المزينة: شرطة دبي تقف بوجه كل ما يمس كرامة الإنسان

■ قائد عام شرطة دبي خلال تفقده الإدارة العامة لحقوق الإنسان | من المصدر أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، أن الاهتمام بحقوق الإنسان، والوقوف بوجه كل ما يمس كرامته، وينتهك إنسانيته يعد من أهم الأهداف التي وضعتها القيادة العامة لشرطة

دبي، تماشياً مع نهج القيادة الرشيدة، الذي جعل دولة الإمارات في مصاف الدول المشهود لها في هذا المجال. جاء ذلك خلال الجولة التفقدية، التي قام بها في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، ضمن برامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، برفقة اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز. والعميد الدكتور محمد عبدالله المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، ونائبه العميد الدكتور عارف محمد عبد الرحيم، والعقيد خالد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش، والعقيد علي سبت أهلي مدير إدارة الصيانة، والرائد الدكتور عبدالرزاق المازمي رئيس قسم التفتيش، وعدد من مديري الإدارات وضباط الإدارة. وبدأ المزينة جولته بتفقد إدارة حماية الطفل والمرأة واستمع إلى أهداف الإدارة، التي تتمثل في تعزيز قيم ومبادئ حقوق الإنسان وحماية حقوق الطفل والمرأة، وتتولى متابعة تقديم الدعم الاجتماعي، وترسيخ القيم. التي تحترم حقوق الإنسان ونشر الوعي المجتمعي لدعم حقوق الطفل والمرأة باعتبارهما من الفئات المستضعفة، التي تحتاج للدعم والرعاية لضمان أفضل الاشتراطات، التي تفي بدعم هذه الفئات، إسهاماً في حماية النسيج الاجتماعي ودعم الأسرة باعتبارها نواة لمجتمع سليم ومعافى. إحصاءات واطلع على إحصاءات الإدارة، حيث قام قسم الدعم الاجتماعي خلال العام الماضي بتقديم الدعم لـ 152 حالة، بينما قدم قسم حماية الطفل الدعم القانوني لـ 45 حالة، وقدم قسم حماية المرأة مساعدة إلى 23 حالة وقدم دعماً اجتماعياً للمشكلات الاجتماعية والأسرية لـ 75 حالة. وشدد الفريق المزينة على ضرورة تعزيز دور المسؤولية الاجتماعية للقطاعين الحكومي والخاص في حقوق الطفل والمرأة وخلق شراكة مع المؤسسات والهيئات المحلية والإقليمية والدولية المعنية، والاستفادة من أفضل الممارسات والتطبيقات، والتفاعل مع الأحداث والمناسبات الدولية والإقليمية وتوحيد الجهود لحماية الطفل والمرأة والأسرة وتوفير الرعاية والحماية والدعم النفسي لهما. كما واطلع سعادته على إحصاءات مركز مراقبة جرائم الإتجار بالبشر، حيث سجلت شرطة دبي 13 قضية إتجار بالبشر في العام الماضي. شكاوى عمالية كما شاهد إحصائية الشكاوى العمالية حيث تلقى المركز 1259 شكوى عمالية، وذلك من خلال تلقي الشكاوى العمالية عبر الرقم المجاني (مركز الاتصال الموحد) على مدار 24 ساعة. واطلع على برنامج «مساكن عمالية»، الذي يسعى إلى خلق وسيلة اتصال مباشرة مع فئة العمال من خلال التعرف على أوضاعهم العمالية ومعالجة شكواهم عن قرب في مواقع سكنهم من خلال جولات تفتيشية تهدف إلى تحسين المعيشة في ثكنات العمال، والوقوف على أوضاعهم إضافة إلى تلقي الشكاوى العمالية في أماكن تواجدهم والبت فيها. حيث بلغ مجموع الجولات التفتيشية على مساكن العمال 1562 جولة تفتيشية خلال عام 2015. الحقوق والحريات واطلع الفريق خميس مطر المزينة على سير العمل في إدارة حماية الحقوق والحريات، حيث سجلت الإدارة 176 تظلماً من موظفي شرطة دبي، تمت إحالتها إلى اللجان المختصة العسكرية والمدنية للبت فيها وفقاً لقوانين الموارد البشرية المعمول بها في حكومة دبي، حيث أثبتت تلك اللجان دقة الأحكام الصادرة منها عن طريق لجنة التظلمات المركزية في حكومة دبي. واستعرض ما قدمته الإدارة من خدمات إنسانية لموظفي شرطة دبي، تنوعت بين المساعدات الخاصة بالعلاج والرسوم الدراسية وغيرها من المساعدات الأخرى، إضافة الى وجود صندوق التكافل الاجتماعي، الذي يتم من خلاله مساعدة الموظفين في حال تعرضهم للازمات والكوارث. حيث بلغ عدد الحالات التي تم مساعدتها في هذا المجال 10 حالات، كما قام صندوق التكافل بمساعدة 1463 حالة، شملت رسوماً دراسية لذوي الإعاقة ومساعدات علاجية ومساعدات في دفع الإيجار خلال العام الماضي. وفي ختام جولته تفقد المزينة إدارة الرقابة والتفتيش واطلع على النظام الإلكتروني الجديد وإحصاء المحاضرات التوعوية، التي وصل عددها خلال العام الماضي إلى 80 محاضرة استفاد منها 1600 موظف في شرطة دبي. 152 حالة تم دعمها العام الماضي 80 محاضرة للشرطة استفاد منها 1600 موظف 1463 حالة ساعدها صندوق التكافل 1259 شكوى عمالية تلقاها المركز 1562 جولة تفتيشية خلال عام 2015


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، أن الاهتمام بحقوق الإنسان، والوقوف بوجه كل ما يمس كرامته، وينتهك إنسانيته يعد من أهم الأهداف التي وضعتها القيادة العامة لشرطة دبي، تماشياً مع نهج القيادة الرشيدة، الذي جعل دولة الإمارات في مصاف الدول المشهود لها في هذا المجال.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية، التي قام بها في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، ضمن برامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، برفقة اللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز.

والعميد الدكتور محمد عبدالله المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، ونائبه العميد الدكتور عارف محمد عبد الرحيم، والعقيد خالد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش، والعقيد علي سبت أهلي مدير إدارة الصيانة، والرائد الدكتور عبدالرزاق المازمي رئيس قسم التفتيش، وعدد من مديري الإدارات وضباط الإدارة.

وبدأ المزينة جولته بتفقد إدارة حماية الطفل والمرأة واستمع إلى أهداف الإدارة، التي تتمثل في تعزيز قيم ومبادئ حقوق الإنسان وحماية حقوق الطفل والمرأة، وتتولى متابعة تقديم الدعم الاجتماعي، وترسيخ القيم.

التي تحترم حقوق الإنسان ونشر الوعي المجتمعي لدعم حقوق الطفل والمرأة باعتبارهما من الفئات المستضعفة، التي تحتاج للدعم والرعاية لضمان أفضل الاشتراطات، التي تفي بدعم هذه الفئات، إسهاماً في حماية النسيج الاجتماعي ودعم الأسرة باعتبارها نواة لمجتمع سليم ومعافى.

إحصاءات

واطلع على إحصاءات الإدارة، حيث قام قسم الدعم الاجتماعي خلال العام الماضي بتقديم الدعم لـ 152 حالة، بينما قدم قسم حماية الطفل الدعم القانوني لـ 45 حالة، وقدم قسم حماية المرأة مساعدة إلى 23 حالة وقدم دعماً اجتماعياً للمشكلات الاجتماعية والأسرية لـ 75 حالة.

وشدد الفريق المزينة على ضرورة تعزيز دور المسؤولية الاجتماعية للقطاعين الحكومي والخاص في حقوق الطفل والمرأة وخلق شراكة مع المؤسسات والهيئات المحلية والإقليمية والدولية المعنية، والاستفادة من أفضل الممارسات والتطبيقات، والتفاعل مع الأحداث والمناسبات الدولية والإقليمية وتوحيد الجهود لحماية الطفل والمرأة والأسرة وتوفير الرعاية والحماية والدعم النفسي لهما.

كما واطلع سعادته على إحصاءات مركز مراقبة جرائم الإتجار بالبشر، حيث سجلت شرطة دبي 13 قضية إتجار بالبشر في العام الماضي.

شكاوى عمالية

كما شاهد إحصائية الشكاوى العمالية حيث تلقى المركز 1259 شكوى عمالية، وذلك من خلال تلقي الشكاوى العمالية عبر الرقم المجاني (مركز الاتصال الموحد) على مدار 24 ساعة.

واطلع على برنامج «مساكن عمالية»، الذي يسعى إلى خلق وسيلة اتصال مباشرة مع فئة العمال من خلال التعرف على أوضاعهم العمالية ومعالجة شكواهم عن قرب في مواقع سكنهم من خلال جولات تفتيشية تهدف إلى تحسين المعيشة في ثكنات العمال، والوقوف على أوضاعهم إضافة إلى تلقي الشكاوى العمالية في أماكن تواجدهم والبت فيها.

حيث بلغ مجموع الجولات التفتيشية على مساكن العمال 1562 جولة تفتيشية خلال عام 2015.

الحقوق والحريات

واطلع الفريق خميس مطر المزينة على سير العمل في إدارة حماية الحقوق والحريات، حيث سجلت الإدارة 176 تظلماً من موظفي شرطة دبي، تمت إحالتها إلى اللجان المختصة العسكرية والمدنية للبت فيها وفقاً لقوانين الموارد البشرية المعمول بها في حكومة دبي، حيث أثبتت تلك اللجان دقة الأحكام الصادرة منها عن طريق لجنة التظلمات المركزية في حكومة دبي.

واستعرض ما قدمته الإدارة من خدمات إنسانية لموظفي شرطة دبي، تنوعت بين المساعدات الخاصة بالعلاج والرسوم الدراسية وغيرها من المساعدات الأخرى، إضافة الى وجود صندوق التكافل الاجتماعي، الذي يتم من خلاله مساعدة الموظفين في حال تعرضهم للازمات والكوارث.

حيث بلغ عدد الحالات التي تم مساعدتها في هذا المجال 10 حالات، كما قام صندوق التكافل بمساعدة 1463 حالة، شملت رسوماً دراسية لذوي الإعاقة ومساعدات علاجية ومساعدات في دفع الإيجار خلال العام الماضي.

وفي ختام جولته تفقد المزينة إدارة الرقابة والتفتيش واطلع على النظام الإلكتروني الجديد وإحصاء المحاضرات التوعوية، التي وصل عددها خلال العام الماضي إلى 80 محاضرة استفاد منها 1600 موظف في شرطة دبي.

152 حالة تم دعمها العام الماضي

80 محاضرة للشرطة استفاد منها 1600 موظف

1463 حالة ساعدها صندوق التكافل

1259 شكوى عمالية تلقاها المركز

1562 جولة تفتيشية خلال عام 2015

رابط المصدر: المزينة: شرطة دبي تقف بوجه كل ما يمس كرامة الإنسان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً