الاتفاق على تشكيل لجنة صداقة برلمانية بين الإمارات وإيطاليا

بحثت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي مع مارينا سيريني نائبة رئيسة مجلس النواب الإيطالي بمقر المجلس في روما خلال زيارة العمل الرسمية التي قامت بها لإيطاليا سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بما يجسد علاقات الشراكة الاستراتيجية المتنامية بين البلدين في مختلف المجالات، وأهمية تفعيل عمل

لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الإيطالية من خلال استكمال إنجاز مذكرة التعاون الخاصة بها.اتفقت الدكتورة القبيسي ومارينا سيريني على أهمية سرعة تشكيل لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الإيطالية لتبدأ عملها بأقرب وقت وذلك تجسيدا للعلاقات الممتازة التي تجمع قيادتي وحكومتي وشعبي البلدين وتلبي طموحات المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب الإيطالي في الدفع بهذه العلاقات إلى مجالات أرحب وآفاق أوسع لتشمل عدداً من المجالات التي تهم مستقبل الدولتين وشعبيهما الصديقين.حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق لها والذي ضم كلا من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور محمد عبدالله المحرزي والدكتور سعيد عبدالله المطوع وسعيد صالح الرميثي وعزا سليمان بن سليمان وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى إيطاليا.ورحبت نائبة رئيسة مجلس النواب الإيطالي بالدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها، مؤكدة أهمية هذه الزيارة في تعزيز علاقات التعاون لاسيما على الصعيد البرلماني ومناقشة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك للبلدين.وقالت إن البلدين تربطهما علاقات ثنائية ممتازة على صعيد قيادتي وحكومتي البلدين والتعاون في المجالات السياسية والثقافية ولدينا تقدم في نسبة مشاركة المرأة في عضوية المجلس ووصلت إلى رئاسته، مشيرة إلى أهمية العمل البرلماني المستقبلي المشترك بين المجلسين.واستعرضت أهم القضايا التي ستناقشها القمة العالمية للنساء البرلمانيات التي تعقد في أبوظبي في شهر ديسمبر/‏‏‏ كانون الأول القادم ويستضيفها وينظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي باعتبارها أكبر تجمع برلماني لرئيسات البرلمانات يعقد في منطقة الشرق الأوسط تحت عنوان «متحدون لاستشراف المستقبل» مؤكدة تنوع الموضوعات والقضايا التي يناقشها وتتعلق بالاقتصاد والتنمية والسياسية والتكنولوجيا والشباب والأمن.وأكدت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أهمية العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تتطور وتتقدم لاسيما عقب الزيارة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الجمهورية الإيطالية والفاتيكان موضحة أن هناك تعاونا متناميا في العديد من الجوانب الاقتصادية والبرلمانية والسياسية والثقافية.وتناولت رؤية الإمارات في استشراف المستقبل وتمكين المرأة والمجتمع والشباب والتخطيط للمستقبل، مشيرة الى أن الدولة تتبنى إعلاء قيم التسامح وأنشأت وزارة لذلك تعد الأولى على مستوى العالم وأعلنت الأسبوع الماضي عن إنشاء جائزة عالمية ومعهد دولي للتسامح بهدف تكريم رموز التسامح العالمي في مجالات الفكر الإنساني والإبداع الأدبي والفنون الجمالية وبناء قيادات وكوادر عربية شابة في مجال التسامح، فيما يقدم المعهد المشورة والخبرات اللازمة في مجال السياسات التي ترسخ قيم التسامح بين الشعوب ونشر الدراسات بالتنسيق مع المؤسسات الثقافية المعنية في العالم العربي من أجل ترسيخ قيم ومبادئ التسامح لدى الأجيال القادمة.وتطرقت القبيسي إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى-طنب الصغرى-أبو موسى» المحتلة من قبل إيران والمطالب المشروعة لدولة الإمارات باستعادة سيادتها على هذه الجزر وحل هذه القضية سواء بالمساعي السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.وقالت نائبة رئيسة البرلمان الإيطالي: «لقد استمعنا باهتمام كبير إلى وجهة نظركم وتحليلكم للأوضاع في المنطقة والعالم وأهمية الجوانب المتعددة للعلاقات القائمة بين البلدين والمجلسين وأقاسمكم في كل ما تم طرحه ويجب أن نعمل إلى جانب الأديان كي تبرز رسالة السلام التي نحرص عليها لأهمية ذلك في تحقيق التواصل الحضاري والثقافي بين مختلف الشعوب»، موضحة أنه لا توجد ديانات مجرمة لكن يوجد مجرمون في كل الديانات.. ونحن كمركز للمسيحية نعلم أن لدينا مسؤولية على الصعيدين المؤسساتي والسياسي بأن ندافع عن الهجمة على الديانات وعن الشعوب التي تتعرض للاضطهاد ولدينا تعاون مع الجمعيات التطوعية التي تسعى إلى تقديم مساعدات إنسانية في حلب.من جانب آخر التقت الدكتورة أمل القبيسي أعضاء فريق النساء البرلمانيات في مجلس النواب الإيطالي، المعني بالمرأة، وذلك في مقر المجلس في روما خلال زيارة العمل الرسمية التي قامت بها إلى إيطاليا بحضور الوفد المرافق الذي ضم كلا من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور محمد عبدالله المحرزي والدكتور سعيد عبدالله المطوع وسعيد صالح الرميثي وعزا سليمان بن سليمان وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية.أشاد فريق النساء البرلمانيات بالدور الهام والفاعل الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي من خلال تفعيل الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية برئاسة الدكتورة أمل القبيسي التي تتحدث مع العالم عن العديد من القضايا التي تهم الإنسانية.واستعرضت عضوات الفريق الدور الذي يقوم به الفريق ونشاطه وطبيعة عمله حيث تشكل في الفصل التشريعي السابع عشر لمجلس النواب الإيطالي وذلك بدعم من لورا بولدريني رئيسة مجلس النواب الإيطالي كونها المرة الأولى في تاريخ الحياة البرلمانية في إيطاليا التي تصل فيها نسبة مشاركة المرأة في عضوية المجلس إلى 30 بالمئة.وأشادت الدكتورة أمل القبيسي بحرص رئيسة مجلس النواب الإيطالي على تشكيل الفرق وعلى دوره وطبيعة عمله وحرصه على لقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي وتبادل وجهات النظر والخبرات حيال مختلف القضايا التي تعزز من عمل النساء البرلمانيات.. مثمنة ما وصلت له المرأة الإيطالية من تقدم لاسيما على صعيد المشاركة السياسة في مؤسسة تعتبر عريقة على مستوى العالم.وتناولت الدكتورة القبيسي الدور الكبير والمقدر الذي قامت به «أم الإمارات» إلى جانب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مشيرة إلى دور قيادة الإمارات الحكيمة وشعب الإمارات في تقديم جميع أوجه الدعم للمرأة إلى جانب حرصها على الحصول على أعلى مراتب التعليم للمساهمة في مسيرة التنمية المستدامة فضلاً عن المحافظة على العادات والتقاليد الموروثة التي يتحلى بها مجتمع الإمارات. ( وام ) تفعيل دور اللجنة عقدت لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية – الإيطالية اجتماعاً لها خلال زيارة العمل الرسمية التي قام بها وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس إلى إيطاليا واستغرقت عدة أيام.جرى خلال الاجتماع مناقشة أهمية تفعيل دور اللجنة بما يجسد الجهود الرامية للوصول بعلاقات التعاون البرلمانية إلى أفضل مستوياتها من خلال العمل على سرعة بدء عملها وعقد اجتماعاتها بما يلبي طموحات المجلسين.ترأس وفد المجلس عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، فيما ترأس الجانب الإيطالي سارة موريتو عضوة المجلس، بحضور د.محمد المحرزي وسعيد المطوع وسعيد الرميثي وعزا سليمان.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

بحثت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي مع مارينا سيريني نائبة رئيسة مجلس النواب الإيطالي بمقر المجلس في روما خلال زيارة العمل الرسمية التي قامت بها لإيطاليا سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بما يجسد علاقات الشراكة الاستراتيجية المتنامية بين البلدين في مختلف المجالات، وأهمية تفعيل عمل لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الإيطالية من خلال استكمال إنجاز مذكرة التعاون الخاصة بها.
اتفقت الدكتورة القبيسي ومارينا سيريني على أهمية سرعة تشكيل لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الإيطالية لتبدأ عملها بأقرب وقت وذلك تجسيدا للعلاقات الممتازة التي تجمع قيادتي وحكومتي وشعبي البلدين وتلبي طموحات المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب الإيطالي في الدفع بهذه العلاقات إلى مجالات أرحب وآفاق أوسع لتشمل عدداً من المجالات التي تهم مستقبل الدولتين وشعبيهما الصديقين.
حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي المرافق لها والذي ضم كلا من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور محمد عبدالله المحرزي والدكتور سعيد عبدالله المطوع وسعيد صالح الرميثي وعزا سليمان بن سليمان وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى إيطاليا.
ورحبت نائبة رئيسة مجلس النواب الإيطالي بالدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها، مؤكدة أهمية هذه الزيارة في تعزيز علاقات التعاون لاسيما على الصعيد البرلماني ومناقشة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك للبلدين.
وقالت إن البلدين تربطهما علاقات ثنائية ممتازة على صعيد قيادتي وحكومتي البلدين والتعاون في المجالات السياسية والثقافية ولدينا تقدم في نسبة مشاركة المرأة في عضوية المجلس ووصلت إلى رئاسته، مشيرة إلى أهمية العمل البرلماني المستقبلي المشترك بين المجلسين.
واستعرضت أهم القضايا التي ستناقشها القمة العالمية للنساء البرلمانيات التي تعقد في أبوظبي في شهر ديسمبر/‏‏‏ كانون الأول القادم ويستضيفها وينظمها المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع الاتحاد البرلماني الدولي باعتبارها أكبر تجمع برلماني لرئيسات البرلمانات يعقد في منطقة الشرق الأوسط تحت عنوان «متحدون لاستشراف المستقبل» مؤكدة تنوع الموضوعات والقضايا التي يناقشها وتتعلق بالاقتصاد والتنمية والسياسية والتكنولوجيا والشباب والأمن.
وأكدت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أهمية العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي تتطور وتتقدم لاسيما عقب الزيارة التاريخية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الجمهورية الإيطالية والفاتيكان موضحة أن هناك تعاونا متناميا في العديد من الجوانب الاقتصادية والبرلمانية والسياسية والثقافية.
وتناولت رؤية الإمارات في استشراف المستقبل وتمكين المرأة والمجتمع والشباب والتخطيط للمستقبل، مشيرة الى أن الدولة تتبنى إعلاء قيم التسامح وأنشأت وزارة لذلك تعد الأولى على مستوى العالم وأعلنت الأسبوع الماضي عن إنشاء جائزة عالمية ومعهد دولي للتسامح بهدف تكريم رموز التسامح العالمي في مجالات الفكر الإنساني والإبداع الأدبي والفنون الجمالية وبناء قيادات وكوادر عربية شابة في مجال التسامح، فيما يقدم المعهد المشورة والخبرات اللازمة في مجال السياسات التي ترسخ قيم التسامح بين الشعوب ونشر الدراسات بالتنسيق مع المؤسسات الثقافية المعنية في العالم العربي من أجل ترسيخ قيم ومبادئ التسامح لدى الأجيال القادمة.
وتطرقت القبيسي إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الكبرى-طنب الصغرى-أبو موسى» المحتلة من قبل إيران والمطالب المشروعة لدولة الإمارات باستعادة سيادتها على هذه الجزر وحل هذه القضية سواء بالمساعي السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.
وقالت نائبة رئيسة البرلمان الإيطالي: «لقد استمعنا باهتمام كبير إلى وجهة نظركم وتحليلكم للأوضاع في المنطقة والعالم وأهمية الجوانب المتعددة للعلاقات القائمة بين البلدين والمجلسين وأقاسمكم في كل ما تم طرحه ويجب أن نعمل إلى جانب الأديان كي تبرز رسالة السلام التي نحرص عليها لأهمية ذلك في تحقيق التواصل الحضاري والثقافي بين مختلف الشعوب»، موضحة أنه لا توجد ديانات مجرمة لكن يوجد مجرمون في كل الديانات.. ونحن كمركز للمسيحية نعلم أن لدينا مسؤولية على الصعيدين المؤسساتي والسياسي بأن ندافع عن الهجمة على الديانات وعن الشعوب التي تتعرض للاضطهاد ولدينا تعاون مع الجمعيات التطوعية التي تسعى إلى تقديم مساعدات إنسانية في حلب.
من جانب آخر التقت الدكتورة أمل القبيسي أعضاء فريق النساء البرلمانيات في مجلس النواب الإيطالي، المعني بالمرأة، وذلك في مقر المجلس في روما خلال زيارة العمل الرسمية التي قامت بها إلى إيطاليا بحضور الوفد المرافق الذي ضم كلا من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس والدكتور محمد عبدالله المحرزي والدكتور سعيد عبدالله المطوع وسعيد صالح الرميثي وعزا سليمان بن سليمان وصقر ناصر الريسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية.
أشاد فريق النساء البرلمانيات بالدور الهام والفاعل الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي من خلال تفعيل الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية برئاسة الدكتورة أمل القبيسي التي تتحدث مع العالم عن العديد من القضايا التي تهم الإنسانية.
واستعرضت عضوات الفريق الدور الذي يقوم به الفريق ونشاطه وطبيعة عمله حيث تشكل في الفصل التشريعي السابع عشر لمجلس النواب الإيطالي وذلك بدعم من لورا بولدريني رئيسة مجلس النواب الإيطالي كونها المرة الأولى في تاريخ الحياة البرلمانية في إيطاليا التي تصل فيها نسبة مشاركة المرأة في عضوية المجلس إلى 30 بالمئة.
وأشادت الدكتورة أمل القبيسي بحرص رئيسة مجلس النواب الإيطالي على تشكيل الفرق وعلى دوره وطبيعة عمله وحرصه على لقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي وتبادل وجهات النظر والخبرات حيال مختلف القضايا التي تعزز من عمل النساء البرلمانيات.. مثمنة ما وصلت له المرأة الإيطالية من تقدم لاسيما على صعيد المشاركة السياسة في مؤسسة تعتبر عريقة على مستوى العالم.
وتناولت الدكتورة القبيسي الدور الكبير والمقدر الذي قامت به «أم الإمارات» إلى جانب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مشيرة إلى دور قيادة الإمارات الحكيمة وشعب الإمارات في تقديم جميع أوجه الدعم للمرأة إلى جانب حرصها على الحصول على أعلى مراتب التعليم للمساهمة في مسيرة التنمية المستدامة فضلاً عن المحافظة على العادات والتقاليد الموروثة التي يتحلى بها مجتمع الإمارات. ( وام )

تفعيل دور اللجنة

عقدت لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية – الإيطالية اجتماعاً لها خلال زيارة العمل الرسمية التي قام بها وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس إلى إيطاليا واستغرقت عدة أيام.
جرى خلال الاجتماع مناقشة أهمية تفعيل دور اللجنة بما يجسد الجهود الرامية للوصول بعلاقات التعاون البرلمانية إلى أفضل مستوياتها من خلال العمل على سرعة بدء عملها وعقد اجتماعاتها بما يلبي طموحات المجلسين.
ترأس وفد المجلس عبدالعزيز الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، فيما ترأس الجانب الإيطالي سارة موريتو عضوة المجلس، بحضور د.محمد المحرزي وسعيد المطوع وسعيد الرميثي وعزا سليمان.

رابط المصدر: الاتفاق على تشكيل لجنة صداقة برلمانية بين الإمارات وإيطاليا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً