لقاء بين كيري ولافروف سبق محادثات لوزان حول سوريا

أجرى وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف محادثات ثنائية مباشرة اليوم السبت، لأول مرة منذ أن أوقفت واشنطن جهودها مع موسكو لإحلال السلام في سوريا.

والتقى الوزيران في فندق في مدينة لوزان قبل أن يشاركا في اجتماع أوسع مع أطراف إقليميين بهدف إحياء الجهود الدولية لإنهاء الحرب في سوريا، بحسب مسؤولين.وبعدما تحادثا لمدة 40 دقيقة، انضم كيري ولافروف إلى مبعوثين من السعودية وتركيا ومصر وإيران والأردن وقطر، إضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة في سوريا لتبادل الأفكار حول سبل إنهاء النزاع.وسبق أن بذلت موسكو وواشنطن جهوداً مشتركة لفرض وقف لإطلاق النار، إلا أن تلك المحادثات انهارت بعد أن شنت القوات السورية هجوماً على مناطق شرق حلب التي تسيطر عليها فصائل معارضة.وقبل محادثات السبت صرح مسؤول بارز يرافق كيري للصحافيين أن الهدف هو عقد لقاء بين الأطراف الضالعين في النزاع السوري لبحث أفكار جديدة لإنهاء النزاع الدامي.وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن الولايات المتحدة لم تعد تريد بحث القضية السورية في لقاءات على حدة مع موسكو، بل ترغب في حضور دول المنطقة “الأكثر تأثيراً على الوقائع على الأرض”.وتدارك “ولكن تغير الصيغة لا يعني أن الأهداف الأساسية تغيرت”.وأوضح أن هذه الأهداف هي خفض العنف بشكل كبير وتعزيز إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المحاصرين ثم إجراء حوار سياسي بين الحكومة والمعارضة.


الخبر بالتفاصيل والصور



أجرى وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف محادثات ثنائية مباشرة اليوم السبت، لأول مرة منذ أن أوقفت واشنطن جهودها مع موسكو لإحلال السلام في سوريا.

والتقى الوزيران في فندق في مدينة لوزان قبل أن يشاركا في اجتماع أوسع مع أطراف إقليميين بهدف إحياء الجهود الدولية لإنهاء الحرب في سوريا، بحسب مسؤولين.

وبعدما تحادثا لمدة 40 دقيقة، انضم كيري ولافروف إلى مبعوثين من السعودية وتركيا ومصر وإيران والأردن وقطر، إضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة في سوريا لتبادل الأفكار حول سبل إنهاء النزاع.

وسبق أن بذلت موسكو وواشنطن جهوداً مشتركة لفرض وقف لإطلاق النار، إلا أن تلك المحادثات انهارت بعد أن شنت القوات السورية هجوماً على مناطق شرق حلب التي تسيطر عليها فصائل معارضة.

وقبل محادثات السبت صرح مسؤول بارز يرافق كيري للصحافيين أن الهدف هو عقد لقاء بين الأطراف الضالعين في النزاع السوري لبحث أفكار جديدة لإنهاء النزاع الدامي.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن الولايات المتحدة لم تعد تريد بحث القضية السورية في لقاءات على حدة مع موسكو، بل ترغب في حضور دول المنطقة “الأكثر تأثيراً على الوقائع على الأرض”.

وتدارك “ولكن تغير الصيغة لا يعني أن الأهداف الأساسية تغيرت”.

وأوضح أن هذه الأهداف هي خفض العنف بشكل كبير وتعزيز إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المحاصرين ثم إجراء حوار سياسي بين الحكومة والمعارضة.

رابط المصدر: لقاء بين كيري ولافروف سبق محادثات لوزان حول سوريا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً