هذا المجال، مع إصرار سموه على توفير مختلف أوجه الدعم بصورة عملية وفعّالة، وبقلب كبير يتسع لكل ذي حاجة.

وأذكر أنه في عام 2014، وفي أعقاب القصف الإسرائيلي الغاشم لقطاع غزة وما خلَّفه من دمار وخراب، كان أهل القطاع في أشد الحاجة إلى يد المساعدة، وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أول من بادر بالتوجيه بإرسال مساعدات عاجلة لنجدة أهل القطاع.

إذ أمر سموه بمد جسر جوي عاجل لنقل المعونات من «المدينة العالمية للخدمات الإنسانية» في دبي إلى العاصمة الأردنية عمّان، ومن ثم شحن الغذاء ومواد الإغاثة، بالتعاون مع وكالة غوث اللاجئين «الأونروا»، إلى سكان القطاع المضارين من جرَّاء الاعتداء الآثم، دون تأخير وتسويف، فقد أدرك سموه آنذاك أن الموقف يتطلب تحركاً حاسماً وسريعاً، وقد كان.

وقبل أسابيع قليلة، أمر سموه بتوجيه معونات عاجلة إلى لاجئي جنوب السودان في المنطقة الحدودية مع أوغندا، لإغاثة الفارين من المواجهات المسلحة في الجنوب.

وليس من قبيل المصادفة أن تكون «المدينة العالمية للخدمات الإنسانية» وليدة أفكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهي الفكرة التي تحولت الآن بفضل دعم سموه ورعايته وتشجيعه المستمر لأكبر مركز عالمي للمساعدات الإنسانية، لتقوم المدينة على مدى سنوات بأدوار رئيسة في الاستجابة العاجلة، وتقديم العون للمناطق المنكوبة من جرّاء الكوارث الطبيعية أو تلك التي من صنع الإنسان.

وأذكر منها على سبيل المثال مناطق في باكستان، ونيبال، وهايتي، واليونان، والسودان، وغيرها، ليقدّم بذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نموذجاً نادراً للقائد الذي يولي عنايةً واهتماماً بالغين، لدعم جهود الإغاثة الدولية وإعانة الناس في مختلف بقاع الأرض في أوقات الشدائد والملمات.

وعلى الرغم من عطائه الدائم الذي لا ينقطع لأهله وشعبه، فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يظل دائماً مشغولاً بالكيفية التي يمكن من خلالها الوقوف إلى جانب المجتمعات الأقل حظاً في عالمنا، وكيفية الاستفادة من التقدّم الكبير الذي أحرزته دولة الإمارات في شتى المجالات، لمساعدة إخوة لنا في الإنسانية.

إذ إن عطاءه الجزيل لا يعرف حدوداً جغرافية أو سياسية، ولا يُلقي بالاً لفوارق عرقية أو دينية، فالجميع بشر يستحقون العون الذي لا يتوانى سموه في تقديمه لهم بكل الحب وكلما استطاع إلى ذلك سبيلاً.

وعطاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو في واقع الأمر امتداد لنهج أرسى أسسه الآباء المؤسسون، وقيم نبيلة غرسها رعيل الأوائل في نفوس أبناء الإمارات، فقد كان المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رمزاً شامخاً من رموز العمل الإنساني، وكان له أيادٍ بيضاء عديدة وإسهامات خيرية في مناطق شتى من العالم، مانحاً بذلك دولة الإمارات مكانة رفيعة في مقدمة الدول الراعية للعمل الخيري على الصعيد العالمي.

واليوم، نرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وهو يسير على الدرب ذاته، مؤكداً أن دولة الإمارات كانت وستظل النموذج والقدوة في مجال العمل الخيري والإنساني، والمثال المحتذى في إعلاء القيم الإسلامية الرفيعة، وإحياء التقاليد العربية الأصيلة التي طالما أكدت مبادئ التآخي والتعاون والتكافل بين الناس.

ففلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العطاء تتخطى مجرَّد توفير المأكل والمأوى، ولكنها تذهب إلى أبعد من ذلك بكثير؛ فقد أدرك سموه أن الفقر ما هو إلا عَرَض لداء أكبر وأخطر، يكمن في تراجع معدلات التنمية.

بما لذلك من انعكاسات سلبية جسيمة على فرص التعليم، والتمكين الاجتماعي، والأمن، والأهم من ذلك مفهوم القيادة والحوكمة الرشيدة، لذا جاءت مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» عند تشكيلها العام الماضي بآمال عريضة، للإسهام في معالجة المحصِّلة النهائية لتلك المشكلات، وهي الفقر والحرمان.

فتلك المؤسسة الشاملة، بما تشمله تحت لوائها من مبادرات مهمة، تهدف إلى توفير فرص التعليم لنحو 20 مليون طفل، واستثمار ما يناهز ملياري درهم في تأسيس مراكز للأبحاث الطبية والمستشفيات في المنطقة، إضافة إلى ضخ 500 مليون درهم في جهد يرمي إلى التوصُّل لحلول جذرية لمشكلة شُح المياه الصالحة للشرب.

وتوازياً مع ذلك، تتضمن أهداف المبادرات كذلك تدريب الكوادر الشابة لتخريج جيل ذي كفاءة، وقادر على إعمال قواعد الحوكمة الرشيدة في مجتمعه، وكذلك تأسيس حاضنات يمكن للشباب المبدع والعلماء والباحثين العمل من خلالها، للتوصل إلى حلول ناجعة ومتميزة للمشكلات التي تعترض طريق التنمية في المجتمعات.

فالطموحات والآمال التي تعمل المؤسسة على إحرازها عظيمة وكبيرة، وهكذا دائماً الأمر مع كل المبادرات التي تحمل توقيع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي تتميز جميعها برجاحة الفكر وسداد الرؤية ورفعة القيمة ونبل المقصد.

إذ تبني المؤسسة على الإنجازات التي قادها سموه في مجال العمل الإنساني، والتي شملت حتى الآن توفير الطعام والماء الصالح للشرب والتعليم والرعاية الصحية ومتطلبات الحياة الأساسية لمجتمعات أقل حظاً في مختلف أنحاء العالم؛ وشمل ذلك علاج نحو 23 مليون مريض لتجنيبهم الإصابة بالعمى، وتقديم العون لنحو مليون ونصف المليون أسرة في 40 دولة، وكذلك توفير المياه الصالحة للشرب لنحو 6.5 ملايين شخص.

وقد أسهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بدور رئيس في ترسيخ مكانة دولة الإمارات في صدارة الدول المانحة للمساعدات التنموية بأكثر من 1.3 في المئة من إجمالي ناتجها المحلي، ضخّتها في قنوات العمل الإنساني والمساعدات الخارجية لأكثر من 100 دولة في العالم، بإجمالي يفوق خمسة مليارات درهم من بلد لا يتعدى تعداد سكانه الثمانية ملايين شخص.

وأعتقد أن أكثر ما يميز صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بصفته رمزاً من رموز العمل الإنساني العالمي، حرصه على معالجة حالات الأزمات الإنسانية على مستويين، أولهما التحرك الفوري والاستجابة العاجلة للتخفيف من معاناة الناس، وثانيهما وضع حلول استراتيجية فعّالة لمعالجة الجذور المتسببة في الأزمة، بهدف القضاء عليها، أو على الأقل تحييدها والتخفيف من أثرها الدائم.

إن المبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ستبقى نموذجاً يحتذى لما يمكن القيام به، إذا ما توافرت لدى قيادات العالم الرغبة الحقيقية والعزيمة الصادقة على إحداث التغيير المنشود في واقع المجتمعات الأقل حظاً، إذ يمكننا آنذاك تحقيق الحلم الذي طالما راودنا في القضاء على الجوع والفقر.

واليوم، ومع إحياء العالم مناسبة «يوم الغذاء العالمي»، ربما يكون الوقت قد حان كي نمنح جانباً من اهتمامنا لهؤلاء الجوعى الذين يقارب عددهم مليار شخص، ونفكر في معاناتهم اليومية مع المرض والعطش والجوع.

ونمعن النظر في السبل التي يمكننا بها رفع المعاناة عن كاهلهم كي نبدّل عبوس الألم ببسمة أمل، وأن نعيد إليهم من جديد الرغبة في الحياة، فمن يعش على أرض الإمارات لا يحتج إلى النظر بعيداً، كي يجد مصدر الإلهام الذي يعينه على تحديد الطريقة التي يمكن أن يشارك بها صنع عالم جديد، يتبدد فيه الخوف من شبح الجوع.

رابط المصدر: رموز الإنسانية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً