محمد بن راشد قائد فذ ورسالته منهج ونبراس يضيء المستقبل

قال مسؤولون ومديرون محليون في كافة أنحاء الدولة إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «قائد فذ» ورسالته «نبراس يضيء المستقبل» موضحين أن إنجازات سموه لا يمكن حصرها في مجال، حيث اختار «الرقم 1» في جميع

المجالات حتى أصبحت الإمارات واحدة من الدول الراقية صاحبة المكانة المرموقة، يشار لها بالبنان بين أكثر دول العالم تطورا ورقيا ونماء وعطاء للإنسانية جمعاء. وأكدوا في لقاءات متفرقة مع «الخليج» أن النمو الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل بالدولة، من الشواهد على نجاح دولة الإمارات اقتصادياً تجلت مؤخراً من خلال زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الذي لم يؤثر في عجز ميزانية الدولة في الوقت الذي كان البعض يتخوف من تأثر الاقتصاد بهبوط أسعار النفط. وأشاروا إلى أن العالم واجه في العشر سنوات الأخيرة، مئات الأزمات، غير أن الإمارات بقيت سليمة تتمتع بعافية وقدرة عالية على المواجهة والتحدي والاستمرار في برامجها التنموية.قال العقيد عارف محمد سلطان الشامسي، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد (قائد فذ) وتمثل ذلك في قدرته على جعل الإمارات رقم (1) في كل شيء، خاصة في ظل عالم يعج بالحروب، والإرهاب، والجوع، والفقر، والكثير من المشاكل، فيما تعيش دولتنا في سلام على الرغم من تنوع الثقافات والأديان التي تعيش على أرضها إلا أن الجميع يعيش بأمن ومحبة، وكل ذلك بفضل القيادة الرشيدة للحكومة ولصاحب الرؤى الثاقبة، الذي لا يرضى إلا بالمركز الأول.وأضاف أن رسالة سموه التي أطلقها أمس تعد نبراساً يضيء لنا أفقاً واضح المعالم، على الصعد كافة، للوصول إلى الأهداف المرجوة، وأشار إلى أن النجاحات والمبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ توليه رئاسة الحكومة أسهمت بشكل كبير في نقل الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة أمنياً وتكنولوجياً واقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً. تجربة فريدة من جهته قال محمد عبدالله الزرعوني، مدير منطقة الشارقة الطبية إن سموه أسس منهجاً وتجربة فريدة في رؤية الإمارات 2021 ارتكزت على وضع معايير ومؤشرات لقياس مستوى تنفيذ هذه الخطة على المستوى الاتحادي والمحلي وحتى للقطاع الخاص.وأضاف أن سموه يعتمد على المتابعة الميدانية، ومن هنا كانت جولات سموه التفقدية لكل المشاريع ومواقع العمل حافزاً لمزيد من العطاء والتفاني في العمل حيث يستمد الجميع حماستهم وطموحهم من خلال هذا الفكر المستنير والمتطلع إلى غد أكثر إشراقاً لأبناء الدولة والمقيمين عليها. وأشار إلى أن منهجية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في الإدارة، فريدة ورائدة حيث يحرص بنفسه على متابعة المشاريع والوقوف عليها الأمر الذي يعطي دفعة قوية لهذه المشاريع والمبادرات ويحض القائمين عليها الى بذل الجهد لتحقيق نجاحها وفق رؤية سموه. رسالة إيجابية قال د.عارف النورياني، المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي في الشارقة، رئيس واستشاري مركز القلب، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قاد مسيرة التنمية والازدهار باقتدار ونجاح كبير في ظل توجيهات قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، واستطاعت الإمارات أن تحقق إنجازات عظيمة واحتلت مراكز متقدمة عالمياً في مختلف القطاعات.وأضاف: أن الرسالة التي بعثها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى شعب الإمارات أمس، كانت إيجابية ومفاجئة وتحمل التحفيز للجميع، خاصة أن سموه من القيادات التي تتخذ القرارات من خارج الصندوق بإشراك جميع فئات المجتمع في تنمية الإمارات وتحويل خطط التنمية إلى مبادرات ومشروعات سهلة القياس. تحفيز الشباب وأشار د.أحمد طه السويدي مساعد المدير للشؤون الطبية بالإنابة في مستشفى الكويت بالشارقة، إلى أن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يعد إلهاماً للجميع لتحقيق الطموح في الحياة المهنية والعلمية.وأوضح أن سموه ضرب المثل الأعلى في قيادة الموظفين، من خلال فتح قنوات التواصل لسماعهم والأخذ منهم، لإيمانه العميق بأن العمل بروح الفريق الواحد سر النجاح، ولا أدل على ذلك من رسالته التي يفاجئ بها الموظفين لشحذ هممهم وطاقاتهم، بالإبداع والابتكار واعتبارهما عنوان تحقيق النجاح. قائد مسيرة قالت سحر أحمد العوبد، رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي، ورئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للتطوع، إن سموه قائد مسيرة عمل حكومي فريدة من نوعها، فالتميز دائماً هو عنوانها، حيث أضحت الدولة تمتلك اليوم منظومة متكاملة من الخدمات الحكومية الفريدة التي يستفيد منها كافة المقيمين في الدولة، وأن الفكر المستنير والرؤية الثاقبة لسموه، وثقافة الرقم واحد التي أسس لها سموه، انعكست على أداء مختلف مؤسسات الدولة، وساهمت كذلك في بث طاقة إيجابية لكافة أبناء الوطن بمختلف مواقع العمل، وهو ما ساهم في تحقيق التنمية والرخاء بمختلف مؤسسات الدولة. أداء رفيع المستوى وقال علي مصبح الطنيجي مدير بلدية مدينة الذيد إن العطاء لا يُقاس بمدى الأعوام الطويلة، وإنما له أشخاص يقدمون الإنجازات ببذل وعطاء لا حدود لهما، فقد برهن صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال 10 سنوات مضت من قيادته للجهاز التنفيذي، أن دولة الإمارات اليوم، من الدول التي يُشار إليها بالبنان، في أعلى المراتب الرفيعة بين دول العام، بفضل الله، وبدعم لا حدود له من سموّه، حيث إنه وضع جوائز التميز والبرامج والتخطيط الاستراتيجي وتطوير الخدمات من خلال مبادرات الحكومة الإلكترونية والذكية وأنظمة متابعة الأداء وغيرها، من أجل تعدد الإنجازات.وأضاف أن توجيه سموه بتشكيل «الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية»، من 550 مسؤولا على مستوى الحكومة اتحادياً ومحلياً سيحقق استراتيجية الدولة في التنمية المستدامة والنهضة الشاملة لدولة الإمارات العربية المتحدة. صدارة المؤشرات قال عبيد طويرش مدير عام دائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين إن الحديث عن الإنجازات التي تحققت في ظل تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لرئاسة حكومة دولة الإمارات، لا يمكن حصرها في مجال واحد نظراً لتعددها على مستويات سواء من الناحية الاقتصادية أو من ناحية التنمية البشرية، موضحاً أنه من الناحية الاقتصادية يكفى القول إن الدولة خرجت من تداعيات الأزمة المالية العالمية وهبوط أسعار النفط قوية بدليل أن دولة الإمارات تتصدر دول المنطقة في أكثر من 100 مؤشر تنموي. 52 هدفا رقميا وأشار مبارك راشد الشامسي إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دائماً قادر على استشراف المستقبل فهو دائماً يسبق بخطوة، الأمر الذي ظهر عبر مؤشرات الأجندة الوطنية، وهي 52 هدفا رقميا في قطاعات التعليم والصحة والإسكان والمجتمع من اجل الوصول لها قبل العام 2021، لتكون دولة الإمارات من أفضل الدول عالميا، لافتاً إلى أن روح الإصرار والتحدي التي اكتسبها شعب الإمارات من قيادات وحكام الدولة جعلت الإمارات تتخطى أي أزمة وتخرج منها قوية وفتية.وقال مصبح حميد مدير دائرة الأشغال في أم القيوين إن دولة الإمارات استطاعت خلال السنوات الماضية أن تصبح «علامة تجارية» عالمية مميزة في التنمية البشرية.وأضاف: شهدت دولة الإمارات قفزات نوعية في شتى الميادين، كان محورها الأول تنمية الإنسان، باعتبار المواطن هو رأس المال الأهم في مسيرة التنمية التي قادتها حكومة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، مستلهمةً من رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، نهجاً وممارسة في نقل الإمارات إلى مراتب أعلى من التقدم والرفاهية. توظيف الطاقات أكد ناصر مسعود بلال مدير فرع جمعية الشارقة الخيرية في كلباء، على أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لا يألو جهداً في شحذ الهمم وتوظيف الطاقات في كل ما يخدم الدولة، للوصول دائماً إلى الرقم واحد، ولعل هذا القرار يوضح مدى الاهتمام والحرص من سموه على تحقيق التقدم والتطور والازدهار، كما أنه حافز لعنصر الشباب في العمل بجد واجتهاد وتحقيق أعلى درجات التميز لخدمة الدولة التي تعتمد على شبابها وتعول عليهم في مختلف المجالات. تطور وازدهار أكدت خولة الفردان رئيس قسم المطبوعات والمجلة في هيئة كهرباء ومياه الشارقة، على أن التطور الكبير والازدهار الحاصل في إمارة دبي والإمارات بشكل عام يأتي نتاج اهتمام القيادة الحكيمة والرشيدة في أن تبقى الدولة من أكبر الدول عالمية وتطوراً وازدهاراً ويعتبر قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتشكيل فريق عمل باسم الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية للوصول لنسبة إنجاز 100 بالمئة مع حلول العام 2021 هو قرار طموح يمكن الجميع من العمل بجد واجتهاد والمثابرة والتفاني في العمل لتحقيق هذه الرؤية، فالعمل الجاد والتميز هو أداة حقيقية تساعد في ترسيخ التميز في العمل وقادرة على إنجاز كل الرؤى والطموحات وتقدم الأفضل دائماً لشعب ودولة الإمارات تنفيذ وإنجاز توجه شريف عبدالله مدير إدارة مركز الاتصال بكهرباء الشارقة بالشكر الجزيل والعرفان الجميل إلى صاحب السمو حاكم دبي، على قرار تشكيل فريق عمل باسم الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية للوصول لنسبة إنجاز 100 بالمئة مع حلول العام 2021، الذي يؤكد مدى حرصه على تنفيذ المهام وإنجاز العمل في الوقت المناسب وهذا يعتبر حافزاً لكل الموظفين الذين تم اعتمادهم ضمن الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية والموظفين الآخرين الذين يلتزمون بعملهم من أجل تحقيق التطور والازدهار ويساهمون في مواصلة التميز لدولة الإمارات، كما أنه قرار يعكس روح التحدي والحرص على استغلال الوقت لتحقيق رؤى وإنجازات يشهد لها العالم، وما وصلت إليه دبي على وجه الخصوص يعكس فكرا مستنيرا ورؤى طموحة لا تعرف المستحيل فكل شيء ممكن طالما أن الإمكانات متوافرة والكوادر البشرية تعمل بكل طاقاتها. أحمد الريسي: إنجازات في الميادين والقطاعات أكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ومنذ توليه رئاسة الحكومة سعى إلى تحقيق إنجازات لا مثيل لها في شتى الميادين والقطاعات، واليوم، وبعد عشر سنوات على هذا العمل الدؤوب والمخلص تحقق الكثير من الإنجازات التي يصعب حصرها والتي تشمل جميع القطاعات. وفي وزارة الداخلية، وبمتابعة حثيثة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وبالجهود المخلصة، استطاعت مختلف قطاعات الوزارة تحقيق إنجازات لا حصر لها، ما جعل من الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية ومؤسساتها المختلفة الأفضل، والأسرع والأكثر تطوراً. غيث الزعابي: قيادتنا غرست فينا حب العمل قال العميد غيث الزعابي، مدير عام التنسيق المروري في وزارة الداخلية، إن قيادتنا الرشيدة، وحكومتنا غرستا فينا حب العمل بروح الفريق الواحد والتعاون والتعاضد لتحقيق الإنجازات في وطننا الغالي، والتحليق عالياً انطلاقا من الأسس التي أرسى قواعدها فقيد الوطن المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي سخّر منذ البداية جميع الإمكانات لخدمة الوطن، وأبنائه، وسارت على النهج ذاته قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حتى أصبحت الإمارات في مقدمة دول العالم، واحتلت المرتبة الأولى عالمياً في قطاعات عدة. سعيد عبد الله: كشف الثغرات لتصحيح مسارها أكد الدكتور سعيد عبد الله بن اسحاق رئيس البورد العربي لطب المجتمع في أبوظبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كان واضحاً في طرحه حيث أظهر إنجازات دولة الإمارات منذ توليه رئاسة الحكومة بالأرقام، كما أنه أعطى توجيهاته لجميع المسؤولين عن أجهزة الدولة لمراجعة وتدقيق البرامج المكلفين بها، والاطلاع على المنجزات وكشف الثغرات إن وجدت لتصحيح مسارها، وما هذا الطرح إلا نتاج إدراك سموه الحاجة إلى الاستمرارية والمراجعة الدائمة، وعدم جعل المنجزات عامل ركون واعتياد، لذلك نراه يوجه المسؤولين نحو مكافأة المنجز، وتحفيز أولئك الذين لم يصلوا إلى أهدافهم، وما تشجيعه للذين لم ينجزوا أهدافهم إلا تعبير عن مدى إدراك سموه لقدراتهم على الإنجاز، وأن جميع المنجزات التي تم تحقيقها بدولة الإمارات مردها الرؤيا الواضحة لسموه. سالم الشحي: حكومتنا تسابق الزمن لتحقيق التميز قال سالم بالنار الشحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هي رسالة أب، وقائد لشعبه، وأبنائه، يوضح لهم خلالها ماذا أنجزت حكومتنا لشعبها، وبصراحة تامة، ولله الحمد، نشاهد إنجازات كبيرة للدولة ومؤسساتها الاتحادية ونفخر بها جميعاً، نعم، حكومتنا تسابق الزمن في تحقيق الإنجازات والتميز في تقديم الخدمات بدليل مؤشرات وتقييم عالمي، وأيضاً هناك الثقة التي يطرح بها سموه خطة الإنجاز تعتبر سابقة، فإننا نلاحظ استطلاع الرأي في اتخاذ القرار لما تم إنجازه والتحفيز المستمر لطاقات المبدعة وهذه تعتبر رسالة طمأنة لشعب الاتحاد، ونحن جميعاً، بعون الله، مع قيادتنا لتحقيق رفاهية شعبنا، وأضاف: اليوم الجميع يلمس مدى حجم الإنجازات التي تحققت في ربوع الوطن على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

قال مسؤولون ومديرون محليون في كافة أنحاء الدولة إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «قائد فذ» ورسالته «نبراس يضيء المستقبل» موضحين أن إنجازات سموه لا يمكن حصرها في مجال، حيث اختار «الرقم 1» في جميع المجالات حتى أصبحت الإمارات واحدة من الدول الراقية صاحبة المكانة المرموقة، يشار لها بالبنان بين أكثر دول العالم تطورا ورقيا ونماء وعطاء للإنسانية جمعاء.
وأكدوا في لقاءات متفرقة مع «الخليج» أن النمو الاقتصادي وتنويع مصادر الدخل بالدولة، من الشواهد على نجاح دولة الإمارات اقتصادياً تجلت مؤخراً من خلال زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الذي لم يؤثر في عجز ميزانية الدولة في الوقت الذي كان البعض يتخوف من تأثر الاقتصاد بهبوط أسعار النفط.
وأشاروا إلى أن العالم واجه في العشر سنوات الأخيرة، مئات الأزمات، غير أن الإمارات بقيت سليمة تتمتع بعافية وقدرة عالية على المواجهة والتحدي والاستمرار في برامجها التنموية.
قال العقيد عارف محمد سلطان الشامسي، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد (قائد فذ) وتمثل ذلك في قدرته على جعل الإمارات رقم (1) في كل شيء، خاصة في ظل عالم يعج بالحروب، والإرهاب، والجوع، والفقر، والكثير من المشاكل، فيما تعيش دولتنا في سلام على الرغم من تنوع الثقافات والأديان التي تعيش على أرضها إلا أن الجميع يعيش بأمن ومحبة، وكل ذلك بفضل القيادة الرشيدة للحكومة ولصاحب الرؤى الثاقبة، الذي لا يرضى إلا بالمركز الأول.
وأضاف أن رسالة سموه التي أطلقها أمس تعد نبراساً يضيء لنا أفقاً واضح المعالم، على الصعد كافة، للوصول إلى الأهداف المرجوة، وأشار إلى أن النجاحات والمبادرات التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ توليه رئاسة الحكومة أسهمت بشكل كبير في نقل الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة أمنياً وتكنولوجياً واقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً.

تجربة فريدة

من جهته قال محمد عبدالله الزرعوني، مدير منطقة الشارقة الطبية إن سموه أسس منهجاً وتجربة فريدة في رؤية الإمارات 2021 ارتكزت على وضع معايير ومؤشرات لقياس مستوى تنفيذ هذه الخطة على المستوى الاتحادي والمحلي وحتى للقطاع الخاص.
وأضاف أن سموه يعتمد على المتابعة الميدانية، ومن هنا كانت جولات سموه التفقدية لكل المشاريع ومواقع العمل حافزاً لمزيد من العطاء والتفاني في العمل حيث يستمد الجميع حماستهم وطموحهم من خلال هذا الفكر المستنير والمتطلع إلى غد أكثر إشراقاً لأبناء الدولة والمقيمين عليها.
وأشار إلى أن منهجية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في الإدارة، فريدة ورائدة حيث يحرص بنفسه على متابعة المشاريع والوقوف عليها الأمر الذي يعطي دفعة قوية لهذه المشاريع والمبادرات ويحض القائمين عليها الى بذل الجهد لتحقيق نجاحها وفق رؤية سموه.

رسالة إيجابية

قال د.عارف النورياني، المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي في الشارقة، رئيس واستشاري مركز القلب، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قاد مسيرة التنمية والازدهار باقتدار ونجاح كبير في ظل توجيهات قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، واستطاعت الإمارات أن تحقق إنجازات عظيمة واحتلت مراكز متقدمة عالمياً في مختلف القطاعات.
وأضاف: أن الرسالة التي بعثها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى شعب الإمارات أمس، كانت إيجابية ومفاجئة وتحمل التحفيز للجميع، خاصة أن سموه من القيادات التي تتخذ القرارات من خارج الصندوق بإشراك جميع فئات المجتمع في تنمية الإمارات وتحويل خطط التنمية إلى مبادرات ومشروعات سهلة القياس.

تحفيز الشباب

وأشار د.أحمد طه السويدي مساعد المدير للشؤون الطبية بالإنابة في مستشفى الكويت بالشارقة، إلى أن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يعد إلهاماً للجميع لتحقيق الطموح في الحياة المهنية والعلمية.
وأوضح أن سموه ضرب المثل الأعلى في قيادة الموظفين، من خلال فتح قنوات التواصل لسماعهم والأخذ منهم، لإيمانه العميق بأن العمل بروح الفريق الواحد سر النجاح، ولا أدل على ذلك من رسالته التي يفاجئ بها الموظفين لشحذ هممهم وطاقاتهم، بالإبداع والابتكار واعتبارهما عنوان تحقيق النجاح.

قائد مسيرة

قالت سحر أحمد العوبد، رئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي، ورئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للتطوع، إن سموه قائد مسيرة عمل حكومي فريدة من نوعها، فالتميز دائماً هو عنوانها، حيث أضحت الدولة تمتلك اليوم منظومة متكاملة من الخدمات الحكومية الفريدة التي يستفيد منها كافة المقيمين في الدولة، وأن الفكر المستنير والرؤية الثاقبة لسموه، وثقافة الرقم واحد التي أسس لها سموه، انعكست على أداء مختلف مؤسسات الدولة، وساهمت كذلك في بث طاقة إيجابية لكافة أبناء الوطن بمختلف مواقع العمل، وهو ما ساهم في تحقيق التنمية والرخاء بمختلف مؤسسات الدولة.

أداء رفيع المستوى

وقال علي مصبح الطنيجي مدير بلدية مدينة الذيد إن العطاء لا يُقاس بمدى الأعوام الطويلة، وإنما له أشخاص يقدمون الإنجازات ببذل وعطاء لا حدود لهما، فقد برهن صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال 10 سنوات مضت من قيادته للجهاز التنفيذي، أن دولة الإمارات اليوم، من الدول التي يُشار إليها بالبنان، في أعلى المراتب الرفيعة بين دول العام، بفضل الله، وبدعم لا حدود له من سموّه، حيث إنه وضع جوائز التميز والبرامج والتخطيط الاستراتيجي وتطوير الخدمات من خلال مبادرات الحكومة الإلكترونية والذكية وأنظمة متابعة الأداء وغيرها، من أجل تعدد الإنجازات.
وأضاف أن توجيه سموه بتشكيل «الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية»، من 550 مسؤولا على مستوى الحكومة اتحادياً ومحلياً سيحقق استراتيجية الدولة في التنمية المستدامة والنهضة الشاملة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

صدارة المؤشرات

قال عبيد طويرش مدير عام دائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين إن الحديث عن الإنجازات التي تحققت في ظل تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لرئاسة حكومة دولة الإمارات، لا يمكن حصرها في مجال واحد نظراً لتعددها على مستويات سواء من الناحية الاقتصادية أو من ناحية التنمية البشرية، موضحاً أنه من الناحية الاقتصادية يكفى القول إن الدولة خرجت من تداعيات الأزمة المالية العالمية وهبوط أسعار النفط قوية بدليل أن دولة الإمارات تتصدر دول المنطقة في أكثر من 100 مؤشر تنموي.

52 هدفا رقميا

وأشار مبارك راشد الشامسي إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دائماً قادر على استشراف المستقبل فهو دائماً يسبق بخطوة، الأمر الذي ظهر عبر مؤشرات الأجندة الوطنية، وهي 52 هدفا رقميا في قطاعات التعليم والصحة والإسكان والمجتمع من اجل الوصول لها قبل العام 2021، لتكون دولة الإمارات من أفضل الدول عالميا، لافتاً إلى أن روح الإصرار والتحدي التي اكتسبها شعب الإمارات من قيادات وحكام الدولة جعلت الإمارات تتخطى أي أزمة وتخرج منها قوية وفتية.
وقال مصبح حميد مدير دائرة الأشغال في أم القيوين إن دولة الإمارات استطاعت خلال السنوات الماضية أن تصبح «علامة تجارية» عالمية مميزة في التنمية البشرية.
وأضاف: شهدت دولة الإمارات قفزات نوعية في شتى الميادين، كان محورها الأول تنمية الإنسان، باعتبار المواطن هو رأس المال الأهم في مسيرة التنمية التي قادتها حكومة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، مستلهمةً من رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، نهجاً وممارسة في نقل الإمارات إلى مراتب أعلى من التقدم والرفاهية.

توظيف الطاقات

أكد ناصر مسعود بلال مدير فرع جمعية الشارقة الخيرية في كلباء، على أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لا يألو جهداً في شحذ الهمم وتوظيف الطاقات في كل ما يخدم الدولة، للوصول دائماً إلى الرقم واحد، ولعل هذا القرار يوضح مدى الاهتمام والحرص من سموه على تحقيق التقدم والتطور والازدهار، كما أنه حافز لعنصر الشباب في العمل بجد واجتهاد وتحقيق أعلى درجات التميز لخدمة الدولة التي تعتمد على شبابها وتعول عليهم في مختلف المجالات.

تطور وازدهار

أكدت خولة الفردان رئيس قسم المطبوعات والمجلة في هيئة كهرباء ومياه الشارقة، على أن التطور الكبير والازدهار الحاصل في إمارة دبي والإمارات بشكل عام يأتي نتاج اهتمام القيادة الحكيمة والرشيدة في أن تبقى الدولة من أكبر الدول عالمية وتطوراً وازدهاراً ويعتبر قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتشكيل فريق عمل باسم الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية للوصول لنسبة إنجاز 100 بالمئة مع حلول العام 2021 هو قرار طموح يمكن الجميع من العمل بجد واجتهاد والمثابرة والتفاني في العمل لتحقيق هذه الرؤية، فالعمل الجاد والتميز هو أداة حقيقية تساعد في ترسيخ التميز في العمل وقادرة على إنجاز كل الرؤى والطموحات وتقدم الأفضل دائماً لشعب ودولة الإمارات

تنفيذ وإنجاز

توجه شريف عبدالله مدير إدارة مركز الاتصال بكهرباء الشارقة بالشكر الجزيل والعرفان الجميل إلى صاحب السمو حاكم دبي، على قرار تشكيل فريق عمل باسم الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية للوصول لنسبة إنجاز 100 بالمئة مع حلول العام 2021، الذي يؤكد مدى حرصه على تنفيذ المهام وإنجاز العمل في الوقت المناسب وهذا يعتبر حافزاً لكل الموظفين الذين تم اعتمادهم ضمن الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية والموظفين الآخرين الذين يلتزمون بعملهم من أجل تحقيق التطور والازدهار ويساهمون في مواصلة التميز لدولة الإمارات، كما أنه قرار يعكس روح التحدي والحرص على استغلال الوقت لتحقيق رؤى وإنجازات يشهد لها العالم، وما وصلت إليه دبي على وجه الخصوص يعكس فكرا مستنيرا ورؤى طموحة لا تعرف المستحيل فكل شيء ممكن طالما أن الإمكانات متوافرة والكوادر البشرية تعمل بكل طاقاتها.

أحمد الريسي: إنجازات في الميادين والقطاعات

أكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ومنذ توليه رئاسة الحكومة سعى إلى تحقيق إنجازات لا مثيل لها في شتى الميادين والقطاعات، واليوم، وبعد عشر سنوات على هذا العمل الدؤوب والمخلص تحقق الكثير من الإنجازات التي يصعب حصرها والتي تشمل جميع القطاعات.
وفي وزارة الداخلية، وبمتابعة حثيثة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وبالجهود المخلصة، استطاعت مختلف قطاعات الوزارة تحقيق إنجازات لا حصر لها، ما جعل من الخدمات التي تقدمها وزارة الداخلية ومؤسساتها المختلفة الأفضل، والأسرع والأكثر تطوراً.

غيث الزعابي: قيادتنا غرست فينا حب العمل

قال العميد غيث الزعابي، مدير عام التنسيق المروري في وزارة الداخلية، إن قيادتنا الرشيدة، وحكومتنا غرستا فينا حب العمل بروح الفريق الواحد والتعاون والتعاضد لتحقيق الإنجازات في وطننا الغالي، والتحليق عالياً انطلاقا من الأسس التي أرسى قواعدها فقيد الوطن المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي سخّر منذ البداية جميع الإمكانات لخدمة الوطن، وأبنائه، وسارت على النهج ذاته قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حتى أصبحت الإمارات في مقدمة دول العالم، واحتلت المرتبة الأولى عالمياً في قطاعات عدة.

سعيد عبد الله: كشف الثغرات لتصحيح مسارها

أكد الدكتور سعيد عبد الله بن اسحاق رئيس البورد العربي لطب المجتمع في أبوظبي، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كان واضحاً في طرحه حيث أظهر إنجازات دولة الإمارات منذ توليه رئاسة الحكومة بالأرقام، كما أنه أعطى توجيهاته لجميع المسؤولين عن أجهزة الدولة لمراجعة وتدقيق البرامج المكلفين بها، والاطلاع على المنجزات وكشف الثغرات إن وجدت لتصحيح مسارها، وما هذا الطرح إلا نتاج إدراك سموه الحاجة إلى الاستمرارية والمراجعة الدائمة، وعدم جعل المنجزات عامل ركون واعتياد، لذلك نراه يوجه المسؤولين نحو مكافأة المنجز، وتحفيز أولئك الذين لم يصلوا إلى أهدافهم، وما تشجيعه للذين لم ينجزوا أهدافهم إلا تعبير عن مدى إدراك سموه لقدراتهم على الإنجاز، وأن جميع المنجزات التي تم تحقيقها بدولة الإمارات مردها الرؤيا الواضحة لسموه.

سالم الشحي: حكومتنا تسابق الزمن لتحقيق التميز

قال سالم بالنار الشحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، هي رسالة أب، وقائد لشعبه، وأبنائه، يوضح لهم خلالها ماذا أنجزت حكومتنا لشعبها، وبصراحة تامة، ولله الحمد، نشاهد إنجازات كبيرة للدولة ومؤسساتها الاتحادية ونفخر بها جميعاً، نعم، حكومتنا تسابق الزمن في تحقيق الإنجازات والتميز في تقديم الخدمات بدليل مؤشرات وتقييم عالمي، وأيضاً هناك الثقة التي يطرح بها سموه خطة الإنجاز تعتبر سابقة، فإننا نلاحظ استطلاع الرأي في اتخاذ القرار لما تم إنجازه والتحفيز المستمر لطاقات المبدعة وهذه تعتبر رسالة طمأنة لشعب الاتحاد، ونحن جميعاً، بعون الله، مع قيادتنا لتحقيق رفاهية شعبنا، وأضاف: اليوم الجميع يلمس مدى حجم الإنجازات التي تحققت في ربوع الوطن على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي.

رابط المصدر: محمد بن راشد قائد فذ ورسالته منهج ونبراس يضيء المستقبل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً