«طرق دبي» تطلق تصميم مركبات الأجرة الذكية

الإنارة الذكية تتلألأ في أحد شوارع دبي. أرشيفية مطر الطاير : «المتعامل لأول مرة سيتفاعل مع خدمات الهيئة الذكية من خلال عرض كيفية فحص الخدمات في مختبر تجربة المتعامل». كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن حزمة جديدة من الخدمات الذكية، التي تقدمها للمتعاملين، شملت الشكل الخارجي لتصميم

تأجير المركبات بالساعات (التأجير الذكي)، ومشروع المواقف الذكية، ومشروع الإنارة الذكية، ونظام «رقيب» الذي يقوم بمراقبة حالة سائقي الحافلات أثناء القيادة، وخدمات «نول» الذكية، إلى جانب استعراض أحدث إصدارات الهيئة من التطبيقات والخدمات الذكية. وقال المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة، مطر الطاير، خلال مشاركة الهيئة في معرض «جيتكس 2016»، إن إطلاق الحزمة الجديدة من التطبيقات والخدمات الذكية، يهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، التي تقدم خدمات للجمهور عبر الهاتف المحمول، على مدار الساعة وعلى مدار الأسبوع والعام، وتحقيق السعادة للسكان، وتعزيز تجربة المتعاملين. نافذة واحدة أكد المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة، مطر الطاير، أن الهيئة تولي موضوع التحول نحو الخدمات الذكية والمبتكرة عناية خاصة، فبعد انتهاء الهيئة من تحويل جميع خدماتها إلى خدمات تقدم عن طريق الهواتف الذكية والقنوات الإلكترونية، تم إنشاء قسم «تكامل أنظمة المواصلات»، ويتم حالياً التركيز على التنقل الذكي، والتقنيات الحديثة التي تدعم التكامل بين وسائل وخدمات النقل. كما تعمل على تطوير منصة متكاملة للتنقل في إمارة دبي، تتيح للمتعاملين الوصول إلى جميع وسائل النقل في دبي عبر نافذة واحدة (تطبيق ذكي). وأضاف: «ستبدأ الهيئة قريباً تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع المواقف الذكية، الذي يتيح للمستخدمين معرفة أماكن المواقف الشاغرة على شارع الشيخ زايد، ومنطقة الرقة، كمرحلة أولية، على أن يستكمل التنفيذ في بقية المناطق الخاضعة لنظام للتعرفة تباعاً»، مشيراً إلى أن «المشروع يسهم في توفير الجهد والوقت في البحث عن المواقف غير المشغولة وتقليل الزحام الناتج عنه، فضلاً عن إمكان البحث عن منطقة معينة لمعرفة عدد المواقف الشاغرة فيها، وعرض المسافة بين موقع المركبة وأقرب موقف شاغر». وقال الطاير إن الهيئة تعرض خلال مشاركتها في المعرض نظام تأجير المركبات بالساعات (التأجير الذكي)، الذي أصدره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، مشيراً إلى أن «التأجير الذكي» الذي يدعم جهود الهيئة في زيادة نسبة مستخدمي وسائل النقل الجماعي، وتحقيق التكامل بين أنظمة النقل والمواصلات، يسهم في تسهيل تنقل ركاب وسائل النقل الجماعي، وتحديداً مترو دبي وترام دبي، للوصول إلى وجهاتهم النهائية، إذ يتيح لهم استئجار المركبة لفترة قصيرة بحد أقصى ست ساعات، عن طريق التطبيقات الذكية، أو عبر الإنترنت، أو الهاتف. ومن المبادرات الجديدة، مشروع الإنارة الذكية، الذي يأتي تنفيذه انسجاماً مع مبادرتي «المدينة الذكية»، و«اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة». ويشمل المشروع عدداً من الأنظمة، منها نظام مركزي للتحكم لاسلكياً بإنارة الطرق عن بُعد، ما يُسهم في خفض استهلاك الطاقة وزيادة العمر الافتراضي لوحدات الإنارة، ونظام كاميرات المراقبة التي تتيح نقل الصورة بشكل مباشر إلى محطة التحكم في الموقع لاسلكياً، ونظام «واي فاي»، الذي تم تطبيقه تجريبياً على جسر قناة دبي المائية على شارع الشيخ زايد. وأفاد الطاير بأن الهيئة ستعرض نظاماً ذكياً لمراقبة حالة سائقي الحافلات أثناء القيادة، وهو جهاز متطور يتم تثبيته أمام سائق الحافلة يقرأ علامات الإرهاق والتعب، أو أي مرض يعاني منه السائق، عبر مؤشرات تقنية تصل إلى غرفة التحكم في الهيئة، ويتم على أساسها التعامل الفوري مع الحالة، مشيراً إلى أن النظام يسهم في تفادي وقوع الحوادث التي تعرّض سلامة الركاب للخطر، إضافة إلى التأثير المباشر في الكفاءة التشغيلية للحافلات من حيث دقة توقيت وصول الرحلات في موعدها المحدد أو المجدول. وقال إن الخدمات الجديدة والمطورة، تشمل أيضاً التحديث الجديد للتطبيق الذكي للهيئة «آر تي إي دبي»، الذي يتضمن خاصية جديدة لطلب خدمات أو معلومات عن طريق الأوامر الصوتية لمعرفة المخالفات، وإمكان تجديد ترخيص المركبة، وتحديد المواقف الشاغرة للتسهيل على المتعاملين الحاليين، وتوفير خدمات لذوي الإعاقة البصرية، واستخدام تقنية الواقع المعزز لمعرفة أقرب محطة مترو، وموعد الوصول، ونسبة الأشغال وأوقات الذروة. وأضاف الطاير أن المتعامل سيتمكن، لأول مرة، من التفاعل مع خدمات الهيئة الذكية من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي، وعرض كيفية فحص الخدمات من خلال مختبر تجربة المتعامل. كما سيتم عرض نظام «التذاكر الذكية» في الحافلات، الذي يتيح للراكب الدخول والخروج للحافلات من دون الحاجة إلى مسح البطاقة على الجهاز، وكذلك نظام إزالة عيوب المركبات لتحسين مستوى السلامة المرورية على الطرق، والحد من حوادث المركبات الثقيلة عن طريق مراقبة قراءات أجهزة الرقابة عن بُعد، وتحليل بيانات عمليات التفتيش الميداني على المركبات، وبيانات الفحص الفني السنوية، إضافة إلى خدمة «نول» في الحدائق العامة بدبي، واستخدام تقنية الاتصال قريب المدى في تقديم خدمات فورية لمتعاملي «نول»، مثل إعادة تعبئة رصيد البطاقة، وتحويل الأرصدة بين بطاقات «نول»، بصورة فورية ضمن تطبيق المواصلات العامة.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • الإنارة الذكية تتلألأ في أحد شوارع دبي. أرشيفية
  • مطر الطاير : «المتعامل لأول مرة سيتفاعل مع خدمات الهيئة الذكية من خلال عرض كيفية فحص الخدمات في مختبر تجربة المتعامل».

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن حزمة جديدة من الخدمات الذكية، التي تقدمها للمتعاملين، شملت الشكل الخارجي لتصميم تأجير المركبات بالساعات (التأجير الذكي)، ومشروع المواقف الذكية، ومشروع الإنارة الذكية، ونظام «رقيب» الذي يقوم بمراقبة حالة سائقي الحافلات أثناء القيادة، وخدمات «نول» الذكية، إلى جانب استعراض أحدث إصدارات الهيئة من التطبيقات والخدمات الذكية.

وقال المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة، مطر الطاير، خلال مشاركة الهيئة في معرض «جيتكس 2016»، إن إطلاق الحزمة الجديدة من التطبيقات والخدمات الذكية، يهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً، التي تقدم خدمات للجمهور عبر الهاتف المحمول، على مدار الساعة وعلى مدار الأسبوع والعام، وتحقيق السعادة للسكان، وتعزيز تجربة المتعاملين.

نافذة واحدة

أكد المدير العام رئيس مجلس المديرين في الهيئة، مطر الطاير، أن الهيئة تولي موضوع التحول نحو الخدمات الذكية والمبتكرة عناية خاصة، فبعد انتهاء الهيئة من تحويل جميع خدماتها إلى خدمات تقدم عن طريق الهواتف الذكية والقنوات الإلكترونية، تم إنشاء قسم «تكامل أنظمة المواصلات»، ويتم حالياً التركيز على التنقل الذكي، والتقنيات الحديثة التي تدعم التكامل بين وسائل وخدمات النقل. كما تعمل على تطوير منصة متكاملة للتنقل في إمارة دبي، تتيح للمتعاملين الوصول إلى جميع وسائل النقل في دبي عبر نافذة واحدة (تطبيق ذكي).

وأضاف: «ستبدأ الهيئة قريباً تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع المواقف الذكية، الذي يتيح للمستخدمين معرفة أماكن المواقف الشاغرة على شارع الشيخ زايد، ومنطقة الرقة، كمرحلة أولية، على أن يستكمل التنفيذ في بقية المناطق الخاضعة لنظام للتعرفة تباعاً»، مشيراً إلى أن «المشروع يسهم في توفير الجهد والوقت في البحث عن المواقف غير المشغولة وتقليل الزحام الناتج عنه، فضلاً عن إمكان البحث عن منطقة معينة لمعرفة عدد المواقف الشاغرة فيها، وعرض المسافة بين موقع المركبة وأقرب موقف شاغر».

وقال الطاير إن الهيئة تعرض خلال مشاركتها في المعرض نظام تأجير المركبات بالساعات (التأجير الذكي)، الذي أصدره سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، مشيراً إلى أن «التأجير الذكي» الذي يدعم جهود الهيئة في زيادة نسبة مستخدمي وسائل النقل الجماعي، وتحقيق التكامل بين أنظمة النقل والمواصلات، يسهم في تسهيل تنقل ركاب وسائل النقل الجماعي، وتحديداً مترو دبي وترام دبي، للوصول إلى وجهاتهم النهائية، إذ يتيح لهم استئجار المركبة لفترة قصيرة بحد أقصى ست ساعات، عن طريق التطبيقات الذكية، أو عبر الإنترنت، أو الهاتف. ومن المبادرات الجديدة، مشروع الإنارة الذكية، الذي يأتي تنفيذه انسجاماً مع مبادرتي «المدينة الذكية»، و«اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة».

ويشمل المشروع عدداً من الأنظمة، منها نظام مركزي للتحكم لاسلكياً بإنارة الطرق عن بُعد، ما يُسهم في خفض استهلاك الطاقة وزيادة العمر الافتراضي لوحدات الإنارة، ونظام كاميرات المراقبة التي تتيح نقل الصورة بشكل مباشر إلى محطة التحكم في الموقع لاسلكياً، ونظام «واي فاي»، الذي تم تطبيقه تجريبياً على جسر قناة دبي المائية على شارع الشيخ زايد. وأفاد الطاير بأن الهيئة ستعرض نظاماً ذكياً لمراقبة حالة سائقي الحافلات أثناء القيادة، وهو جهاز متطور يتم تثبيته أمام سائق الحافلة يقرأ علامات الإرهاق والتعب، أو أي مرض يعاني منه السائق، عبر مؤشرات تقنية تصل إلى غرفة التحكم في الهيئة، ويتم على أساسها التعامل الفوري مع الحالة، مشيراً إلى أن النظام يسهم في تفادي وقوع الحوادث التي تعرّض سلامة الركاب للخطر، إضافة إلى التأثير المباشر في الكفاءة التشغيلية للحافلات من حيث دقة توقيت وصول الرحلات في موعدها المحدد أو المجدول. وقال إن الخدمات الجديدة والمطورة، تشمل أيضاً التحديث الجديد للتطبيق الذكي للهيئة «آر تي إي دبي»، الذي يتضمن خاصية جديدة لطلب خدمات أو معلومات عن طريق الأوامر الصوتية لمعرفة المخالفات، وإمكان تجديد ترخيص المركبة، وتحديد المواقف الشاغرة للتسهيل على المتعاملين الحاليين، وتوفير خدمات لذوي الإعاقة البصرية، واستخدام تقنية الواقع المعزز لمعرفة أقرب محطة مترو، وموعد الوصول، ونسبة الأشغال وأوقات الذروة.

وأضاف الطاير أن المتعامل سيتمكن، لأول مرة، من التفاعل مع خدمات الهيئة الذكية من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي، وعرض كيفية فحص الخدمات من خلال مختبر تجربة المتعامل. كما سيتم عرض نظام «التذاكر الذكية» في الحافلات، الذي يتيح للراكب الدخول والخروج للحافلات من دون الحاجة إلى مسح البطاقة على الجهاز، وكذلك نظام إزالة عيوب المركبات لتحسين مستوى السلامة المرورية على الطرق، والحد من حوادث المركبات الثقيلة عن طريق مراقبة قراءات أجهزة الرقابة عن بُعد، وتحليل بيانات عمليات التفتيش الميداني على المركبات، وبيانات الفحص الفني السنوية، إضافة إلى خدمة «نول» في الحدائق العامة بدبي، واستخدام تقنية الاتصال قريب المدى في تقديم خدمات فورية لمتعاملي «نول»، مثل إعادة تعبئة رصيد البطاقة، وتحويل الأرصدة بين بطاقات «نول»، بصورة فورية ضمن تطبيق المواصلات العامة.

رابط المصدر: «طرق دبي» تطلق تصميم مركبات الأجرة الذكية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً