بلدة نائية في بالي توفر بيئة حاضنة للصم

ترقص نساء بلباس ذهبي على أنغام موسيقى تقليدية أمام رجال يجلسون على الأرض حولهن ويحركون أيديهم في مشهد يبدو مألوفاً في جزيرة بالي المعروفة بحفاظها على التقاليد القديمة لكن المشاركين

جميعهم في عرض بنغكالا هم من الصم. رقصة الصم باتت تستقطب الزوار الأجانب إلى هذه بلدة بنغكالا النائية وقد تمرنوا على هذا العرض لأشهر عدة في هذه البلدة الواقعة في شمال الجزيرة الأكثر استقطابا للسياح في إندونيسيا والتي تضم منذ أجيال أعداداً كبيرة جدا من الصم وضعفاء السمع بسبب انتشار جينة متنحية.فئة مهمشةويعاني من الطرش نحو 40 شخصاً من سكان المنطقة المقدر عددهم بحوالى 3 آلاف. لكن خلافاً للحال السائدة في مناطق أخرى من البلاد حيث قد تعاني هذه الفئة من السكان تهميشاً كبيراً، ينخرط الصم بشكل جيد في نشاطات بلدة بنغكالا المؤسسة قبل ثمانية قرون.فبالإضافة إلى رقصة الصم القائمة على إيقاعات قوية جداً لسماع الموسيقى، طور السكان لغة إشارات خاصة بهم تعرف بـ “كاتا كولوك” هي محور أبحاث عند علماء من أنحاء العالم أجمع.دورات خاصةويخضع الصم وضعفاء السمع في هذه البلدة لدورات خاصة يتدربون خلالها على صنع قطع حرفية تباع في المواقع السياحية في الجزيرة أو على العمل في حقول الأرز. ويتساءل كيتوت كانتها الذي يدير مجموعة من القرويين تمد يد العون “لم نبذ الصم؟ لا أريد ذلك في بلدتي”.وتعد المقاربة المعتمدة في بنغكالا إزاء هذه الظاهرة فريدة من نوعها بعض الشيء في بلد غالباً ما يتعرض فيه ذوو الاحتياجات الخاصة للتمييز ويقيد فيه أصحاب الأمراض العقلية بالسلاسل في مراكز رعاية نفسية بطريقة غير شرعية، وفق التقرير الصادر هذه السنة عن منظمة “هيومان رايتس ووتش”. جينة متنحية بعيداً عن المجمعات الفندقية في جنوب الجزيرة، تشبه الحياة اليومية في بنغكالا النمط السائد في عدة بلدات إندونيسية مع سكان يعيشون على الكفاف من زراعة الأرز ومستوى تعليم منخفض نسبياً.وفي الماضي، كان يظن أن العدد المرتفع للصم وضعفاء السمع في البلدة نتيجة لعنة، لكن تلك الخرافات والأحكام المسبقة اندثرت عندما خلص علماء إلى أن هذه الإعاقة ناجمة عن انتشار جينة متنحية في المجتمع المحلي.قدم المساواةولم تبدأ جهود إدماج هذه الفئة من السكان إلا في الستينات. ويعامل الجميع اليوم على قدم المساواة، على حد قول زعيم البلدة آي مايد أربانا.ويقول هذا الأخير: “لا نميز بين السكان الصم وهؤلاء غير الصم”، مشيرا إلى أن البلدة لا تقبل أن يشعر سكانها المصابون بهذه الإعاقة بأنهم “أدنى مستوى”.وشكل اعتماد لغة إشارات فريدة من نوعها عنصراً أساسياً لضمان هذا التعايش الفرح. وتستخدم هذه اللغة من قبل 80% من السكان تقريباً. وهي تختلف عن تلك المعتمدة على الصعيد الدولي أو حتى في إندونيسيا، إذ إن إشاراتها تعكس مفهوم السكان المحليين للعالم.الأمل في مستقبل أفضل تضم مدرسة ابتدائية 77 تلميذاً من الصم وغير الصم يتعلمون هذه اللغة المحلية ويتدربون أيضاً على لغة الإشارات العالمية وتلك الإندونيسية. لكن ما من مدارس ثانوية توفر هذا النهج التعليمي، ما يدفع الكثيرين إلى التخلي عن الدراسة. كما أنه ليس دوماً من السهل تعليم الصم الذين يستاؤون بسرعة، على حد قول المدرس آي مايد ويسنو، لكن عزم زعيم القرية ثابت كالصخر لا يضعف في وجه هذه التحديات جميعها وهو لا يوفر جهداً للحفاظ على هذه البيئة الفريدة من نوعها للصم في العالم، باعتبار أن التخلي عنها أشبه بـ “الخطيئة”.ولعل رقصة الصم هي خير دليل على ذلك وقد باتت تستقطب الزوار الأجانب إلى هذه البلدة النائية، زارعة في النفوس الأمل في مستقبل أفضل.


الخبر بالتفاصيل والصور



ترقص نساء بلباس ذهبي على أنغام موسيقى تقليدية أمام رجال يجلسون على الأرض حولهن ويحركون أيديهم في مشهد يبدو مألوفاً في جزيرة بالي المعروفة بحفاظها على التقاليد القديمة لكن المشاركين جميعهم في عرض بنغكالا هم من الصم.

رقصة الصم باتت تستقطب الزوار الأجانب إلى هذه بلدة بنغكالا النائية

وقد تمرنوا على هذا العرض لأشهر عدة في هذه البلدة الواقعة في شمال الجزيرة الأكثر استقطابا للسياح في إندونيسيا والتي تضم منذ أجيال أعداداً كبيرة جدا من الصم وضعفاء السمع بسبب انتشار جينة متنحية.

فئة مهمشة
ويعاني من الطرش نحو 40 شخصاً من سكان المنطقة المقدر عددهم بحوالى 3 آلاف. لكن خلافاً للحال السائدة في مناطق أخرى من البلاد حيث قد تعاني هذه الفئة من السكان تهميشاً كبيراً، ينخرط الصم بشكل جيد في نشاطات بلدة بنغكالا المؤسسة قبل ثمانية قرون.

فبالإضافة إلى رقصة الصم القائمة على إيقاعات قوية جداً لسماع الموسيقى، طور السكان لغة إشارات خاصة بهم تعرف بـ “كاتا كولوك” هي محور أبحاث عند علماء من أنحاء العالم أجمع.

دورات خاصة
ويخضع الصم وضعفاء السمع في هذه البلدة لدورات خاصة يتدربون خلالها على صنع قطع حرفية تباع في المواقع السياحية في الجزيرة أو على العمل في حقول الأرز. ويتساءل كيتوت كانتها الذي يدير مجموعة من القرويين تمد يد العون “لم نبذ الصم؟ لا أريد ذلك في بلدتي”.

وتعد المقاربة المعتمدة في بنغكالا إزاء هذه الظاهرة فريدة من نوعها بعض الشيء في بلد غالباً ما يتعرض فيه ذوو الاحتياجات الخاصة للتمييز ويقيد فيه أصحاب الأمراض العقلية بالسلاسل في مراكز رعاية نفسية بطريقة غير شرعية، وفق التقرير الصادر هذه السنة عن منظمة “هيومان رايتس ووتش”.

جينة متنحية

بعيداً عن المجمعات الفندقية في جنوب الجزيرة، تشبه الحياة اليومية في بنغكالا النمط السائد في عدة بلدات إندونيسية مع سكان يعيشون على الكفاف من زراعة الأرز ومستوى تعليم منخفض نسبياً.

وفي الماضي، كان يظن أن العدد المرتفع للصم وضعفاء السمع في البلدة نتيجة لعنة، لكن تلك الخرافات والأحكام المسبقة اندثرت عندما خلص علماء إلى أن هذه الإعاقة ناجمة عن انتشار جينة متنحية في المجتمع المحلي.

قدم المساواة
ولم تبدأ جهود إدماج هذه الفئة من السكان إلا في الستينات. ويعامل الجميع اليوم على قدم المساواة، على حد قول زعيم البلدة آي مايد أربانا.

ويقول هذا الأخير: “لا نميز بين السكان الصم وهؤلاء غير الصم”، مشيرا إلى أن البلدة لا تقبل أن يشعر سكانها المصابون بهذه الإعاقة بأنهم “أدنى مستوى”.

وشكل اعتماد لغة إشارات فريدة من نوعها عنصراً أساسياً لضمان هذا التعايش الفرح. وتستخدم هذه اللغة من قبل 80% من السكان تقريباً. وهي تختلف عن تلك المعتمدة على الصعيد الدولي أو حتى في إندونيسيا، إذ إن إشاراتها تعكس مفهوم السكان المحليين للعالم.

الأمل في مستقبل أفضل
تضم مدرسة ابتدائية 77 تلميذاً من الصم وغير الصم يتعلمون هذه اللغة المحلية ويتدربون أيضاً على لغة الإشارات العالمية وتلك الإندونيسية.
لكن ما من مدارس ثانوية توفر هذا النهج التعليمي، ما يدفع الكثيرين إلى التخلي عن الدراسة.

 كما أنه ليس دوماً من السهل تعليم الصم الذين يستاؤون بسرعة، على حد قول المدرس آي مايد ويسنو، لكن عزم زعيم القرية ثابت كالصخر لا يضعف في وجه هذه التحديات جميعها وهو لا يوفر جهداً للحفاظ على هذه البيئة الفريدة من نوعها للصم في العالم، باعتبار أن التخلي عنها أشبه بـ “الخطيئة”.

ولعل رقصة الصم هي خير دليل على ذلك وقد باتت تستقطب الزوار الأجانب إلى هذه البلدة النائية، زارعة في النفوس الأمل في مستقبل أفضل.

رابط المصدر: بلدة نائية في بالي توفر بيئة حاضنة للصم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً