إنقاذ فتاة حاولت الانتحار عبر «تويتر»

فريق عمل من شرطة دبي اطلع على حساب الفتاة في «تويتر» وشاهدها وهي تحاول الانتحار. من المصدر أنقذت القيادة العامة لشرطة دبي حياة شابة من جنسية دولة عربية حاولت الانتحار عن طريق بلع كمية من الحبوب، حسب مدير الإدارة العامة للعمليات العميد المهندس كامل بطي السويدي، الذي أشار

إلى أن التعامل السريع مع البلاغ كان سبباً في إنقاذ حياتها. وقال إن بلاغاً ورد إلى مركز القيادة والسيطرة من امرأة تفيد بأن شاهدت فيديو على «تويتر» لفتاة عربية (م.ع) ظهرت على حسابها وهي تحاول الانتحار، وعلى الفور قام الضابط المناوب بتشكيل فريق عمل للكشف عن هوية الفتاة صاحبة الحساب ومعرفة بياناتها وموقعها والتدخل السريع لإنقاذ حياتها. وأضاف أن فريق العمل اطلع على حساب الفتاة في «تويتر» وشاهدها تحاول الانتحار، وتوصل إلى رقم هاتف محمول في حسابها، وبالاتصال على الرقم تبين أن الرقم يعود لوالدها، وهو منفصل عن والدتها ويسكن في منطقة أخرى بعيدة عن منزل ابنته، وحتى لا يثير قلقه أخبره الضابط المناوب بأن ابنته مريضة واتصلت بمركز القيادة والسيطرة لكن انقطع الاتصال بها، وعندما حاولنا الاتصال بها وجدنا أن هاتفها مغلق، وسأل الضابط والدها إن كان هناك رقم آخر يمكن التواصل معها من خلاله فأعطاه رقم شقيقتها، وتم الاتصال بها على الفور وتحديد مكان منزلها وإرسال دورية شرطة وسيارة إسعاف، وعندما وصلت الدورية وسيارة الإسعاف الى منزلها كانت أختها نقلتها الى المستشفى. وأفاد بأن ضباط مركز القيادة والسيطرة يشكلون حلقة وصل بين الجمهور والجهات التي تقدم الخدمات لهم، وأن من واجباتهم تقديم خدمات إنسانية جليلة وإنقاذ حياة الناس من خلال تعاملهم اللبق وحسن تصرفهم وأسلوبهم السلس في التعامل مع البلاغات التي ترد إليهم.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • فريق عمل من شرطة دبي اطلع على حساب الفتاة في «تويتر» وشاهدها وهي تحاول الانتحار. من المصدر

أنقذت القيادة العامة لشرطة دبي حياة شابة من جنسية دولة عربية حاولت الانتحار عن طريق بلع كمية من الحبوب، حسب مدير الإدارة العامة للعمليات العميد المهندس كامل بطي السويدي، الذي أشار إلى أن التعامل السريع مع البلاغ كان سبباً في إنقاذ حياتها.

وقال إن بلاغاً ورد إلى مركز القيادة والسيطرة من امرأة تفيد بأن شاهدت فيديو على «تويتر» لفتاة عربية (م.ع) ظهرت على حسابها وهي تحاول الانتحار، وعلى الفور قام الضابط المناوب بتشكيل فريق عمل للكشف عن هوية الفتاة صاحبة الحساب ومعرفة بياناتها وموقعها والتدخل السريع لإنقاذ حياتها. وأضاف أن فريق العمل اطلع على حساب الفتاة في «تويتر» وشاهدها تحاول الانتحار، وتوصل إلى رقم هاتف محمول في حسابها، وبالاتصال على الرقم تبين أن الرقم يعود لوالدها، وهو منفصل عن والدتها ويسكن في منطقة أخرى بعيدة عن منزل ابنته، وحتى لا يثير قلقه أخبره الضابط المناوب بأن ابنته مريضة واتصلت بمركز القيادة والسيطرة لكن انقطع الاتصال بها، وعندما حاولنا الاتصال بها وجدنا أن هاتفها مغلق، وسأل الضابط والدها إن كان هناك رقم آخر يمكن التواصل معها من خلاله فأعطاه رقم شقيقتها، وتم الاتصال بها على الفور وتحديد مكان منزلها وإرسال دورية شرطة وسيارة إسعاف، وعندما وصلت الدورية وسيارة الإسعاف الى منزلها كانت أختها نقلتها الى المستشفى.

وأفاد بأن ضباط مركز القيادة والسيطرة يشكلون حلقة وصل بين الجمهور والجهات التي تقدم الخدمات لهم، وأن من واجباتهم تقديم خدمات إنسانية جليلة وإنقاذ حياة الناس من خلال تعاملهم اللبق وحسن تصرفهم وأسلوبهم السلس في التعامل مع البلاغات التي ترد إليهم.

رابط المصدر: إنقاذ فتاة حاولت الانتحار عبر «تويتر»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً