سيناريو إسرائيلي: مشعل رئيساً للسلطة الفلسطينية بعد عباس

أدلى رئيس المخابرات الإسرائيلية الأسبق آفي ديختر، بحديث مُثير للجدل إلى صحيفة إسرائيل اليوم، الصحيفة المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، عن احتمال وصول رئيس حركة حماس خالد مشعل إلى

منصب رئيس السطلة الفلسطينية. وقال ديختر في الحوار المنشور على موقع الصحيفة إنه لن يتفاجأ بانتخاب خالد مشعل رئيساً للسلطة الفلسطينية، موضحاً في الوقت ذاته أنه غير متأكد من أن الرئيس الفلسطيني المقبل سيخرج من صفوف حركة فتح. وحاول ديختر رسم سيناريو اللحظات التي ستمر بها السلطة الفلسطينية بعد غياب عباس، وصولاً إلى انتخاب خالد مشعل، فقال: “في صورة غياب عباس سيكون رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك، وهو من حركة حماس، هو المرشح الأقرب للرئاسة الفلسطينية وفقاً للدستور”. وأضاف أنه “وفق الدستور أيضاً ستقام الانتخابات الرئاسية بعد شهرين أو ثلاثة، ولن يفاجأ أحد بتتويج خالد مشعل رئيساً للسلطة الفلسطينية بعدها، وما سيحدث بعد ذلك، لن يخرج عن أحد الأمرين، فإما أن تُلغي حماس كل الاتفاقيات التي وقعتها السلطة مع إسرائيل، أو أن ترفض الالتزام بجميع الاتفاقيات”.وأضاف ديختر أن إسرائيل، وبناءً على ذلك لا يمكنها القبول بالأمر و”سيكون عليها تولي السيطرة في المناطق التي من المتوقع أن تشهد التهديد المستمر”. وأنهى ديختر حديثه قائلاً إن إلغاء الاتفاقيات “سيعيدنا إلى حالة أسوأ بكثير مما كانت عليه الضفة وغزة، قبل اتفاق أوسلو”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أدلى رئيس المخابرات الإسرائيلية الأسبق آفي ديختر، بحديث مُثير للجدل إلى صحيفة إسرائيل اليوم، الصحيفة المقربة من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، عن احتمال وصول رئيس حركة حماس خالد مشعل إلى منصب رئيس السطلة الفلسطينية.

وقال ديختر في الحوار المنشور على موقع الصحيفة إنه لن يتفاجأ بانتخاب خالد مشعل رئيساً للسلطة الفلسطينية، موضحاً في الوقت ذاته أنه غير متأكد من أن الرئيس الفلسطيني المقبل سيخرج من صفوف حركة فتح.

وحاول ديختر رسم سيناريو اللحظات التي ستمر بها السلطة الفلسطينية بعد غياب عباس، وصولاً إلى انتخاب خالد مشعل، فقال: “في صورة غياب عباس سيكون رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك، وهو من حركة حماس، هو المرشح الأقرب للرئاسة الفلسطينية وفقاً للدستور”.

وأضاف أنه “وفق الدستور أيضاً ستقام الانتخابات الرئاسية بعد شهرين أو ثلاثة، ولن يفاجأ أحد بتتويج خالد مشعل رئيساً للسلطة الفلسطينية بعدها، وما سيحدث بعد ذلك، لن يخرج عن أحد الأمرين، فإما أن تُلغي حماس كل الاتفاقيات التي وقعتها السلطة مع إسرائيل، أو أن ترفض الالتزام بجميع الاتفاقيات”.

وأضاف ديختر أن إسرائيل، وبناءً على ذلك لا يمكنها القبول بالأمر و”سيكون عليها تولي السيطرة في المناطق التي من المتوقع أن تشهد التهديد المستمر”.

وأنهى ديختر حديثه قائلاً إن إلغاء الاتفاقيات “سيعيدنا إلى حالة أسوأ بكثير مما كانت عليه الضفة وغزة، قبل اتفاق أوسلو”.

رابط المصدر: سيناريو إسرائيلي: مشعل رئيساً للسلطة الفلسطينية بعد عباس

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً