بريطانيا ترسل بعثة تدريب عسكرية جديدة إلى تونس للتصدي لداعش

قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون يوم السبت، إن بلاده أرسلت 40 عسكرياً إلى تونس في بعثة تدريب تهدف لمساعدة البلد الواقع في شمال أفريقيا على منع انتشار مقاتلي تنظيم

داعش من ليبيا المجاورة. وسيركز التدريب على تخطيط العمليات والمخابرات والمراقبة والدوريات المتحركة، وهذه هي البعثة الثالثة من نوعها لجنود بريطانيين إلى تونس منذ مقتل 30 سائحاً بريطانياً في هجوم على أحد الشواطئ هناك.والهجوم الذي وقع في يونيو (حزيران) 2015، واستهدف فندقاً في مدينة سوسة على ساحل البحر المتوسط كان أكبر خسارة لأرواح مواطنين بريطانيين منذ تفجيرات لندن في يوليو (تموز) 2005.وقال فالون “نحن مصصمون على دعم حلفائنا التونسيين في مكافحة إرهابيي داعش، الذين قتلوا بريطانيين أبرياء على أحد الشواطئ هناك العام الماضي”.وأضاف قائلاً “تدريبنا سيساعد القوات التونسية على تعزيز أمن حدودهم ووقف انتشار داعش بمحاذاة الساحل”.ومن المقرر أن يخوض التدريب نحو 200 من أفراد الجيش التونسي في مواقع مختلفة، والتدريبان السابقان كانا في فبراير (شباط) هذا العام وفي أواخر العام الماضي.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون يوم السبت، إن بلاده أرسلت 40 عسكرياً إلى تونس في بعثة تدريب تهدف لمساعدة البلد الواقع في شمال أفريقيا على منع انتشار مقاتلي تنظيم داعش من ليبيا المجاورة.

وسيركز التدريب على تخطيط العمليات والمخابرات والمراقبة والدوريات المتحركة، وهذه هي البعثة الثالثة من نوعها لجنود بريطانيين إلى تونس منذ مقتل 30 سائحاً بريطانياً في هجوم على أحد الشواطئ هناك.

والهجوم الذي وقع في يونيو (حزيران) 2015، واستهدف فندقاً في مدينة سوسة على ساحل البحر المتوسط كان أكبر خسارة لأرواح مواطنين بريطانيين منذ تفجيرات لندن في يوليو (تموز) 2005.

وقال فالون “نحن مصصمون على دعم حلفائنا التونسيين في مكافحة إرهابيي داعش، الذين قتلوا بريطانيين أبرياء على أحد الشواطئ هناك العام الماضي”.

وأضاف قائلاً “تدريبنا سيساعد القوات التونسية على تعزيز أمن حدودهم ووقف انتشار داعش بمحاذاة الساحل”.

ومن المقرر أن يخوض التدريب نحو 200 من أفراد الجيش التونسي في مواقع مختلفة، والتدريبان السابقان كانا في فبراير (شباط) هذا العام وفي أواخر العام الماضي.

رابط المصدر: بريطانيا ترسل بعثة تدريب عسكرية جديدة إلى تونس للتصدي لداعش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً