10 أنشطة في الموسم الجديد لمركز تريم وعبدالله عمران للتدريب والتطوير الإعلامي

يستعد مركز تريم وعبدالله عمران للتدريب والتطوير الإعلامي، لبدء موسمه التدريبي الثالث عشر الذي سينطلق يوم السبت الموافق 29 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، ويستمر حتى الثالث من شهر إبريل/نيسان من العام القادم. ويتضمن ذلك الموسم عشرة أنشطة تدريبية، تغطي جوانب مهمة في العمل الصحفي والإعلامي، وتواكب أحدث التطورات.وسوف يكون

هناك دورة واحدة لمدة أسبوع خصصت للتحقيق الصحفي لما له من أهمية، كما ستكون هناك تسع ورش عمل، منها ما يتم تنظيمه للمرة الأولى، من قبيل استخدام الموبايل في التغطية الخبرية، والسرد الرقمي في الإعلام، وضوابط لغة الصحافة. تضاف إليها ورش عمل تغطي موضوعات العنوان الصحفي، والمؤتمرات الصحفية، من حيث تنظيمها وإدارتها، ودور الناطق الرسمي فيها، والأساليب الإحصائية لقياس الرأي العام في الصحافة الحديثة، ونقد الصحيفة، واختيار الصورة الخبرية وتوظيفها، وبناء الخبر الصحفي.وقد جاء الاستقرار على هذه الموضوعات بعد تباحث مع الأساتذة المختصين، واستطلاع آراء المتدربين أنفسهم في الموسم الماضي. وكما هو معتاد فإن الأساس في أنشطة المركز هو التدريبات العملية جنباً إلى جنب مع الجوانب النظرية الجديدة في الموضوع. حيث يتم تدارس نماذج منشورة في الصحافة العربية والأجنبية، ومن ثم يطلب من المتدربين الكتابة على الشاكلة نفسها، وفي ضوء القواعد النظرية، ومن ثم تتم مناقشة ما قام المتدربون بكتابته. وبالنسبة للأنشطة التي تتعامل مع التكنولوجيا، فإن المركز يحرص على توفير البرامج اللازمة حتى يتمكن المدرب والمتدربون من القيام بما هو مخطط أثناء النشاط التدريبي، حيث إن المركز مزود بأجهزة كمبيوتر، ووسائل عرض، وهناك تحديث مستمر للأجهزة والبرامج، مع الحرص على إتاحة ما قد تتطلبه بعض الأنشطة بشكل خاص. كما يحرص المركز دائماً على اختيار المدربين المتميزين من بين الأكاديميين العاملين في الجامعات الإماراتية، والكثير منهم يجمع بين الخبرة الأكاديمية والعملية.وطبقا للقواعد التي جرى العمل عليها منذ إنشاء المركز، فإن المشاركة في الأنشطة التدريبية متاحة لكل العاملين في الحقل الإعلامي، داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، في الصحافة والإذاعة والتلفزيون، وكذلك العاملين في أقسام الإعلام والعلاقات العامة في المؤسسات الرسمية الاتحادية والمحلية، إضافة إلى خريجي أقسام وكليات الاتصال والإعلام حتى لو كانوا لم يعملوا بعد. ويتلقى المركز ترشيحات المشاركة سواء عبر رسائل من المؤسسات التي يعمل فيها الراغبون في التدريب، أو عبر التسجيل الإلكتروني في نافذة المركز الإلكترونية الموجودة على الموقع الإلكتروني لجريدة «الخليج»، وكذلك التواصل المباشر مع إدارة المركز. علما بأن المركز أتاح فرصة التدريب في المواسم الاثني عشر الماضية لنحو 2500 متدرب، حيث نظم خلالها 90 دورة تدريبية مدة كل منها أسبوع، و58 ورشة عمل تراوحت مدتها بين يوم واحد إلى ثلاثة أيام. علماً بأن كل هذه الأنشطة كانت بالمجان، وكذلك الحال في الموسم الجديد، حيث إن المركز يهدف إلى الارتقاء بالعمل الإعلامي الذي كان على رأس اهتمامات المرحومين تريم وعبدالله عمران، وهذا ما تسعى إليه المؤسسة التي تحمل اسميهما، والذي يمثل المركز أحد رافديها، حيث يتمثل الرافد الآخر في جائزة تريم وعبدالله عمران الصحفية، التي تم توسيع نطاقها العام الماضي ليشمل دول مجلس التعاون الخليجي، وكان المركز سمح منذ سنوات بمشاركة متدربين من مواطني دول المجلس أيضاً. نشاط المركز خلال 12 موسماً تدريبياً بدأ المركز نشاطه في شهر فبراير/شباط عام 2005، وعلى مدار اثني عشر موسماً نظم دورات وورش عمل عامة، فضلاً عن تنظيمه أو استضافته لبعض الأنشطة بالتعاون مع جهات معنية برسالة المركز نفسها، أو مهتمة بالاستفادة بما يقدمه.ــ عدد المتدربين: 2500.ــ عدد الدورات: 90.ــ عدد ورش العمل: 58.ــ استضاف المركز دورتين شارك فيهما متدربون من وكالات الأنباء العربية، بالتعاون مع وكالة أنباء الإمارات، واتحاد وكالات الأنباء العربية، وحاضر فيها مدربون من مؤسسة رويترز. أغسطس/آب/ سبتمبر/أيلول 2007.ــ ورشة عمل خاصة لموظفي وزارة الأشغال العامة حول الخبر الصحفي. مايو/أيار 2014.ــ محاضرة عامة نوفمبر/تشرين الثاني 2008.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

يستعد مركز تريم وعبدالله عمران للتدريب والتطوير الإعلامي، لبدء موسمه التدريبي الثالث عشر الذي سينطلق يوم السبت الموافق 29 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، ويستمر حتى الثالث من شهر إبريل/نيسان من العام القادم. ويتضمن ذلك الموسم عشرة أنشطة تدريبية، تغطي جوانب مهمة في العمل الصحفي والإعلامي، وتواكب أحدث التطورات.
وسوف يكون هناك دورة واحدة لمدة أسبوع خصصت للتحقيق الصحفي لما له من أهمية، كما ستكون هناك تسع ورش عمل، منها ما يتم تنظيمه للمرة الأولى، من قبيل استخدام الموبايل في التغطية الخبرية، والسرد الرقمي في الإعلام، وضوابط لغة الصحافة. تضاف إليها ورش عمل تغطي موضوعات العنوان الصحفي، والمؤتمرات الصحفية، من حيث تنظيمها وإدارتها، ودور الناطق الرسمي فيها، والأساليب الإحصائية لقياس الرأي العام في الصحافة الحديثة، ونقد الصحيفة، واختيار الصورة الخبرية وتوظيفها، وبناء الخبر الصحفي.
وقد جاء الاستقرار على هذه الموضوعات بعد تباحث مع الأساتذة المختصين، واستطلاع آراء المتدربين أنفسهم في الموسم الماضي. وكما هو معتاد فإن الأساس في أنشطة المركز هو التدريبات العملية جنباً إلى جنب مع الجوانب النظرية الجديدة في الموضوع. حيث يتم تدارس نماذج منشورة في الصحافة العربية والأجنبية، ومن ثم يطلب من المتدربين الكتابة على الشاكلة نفسها، وفي ضوء القواعد النظرية، ومن ثم تتم مناقشة ما قام المتدربون بكتابته. وبالنسبة للأنشطة التي تتعامل مع التكنولوجيا، فإن المركز يحرص على توفير البرامج اللازمة حتى يتمكن المدرب والمتدربون من القيام بما هو مخطط أثناء النشاط التدريبي، حيث إن المركز مزود بأجهزة كمبيوتر، ووسائل عرض، وهناك تحديث مستمر للأجهزة والبرامج، مع الحرص على إتاحة ما قد تتطلبه بعض الأنشطة بشكل خاص. كما يحرص المركز دائماً على اختيار المدربين المتميزين من بين الأكاديميين العاملين في الجامعات الإماراتية، والكثير منهم يجمع بين الخبرة الأكاديمية والعملية.
وطبقا للقواعد التي جرى العمل عليها منذ إنشاء المركز، فإن المشاركة في الأنشطة التدريبية متاحة لكل العاملين في الحقل الإعلامي، داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، في الصحافة والإذاعة والتلفزيون، وكذلك العاملين في أقسام الإعلام والعلاقات العامة في المؤسسات الرسمية الاتحادية والمحلية، إضافة إلى خريجي أقسام وكليات الاتصال والإعلام حتى لو كانوا لم يعملوا بعد. ويتلقى المركز ترشيحات المشاركة سواء عبر رسائل من المؤسسات التي يعمل فيها الراغبون في التدريب، أو عبر التسجيل الإلكتروني في نافذة المركز الإلكترونية الموجودة على الموقع الإلكتروني لجريدة «الخليج»، وكذلك التواصل المباشر مع إدارة المركز. علما بأن المركز أتاح فرصة التدريب في المواسم الاثني عشر الماضية لنحو 2500 متدرب، حيث نظم خلالها 90 دورة تدريبية مدة كل منها أسبوع، و58 ورشة عمل تراوحت مدتها بين يوم واحد إلى ثلاثة أيام. علماً بأن كل هذه الأنشطة كانت بالمجان، وكذلك الحال في الموسم الجديد، حيث إن المركز يهدف إلى الارتقاء بالعمل الإعلامي الذي كان على رأس اهتمامات المرحومين تريم وعبدالله عمران، وهذا ما تسعى إليه المؤسسة التي تحمل اسميهما، والذي يمثل المركز أحد رافديها، حيث يتمثل الرافد الآخر في جائزة تريم وعبدالله عمران الصحفية، التي تم توسيع نطاقها العام الماضي ليشمل دول مجلس التعاون الخليجي، وكان المركز سمح منذ سنوات بمشاركة متدربين من مواطني دول المجلس أيضاً.

نشاط المركز خلال 12 موسماً تدريبياً

بدأ المركز نشاطه في شهر فبراير/شباط عام 2005، وعلى مدار اثني عشر موسماً نظم دورات وورش عمل عامة، فضلاً عن تنظيمه أو استضافته لبعض الأنشطة بالتعاون مع جهات معنية برسالة المركز نفسها، أو مهتمة بالاستفادة بما يقدمه.
ــ عدد المتدربين: 2500.
ــ عدد الدورات: 90.
ــ عدد ورش العمل: 58.
ــ استضاف المركز دورتين شارك فيهما متدربون من وكالات الأنباء العربية، بالتعاون مع وكالة أنباء الإمارات، واتحاد وكالات الأنباء العربية، وحاضر فيها مدربون من مؤسسة رويترز. أغسطس/آب/ سبتمبر/أيلول 2007.
ــ ورشة عمل خاصة لموظفي وزارة الأشغال العامة حول الخبر الصحفي. مايو/أيار 2014.
ــ محاضرة عامة نوفمبر/تشرين الثاني 2008.

رابط المصدر: 10 أنشطة في الموسم الجديد لمركز تريم وعبدالله عمران للتدريب والتطوير الإعلامي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً