3 أمريكيين قد يواجهون السجن المؤبد بعد تخطيطيهم لاعتداء ضد مهاجرين

اتهمت السلطات الفدرالية الأمريكية أمس الجمعة، 3 رجال في كنساس بالتخطيط لاعتداء بقنبلة ضد مجمع سكني يؤوي مهاجرين صوماليين ويضم مسجداً، بحسب ما أعلنت وزارة العدل الأمريكية.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الرجال الثلاثة أجروا عملية مراقبة لتحديد الأهداف المحتملة، وتزودوا بأسلحة ومواد متفجرة، وأعدوا بياناُ زعموا فيه بأن الهجوم الذي ينوون شنه يهدف إلى “توعية الشعب”.وقد وجهت إليهم تهمة التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل. وإذا تمت إدانتهم، قد يواجهون عقوبة السجن مدى الحياة.وأوضح النائب العام في كنساس، طوم بيل، في البيان أن “هذه التهم تستند إلى 8 أشهر من تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) وقاد المحققين إلى التعمق في ثقافة خفية من العنف والكراهية”.ويقيم الرجال الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 47 و49 عاماً، في ولاية كانساس. وهم كورتيس الن وغافين رايت ويبلغ كل منهما 49 عاماً من العمر، وباتريك يوجين ستين (47 عاماً).وقد اختاروا استهداف شقة في بلدة غاردن سيتي الصغيرة في مبنى يشغله عدد كبير من المهاجرين الصوماليين ويضم أيضاً شقة تستخدم مسجداً.والرجال الثلاثة من قياديي مجموعة ميليشيا تطلق على نفسها اسم “ذي كروسيدرز” (الصليبيون)، كما قالت السلطات.وقالت السلطات إنها تحقق في هؤلاء الرجال منذ فبراير (شباط) في إطار عملية سرية وبمساعدة مصدر سري حضر اجتماعات لمجموعة ميليشيا أكبر تطلق على نفسها اسم “قوات أمن كنساس”.وقد أوقف اثنان منهم أمس الجمعة، فيما وضع الثالث قيد الاحتجاز الاحتياطي منذ أيام عدة.ويفترض أن يمثلوا صباح الإثنين أمام المحكمة، كما قال الناطق باسم وزارة العدل جيمس كروس، لوكالة فرانس برس. وهم متهمون بالتخطيط لوضع متفجرات داخل 4 سيارات تركن لاحقاً عند زوايا المجمع حتى يتسبب ذلك بانفجار ضخم.وذكرت محطة التلفزيون المحلية “كاي دبليو سي اتش” أن نحو 200 شخص يعيشون في المجمع، لافتة إلى أن الجالية الصومالية صدمت بعد تبلغها بالاتهامات الموجهة إلى هؤلاء الرجال.وستعقد الشرطة اجتماع مع هؤلاء الصوماليين لمناقشة القضية.


الخبر بالتفاصيل والصور



اتهمت السلطات الفدرالية الأمريكية أمس الجمعة، 3 رجال في كنساس بالتخطيط لاعتداء بقنبلة ضد مجمع سكني يؤوي مهاجرين صوماليين ويضم مسجداً، بحسب ما أعلنت وزارة العدل الأمريكية.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الرجال الثلاثة أجروا عملية مراقبة لتحديد الأهداف المحتملة، وتزودوا بأسلحة ومواد متفجرة، وأعدوا بياناُ زعموا فيه بأن الهجوم الذي ينوون شنه يهدف إلى “توعية الشعب”.

وقد وجهت إليهم تهمة التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل. وإذا تمت إدانتهم، قد يواجهون عقوبة السجن مدى الحياة.

وأوضح النائب العام في كنساس، طوم بيل، في البيان أن “هذه التهم تستند إلى 8 أشهر من تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) وقاد المحققين إلى التعمق في ثقافة خفية من العنف والكراهية”.

ويقيم الرجال الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 47 و49 عاماً، في ولاية كانساس. وهم كورتيس الن وغافين رايت ويبلغ كل منهما 49 عاماً من العمر، وباتريك يوجين ستين (47 عاماً).

وقد اختاروا استهداف شقة في بلدة غاردن سيتي الصغيرة في مبنى يشغله عدد كبير من المهاجرين الصوماليين ويضم أيضاً شقة تستخدم مسجداً.

والرجال الثلاثة من قياديي مجموعة ميليشيا تطلق على نفسها اسم “ذي كروسيدرز” (الصليبيون)، كما قالت السلطات.

وقالت السلطات إنها تحقق في هؤلاء الرجال منذ فبراير (شباط) في إطار عملية سرية وبمساعدة مصدر سري حضر اجتماعات لمجموعة ميليشيا أكبر تطلق على نفسها اسم “قوات أمن كنساس”.

وقد أوقف اثنان منهم أمس الجمعة، فيما وضع الثالث قيد الاحتجاز الاحتياطي منذ أيام عدة.

ويفترض أن يمثلوا صباح الإثنين أمام المحكمة، كما قال الناطق باسم وزارة العدل جيمس كروس، لوكالة فرانس برس. وهم متهمون بالتخطيط لوضع متفجرات داخل 4 سيارات تركن لاحقاً عند زوايا المجمع حتى يتسبب ذلك بانفجار ضخم.

وذكرت محطة التلفزيون المحلية “كاي دبليو سي اتش” أن نحو 200 شخص يعيشون في المجمع، لافتة إلى أن الجالية الصومالية صدمت بعد تبلغها بالاتهامات الموجهة إلى هؤلاء الرجال.

وستعقد الشرطة اجتماع مع هؤلاء الصوماليين لمناقشة القضية.

رابط المصدر: 3 أمريكيين قد يواجهون السجن المؤبد بعد تخطيطيهم لاعتداء ضد مهاجرين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً