المزينة يؤكد أهمية تسخير التكنولوجيا لضبط أمن الطريق

أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، على الدور الكبير الذي تلعبه الإدارة العامة للعمليات في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي ورسالتها لجعل دبي الأكثر أمناً وسلامة، بخدمات ذكية مبتكرة، وتفوق مؤسسي عالمي، وتطور حرفي وفقا للتقنيات الحديثة في بيئة محفزة للابتكار والإبداع؛ لإسعاد المجتمع.مؤكداً أهمية

تسخير التكنولوجيا لضبط أمن الطريق، وأن تكون دبي الأولى في الأمن والأمان وسرعة النمو والثقة التي نحرص على تعزيزها والحفاظ عليها في الأوساط المالية والتجارية والاستثمارية والصناعية، وكافة أهداف شرطة دبي المتوافقة مع استراتيجية حكومة دبي ووزارة الداخلية حتى العام 2021.وثمن القائد العام لشرطة دبي سعي الإدارة العامة الدؤوب لتحقيق تعهدات القيادة العامة لشرطة دبي والتزاماتها بإسعاد المجتمع في حفظ الأمن وسرعة وصول الدوريات بمختلف أشكالها وفرق الإنقاذ إلى مواقع الحوادث، والرد على المكالمات الطارئة 999 في غضون 10 ثوان. وأشار إلى أهمية تسخير الإمكانيات والطاقات في الإدارة من أجل تحقيق مؤشر الاستجابة لحالات الطوارئ تنفيذاً للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحقيق توجهات وزارة الداخلية بخصوص مؤشر وصول الدوريات الأمنية في حالات الطوارئ إلى المواقع في غضون 4 دقائق.جاء ذلك خلال الجولة التي قام بها الفريق المزينة للإدارة العامة للعمليات ضمن برامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، برفقة اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، والعميد المهندس كامل بطي السويدي مدير الإدارة العامة للعمليات وعدد من ضباط الإدارة. وكان الفريق خميس مطر المزينة قد بدأ جولته بالاطلاع على سيارات العمليات المتنقلة، واطلع في مبنى إدارة الاتصالات على حزمة من الخدمات الجديدة، منها لوحة معلومات التقنيات المرورية (الرادار) والنظام الإلكتروني الجديد لمتابعة أجهزة الضبط الإلكتروني وتوزيعها على شوارع الإمارة.وركز المزينة على أهمية تسخير التكنولوجيا وتطويعها والاستفادة من التقنيات والكوادر الفنية والبشرية لخدمة رجل المرور وتعزيز استراتيجية شرطة دبي في ضبط امن الطريق بما يعود على إنتاجية العمل الشرطي في جميع المستويات ونظام استنفار القوة. واكد على أهمية إنشاء مختبرات للإبداع والابتكار وإعداد برامجها وخططها بما يتواكب مع آليات منظومة الجيل الرابع الهادفة إلى توفير منظومة متكاملة للتميز الحكومي. كما اطلع على نظام الإحصائيات الأمنية الذي يوفر بيانات إحصائية مكانية للحوادث الجنائية والمرورية.وثمن الفريق المزينة الجهود المبذولة في الإدارة العامة للعمليات لتحقيق أهداف شرطة دبي، حيث استطاع مركز القيادة والسيطرة خلال التسعة شهور الأولى من العام الجاري استقبال مليونين و129 ألفاً و405 مكالمات، كما استقبل مركز الاتصال 901 للحالات غير الطارئة خلال التسعة شهور الأولى من العام الجاري 113 ألفاً و918 مكالمة غير طارئة و18 ألفاً 154 شكوى عمالية، 2517 شكوى نصب واحتيال.وأثنى المزينة على نجاح خدمة (دردشة) في تلبية استفسارات المتعاملين باللغتين العربية والانجليزية.كما اطلع على إحصائية قسم التواصل الإلكتروني التابع لمركز القيادة والسيطرة الذي تلقى 13130 بريداً إلكترونياً و3781 بلاغاً عبر خدمة التبليغ عن الجريمة من خلال الموقع الإلكتروني للقيادة العامة لشرطة دبي، وأشاد بدوره في تسهيل التواصل الإلكتروني مع الجمهور.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، على الدور الكبير الذي تلعبه الإدارة العامة للعمليات في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي ورسالتها لجعل دبي الأكثر أمناً وسلامة، بخدمات ذكية مبتكرة، وتفوق مؤسسي عالمي، وتطور حرفي وفقا للتقنيات الحديثة في بيئة محفزة للابتكار والإبداع؛ لإسعاد المجتمع.
مؤكداً أهمية تسخير التكنولوجيا لضبط أمن الطريق، وأن تكون دبي الأولى في الأمن والأمان وسرعة النمو والثقة التي نحرص على تعزيزها والحفاظ عليها في الأوساط المالية والتجارية والاستثمارية والصناعية، وكافة أهداف شرطة دبي المتوافقة مع استراتيجية حكومة دبي ووزارة الداخلية حتى العام 2021.
وثمن القائد العام لشرطة دبي سعي الإدارة العامة الدؤوب لتحقيق تعهدات القيادة العامة لشرطة دبي والتزاماتها بإسعاد المجتمع في حفظ الأمن وسرعة وصول الدوريات بمختلف أشكالها وفرق الإنقاذ إلى مواقع الحوادث، والرد على المكالمات الطارئة 999 في غضون 10 ثوان.
وأشار إلى أهمية تسخير الإمكانيات والطاقات في الإدارة من أجل تحقيق مؤشر الاستجابة لحالات الطوارئ تنفيذاً للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتحقيق توجهات وزارة الداخلية بخصوص مؤشر وصول الدوريات الأمنية في حالات الطوارئ إلى المواقع في غضون 4 دقائق.
جاء ذلك خلال الجولة التي قام بها الفريق المزينة للإدارة العامة للعمليات ضمن برامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، برفقة اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات، والعميد المهندس كامل بطي السويدي مدير الإدارة العامة للعمليات وعدد من ضباط الإدارة.
وكان الفريق خميس مطر المزينة قد بدأ جولته بالاطلاع على سيارات العمليات المتنقلة، واطلع في مبنى إدارة الاتصالات على حزمة من الخدمات الجديدة، منها لوحة معلومات التقنيات المرورية (الرادار) والنظام الإلكتروني الجديد لمتابعة أجهزة الضبط الإلكتروني وتوزيعها على شوارع الإمارة.
وركز المزينة على أهمية تسخير التكنولوجيا وتطويعها والاستفادة من التقنيات والكوادر الفنية والبشرية لخدمة رجل المرور وتعزيز استراتيجية شرطة دبي في ضبط امن الطريق بما يعود على إنتاجية العمل الشرطي في جميع المستويات ونظام استنفار القوة.
واكد على أهمية إنشاء مختبرات للإبداع والابتكار وإعداد برامجها وخططها بما يتواكب مع آليات منظومة الجيل الرابع الهادفة إلى توفير منظومة متكاملة للتميز الحكومي.
كما اطلع على نظام الإحصائيات الأمنية الذي يوفر بيانات إحصائية مكانية للحوادث الجنائية والمرورية.
وثمن الفريق المزينة الجهود المبذولة في الإدارة العامة للعمليات لتحقيق أهداف شرطة دبي، حيث استطاع مركز القيادة والسيطرة خلال التسعة شهور الأولى من العام الجاري استقبال مليونين و129 ألفاً و405 مكالمات، كما استقبل مركز الاتصال 901 للحالات غير الطارئة خلال التسعة شهور الأولى من العام الجاري 113 ألفاً و918 مكالمة غير طارئة و18 ألفاً 154 شكوى عمالية، 2517 شكوى نصب واحتيال.
وأثنى المزينة على نجاح خدمة (دردشة) في تلبية استفسارات المتعاملين باللغتين العربية والانجليزية.
كما اطلع على إحصائية قسم التواصل الإلكتروني التابع لمركز القيادة والسيطرة الذي تلقى 13130 بريداً إلكترونياً و3781 بلاغاً عبر خدمة التبليغ عن الجريمة من خلال الموقع الإلكتروني للقيادة العامة لشرطة دبي، وأشاد بدوره في تسهيل التواصل الإلكتروني مع الجمهور.

رابط المصدر: المزينة يؤكد أهمية تسخير التكنولوجيا لضبط أمن الطريق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً