منظمات دولية تدعو إلى وقف فوري لشلال الدم في حلب

دعت 4 منظمات دولية غير حكومية اليوم السبت، إلى وقف “فوري” لإطلاق النار في مدينة حلب السورية التي دمرها القصف، وذلك قبل ساعات من اجتماع أمريكي روسي في سويسرا يهدف

إلى وضع حد لحمام الدم. وفي رسالة مفتوحة موجهة إلى المسؤولين الدبلوماسيين، طلب رؤساء المنظمات غير الحكومية “سايف ذي تشلدرن”، لجنة الإنقاذ الدولية، المجلس النروجي للاجئين و”أوكسفام” الدولية، إلى تطبيق وقف لإطلاق النار لمدة 72 ساعة على الأقل في الأحياء التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في حلب، من أجل السماح بإجلاء الجرحى وإدخال المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى هذه الاحياء المحاصرة.وقالت رئيسة “سايف ذي تشلدرن”، هيلي تورنينغ شميت، في بيان: “منذ انهار آخر وقف لإطلاق النار، قتل أكثر من 130 طفلاً في شرق حلب، وأصيب زهاء 400 آخرين بجروح في قصف عشوائي وبلا هوادة”.وأضافت: “كثيرون لا يستطيعون تلقي علاج لإصاباتهم الفظيعة، ذلك أن المستشفيات تعاني نقصا في الأدوية والمعدات الأساسية والوقت ينفد”.وتتعرض الأحياء الشرقية في مدينة حلب منذ 3 أسابيع لهجوم من قوات النظام بدعم جوي روسي، كما تشن الطائرات الحربية السورية والروسية منذ 4 أيام غارات عنيفة عليها استهدفت مناطق سكنية وأوقعت عشرات الضحايا.ومنذ بدء الهجوم في 22 سبتمبر (أيلول)، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 370 شخصاً بينهم 68 طفلاً في القصف الروسي والسوري على الأحياء الشرقية. كذلك، قتل 68 شخصاً جراء قذائف أطلقتها الفصائل المعارضة على الأحياء الغربية.ويعقد لقاء دولي اليوم السبت، في لوزان في سويسرا، بين وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري بمشاركة نظرائهما من السعودية وتركيا وربما قطر فضلاً عن موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا.وأعلنت ايران أمس الجمعة، أن وزير خارجيتها محمد جواد ظريف سيشارك في محادثات لوزان.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعت 4 منظمات دولية غير حكومية اليوم السبت، إلى وقف “فوري” لإطلاق النار في مدينة حلب السورية التي دمرها القصف، وذلك قبل ساعات من اجتماع أمريكي روسي في سويسرا يهدف إلى وضع حد لحمام الدم.

وفي رسالة مفتوحة موجهة إلى المسؤولين الدبلوماسيين، طلب رؤساء المنظمات غير الحكومية “سايف ذي تشلدرن”، لجنة الإنقاذ الدولية، المجلس النروجي للاجئين و”أوكسفام” الدولية، إلى تطبيق وقف لإطلاق النار لمدة 72 ساعة على الأقل في الأحياء التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في حلب، من أجل السماح بإجلاء الجرحى وإدخال المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى هذه الاحياء المحاصرة.

وقالت رئيسة “سايف ذي تشلدرن”، هيلي تورنينغ شميت، في بيان: “منذ انهار آخر وقف لإطلاق النار، قتل أكثر من 130 طفلاً في شرق حلب، وأصيب زهاء 400 آخرين بجروح في قصف عشوائي وبلا هوادة”.

وأضافت: “كثيرون لا يستطيعون تلقي علاج لإصاباتهم الفظيعة، ذلك أن المستشفيات تعاني نقصا في الأدوية والمعدات الأساسية والوقت ينفد”.

وتتعرض الأحياء الشرقية في مدينة حلب منذ 3 أسابيع لهجوم من قوات النظام بدعم جوي روسي، كما تشن الطائرات الحربية السورية والروسية منذ 4 أيام غارات عنيفة عليها استهدفت مناطق سكنية وأوقعت عشرات الضحايا.

ومنذ بدء الهجوم في 22 سبتمبر (أيلول)، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 370 شخصاً بينهم 68 طفلاً في القصف الروسي والسوري على الأحياء الشرقية. كذلك، قتل 68 شخصاً جراء قذائف أطلقتها الفصائل المعارضة على الأحياء الغربية.

ويعقد لقاء دولي اليوم السبت، في لوزان في سويسرا، بين وزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري بمشاركة نظرائهما من السعودية وتركيا وربما قطر فضلاً عن موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا.

وأعلنت ايران أمس الجمعة، أن وزير خارجيتها محمد جواد ظريف سيشارك في محادثات لوزان.

رابط المصدر: منظمات دولية تدعو إلى وقف فوري لشلال الدم في حلب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً