ألمانيا تدعو مناطق محمية للإيزيديين شمال العراق

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم السبت، إنه ينبغي دراسة خطط لمنح الإيزيديين العراقيين مناطق محمية يستطيعون العودة إليها في شمال البلاد. وأبلغت ميركل مؤتمر

رابطة الطلاب المسيحيين الديمقراطيين التابعة لحزبها المحافظ: “لكي أكون أمينة معكم، فإن الخطط لم تكتمل بعد، لكنها في جدول الأولويات”.وقال محققون تابعون للأمم المتحدة في يونيو(حزيران)، إن تنظيم داعش يرتكب عمليات إبادة ضد الإيزيديين في سوريا والعراق، لتدمير هذه الطائفة الدينية التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص، من خلال أعمال القتل والاستعباد الجنسي وجرائم أخرى.وأفادت ميركل أن من المهم التفكير في إيجاد “مكان آمن” للإيزيديين – الذين أجبرهم تنظيم داعش على ترك ديارهم – يستطيعون العودة إليه بعد دحر التنظيم.وأضافت أن من الضروري مناقشة ذلك مع الإيزيديين وقوات البشمركة الكردية في شمال العراق.وطلب زعماء الجالية الإيزيدية بالفعل حماية دولية لإدارة للحكم الذاتي يطالبون بها في منطقتهم بشمال العراق، في إطار الدولة العراقية.والإيزيديون طائفة دينية تجمع معتقداتها بين عناصر من بضعة أديان قديمة في الشرق الأوسط. ويعتبرهم المتشددون الإسلاميون كفاراً.وانتقدت ميركل أيضاً إجراءات الحكومة السورية المدعومة من روسيا في مدينة حلب بشمال سوريا قائلة إنها “تكاد تكون جرائم حرب”، مضيفة أن المحكمة الجنائية الدولية يجب ان تفصل في هذا.وقال عمال إنقاذ يوم الجمعة إن الجيش السوري بدعم من طائرات روسية قتل أكثر من 150 شخصاً في شرق حلب الأسبوع الماضي، في إطار حملته ضد المدينة.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم السبت، إنه ينبغي دراسة خطط لمنح الإيزيديين العراقيين مناطق محمية يستطيعون العودة إليها في شمال البلاد.

وأبلغت ميركل مؤتمر رابطة الطلاب المسيحيين الديمقراطيين التابعة لحزبها المحافظ: “لكي أكون أمينة معكم، فإن الخطط لم تكتمل بعد، لكنها في جدول الأولويات”.

وقال محققون تابعون للأمم المتحدة في يونيو(حزيران)، إن تنظيم داعش يرتكب عمليات إبادة ضد الإيزيديين في سوريا والعراق، لتدمير هذه الطائفة الدينية التي يبلغ قوامها 400 ألف شخص، من خلال أعمال القتل والاستعباد الجنسي وجرائم أخرى.

وأفادت ميركل أن من المهم التفكير في إيجاد “مكان آمن” للإيزيديين – الذين أجبرهم تنظيم داعش على ترك ديارهم – يستطيعون العودة إليه بعد دحر التنظيم.

وأضافت أن من الضروري مناقشة ذلك مع الإيزيديين وقوات البشمركة الكردية في شمال العراق.

وطلب زعماء الجالية الإيزيدية بالفعل حماية دولية لإدارة للحكم الذاتي يطالبون بها في منطقتهم بشمال العراق، في إطار الدولة العراقية.

والإيزيديون طائفة دينية تجمع معتقداتها بين عناصر من بضعة أديان قديمة في الشرق الأوسط. ويعتبرهم المتشددون الإسلاميون كفاراً.

وانتقدت ميركل أيضاً إجراءات الحكومة السورية المدعومة من روسيا في مدينة حلب بشمال سوريا قائلة إنها “تكاد تكون جرائم حرب”، مضيفة أن المحكمة الجنائية الدولية يجب ان تفصل في هذا.

وقال عمال إنقاذ يوم الجمعة إن الجيش السوري بدعم من طائرات روسية قتل أكثر من 150 شخصاً في شرق حلب الأسبوع الماضي، في إطار حملته ضد المدينة.

رابط المصدر: ألمانيا تدعو مناطق محمية للإيزيديين شمال العراق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً