اكتشاف علمي قد يساعد مرضى الزهايمر والباركنسون على الشفاء

من المحتمل أن يكون هناك علاج لمرض الزهايمر والشلل الرعاش بعد اكتشاف علماء الكيمياء الحيوية، مؤخرا، احتمال وجود علاقة بين أحد البروتينات والشيخوخة لدى الفئران.وبحسب موقع “فيوتوريزم”، فإن الخبراء أجروا عدة اختبارات على فئران التجارب أظهرت وجود علاقة بين بروتين الأنهيدراز الكربوني والإصابة بشيخوخة الدماغ وخلايا عضلات الفئران.وأظهرت دراسة أجراها اثنان

من علماء الكيمياء الحيوية بجامعة نوتنغهام البريطانية، احتمال أن تكون “الميتوكوندريا” (المسؤولة عن توليد الطاقة داخل الخلية) موطنا لبروتين معين مسؤول عن الشيخوخة.وفحصت كل من الدكتورة ليزا تشاكراباريي وطالبة الدكتوراه أميليا بولارد، خلايا المخ والعضلات لدى الفئران الفتية والمتوسطة العمر، وأوضحتا أنه عُثر على مستويات عالية من البروتين المسمى بالأنهيدراز الكربونية لدى الفئران الأكبر سنا بينها.كما لاحظتا وجود نسبة عالية من هذا البروتين في بعض عينات من أدمغة الفئران الفتية، الأمر الذي يشير إلى احتمال وجود رابط بين التركيز العالي للبروتين والشيخوخة المبكرة.وقام العلماء بحقن بروتين الأنهيدراز الكربونية في الديدان الخيطية الصغيرة، فوجدوا أن هذه الديدان عاشت أقل من مثيلاتها.ولفت موقع “فيوتوريزم” إلى أنه بإمكان هذه الدراسة أن تساعد الباحثين في التوصل إلى علاجات مستقبلية تتعلق بالحد من آثار الشيخوخة المبكرة أو تخفيف آثار الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون أو الشلل الرعاش.وقالت تشاكراباريي: “من المحتمل أن يقدم لنا هذا الاكتشاف وسيلة جديدة هامة فيما يتعلق بمعالجة الأمراض المرتبطة والتأثيرات العامة للشيخوخة على الجسم”.


الخبر بالتفاصيل والصور


من المحتمل أن يكون هناك علاج لمرض الزهايمر والشلل الرعاش بعد اكتشاف علماء الكيمياء الحيوية، مؤخرا، احتمال وجود علاقة بين أحد البروتينات والشيخوخة لدى الفئران.

وبحسب موقع “فيوتوريزم”، فإن الخبراء أجروا عدة اختبارات على فئران التجارب أظهرت وجود علاقة بين بروتين الأنهيدراز الكربوني والإصابة بشيخوخة الدماغ وخلايا عضلات الفئران.

وأظهرت دراسة أجراها اثنان من علماء الكيمياء الحيوية بجامعة نوتنغهام البريطانية، احتمال أن تكون “الميتوكوندريا” (المسؤولة عن توليد الطاقة داخل الخلية) موطنا لبروتين معين مسؤول عن الشيخوخة.

وفحصت كل من الدكتورة ليزا تشاكراباريي وطالبة الدكتوراه أميليا بولارد، خلايا المخ والعضلات لدى الفئران الفتية والمتوسطة العمر، وأوضحتا أنه عُثر على مستويات عالية من البروتين المسمى بالأنهيدراز الكربونية لدى الفئران الأكبر سنا بينها.

كما لاحظتا وجود نسبة عالية من هذا البروتين في بعض عينات من أدمغة الفئران الفتية، الأمر الذي يشير إلى احتمال وجود رابط بين التركيز العالي للبروتين والشيخوخة المبكرة.

وقام العلماء بحقن بروتين الأنهيدراز الكربونية في الديدان الخيطية الصغيرة، فوجدوا أن هذه الديدان عاشت أقل من مثيلاتها.

ولفت موقع “فيوتوريزم” إلى أنه بإمكان هذه الدراسة أن تساعد الباحثين في التوصل إلى علاجات مستقبلية تتعلق بالحد من آثار الشيخوخة المبكرة أو تخفيف آثار الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون أو الشلل الرعاش.

وقالت تشاكراباريي: “من المحتمل أن يقدم لنا هذا الاكتشاف وسيلة جديدة هامة فيما يتعلق بمعالجة الأمراض المرتبطة والتأثيرات العامة للشيخوخة على الجسم”.

رابط المصدر: اكتشاف علمي قد يساعد مرضى الزهايمر والباركنسون على الشفاء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً