«طرق دبي» تجرّب جهازاً جديداً لكشف أعطال الحافلات خلال ثوانٍ

تجربة الجهاز بدأت في محطة العوير لإيواء الحافلات بالتنسيق مع الشركة الموردة. من المصدر عبدالله المازمي : «الفحص التقليدي يستغرق 5 ساعات للكشف على 170 حافلة، والجديد ينجز 1000 حافلة خلال الوقت نفسه». بدأت هيئة الطرق والمواصلات في دبي تجربة جهاز جديد يمكنه الكشف عن الأعطال في الحافلات

العامة خلال مدة زمنية لا تستغرق أكثر من بضع ثوانٍ، وذلك في خطوة تهدف إلى تطوير آلية الفحص الفني، بغرض زيادة معايير السلامة والأمان في الحافلات من جهة، وتقليص حجم الموارد المالية والبشرية المطلوبة في عملية الفحص، من جهة أخرى. وقال مدير إدارة الصيانة والخدمات في مؤسسة المواصلات العامة في الهيئة، عبدالله المازمي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «تجربة الجهاز بدأت في محطة العوير لإيواء الحافلات بالتنسيق مع الشركة الموردة»، موضحاً أن «الهيئة تجري تعديلات عليه حتى يتناسب أداؤه مع مواصفات أسطولها من الحافلات، البالغ عدده حالياً 1518 حافلة». وتابع المازمي أن «تعديل الجهاز سينجز خلال شهر، ليتم بعدها استخدامه لمدة ستة أشهر سيجري خلالها التقييم وإجراء المقارنات، للتأكد من دقة النتائج قبل اعتماده بشكل نهائي كوسيلة للفحص». وأشار إلى أن «الجهاز المعروف باسم (أندرنيث فايكل انسبكتور)، عبارة عن أداة مسح يتم تركيبها على الأرض لتمر فوقها الحافلة، فتكشف عن كل أجزائها من الأسفل، من خلال تصويرها بدقه ثم تخزين وإرسال تلك الصور إلى جهاز الكمبيوتر ليتمكن المفتشون من تحليل مواقع الخلل والعطل، والتوجه مباشرة نحوها وإجراء التصليحات المطلوبة في حال أثبت الفحص اليدوي وجود تلك الأعطال». وأوضح المازمي أنه «وفقاً للنظام المتبع في ورش صيانة الحافلات، فإن عملية الفحص المطلوبة للتأكد من سلامة الحافلات وخلوها من أي أعطال، يجب أن تنجز بين الـ10 مساء والثالثة فجراً، حتى يمكن تسليم الحافلات لقسم العمليات والتشغيل لتبدأ العمل مجدداً»، مشيراً إلى أن «الفحص التقليدي يستغرق خمس ساعات للانتهاء من الكشف على نحو 170 حافلة، بينما يمكن للجهاز الجديد أن ينجز نحو 1000 حافلة خلال الوقت نفسه». وأضاف أن «استخدام الجهاز الجديد سيزيد نسبة الدقة وكفاءة الفحص، ما سيزيد من الأدوات المساعدة في رفع معايير السلامة والأمان في الحافلة، فضلاً عن تقليص الزمن المستغرق في إجرائه، وما لذلك من نتائج في توفير الموارد البشرية والمالية». وقال المازمي إن «تنفيذ الأعمال الخاصة بصيانة الأسطول وإدارة التشغيل في محطات الإيواء، يتم من خلال فريق فني متخصص، ووفقاً لأدق المعايير العالمية»، مؤكداً «تطبيق خطة محكمة للصيانة العلاجية والوقائية للحافلات بشكل دوري، وفق أرقى الأساليب المتبعة في تحقيق الجودة والكفاءة التشغيلية، بما يكفل سلامتها واستدامتها، وزيادة مستوى رضا المتعاملين، وتلبية رغباتهم في توافرها بأعلى معايير السلامة والجودة في الأداء». يذكر أن جميع محطات إيواء الحافلات تضم ورشاً للصيانة، وقسماً لتنظيف الحافلات، ويبلغ عددها خمس محطات، تتضمن: محطة الخوانيج والعوير والروية وجبل علي والقصيص. أما المحطات العامة للحافلات فيبلغ عددها 16 محطة، موزعة على 16 منطقة مختلفة في إمارة دبي. ويتوافر في تلك المحطات العديد من الخدمات التي تتضمن خدمة العملاء المباشرة، على مدار الساعة، لاسيما في المحطات الرئيسة التي تضم العديد من المرافق الخدمية لتلبية احتياجات مستخدمي الحافلات العامة أثناء تنقلهم بوسائل المواصلات العامة، مثل توافر دورات المياه والمساجد وأجهزة الصراف الآلي، إضافة إلى أجهزة نظام وجهتي التي تتوافر على شكل شاشات إلكترونية تعمل عن طريق اللمس المباشر لإجراء التخطيط المسبق للرحلة المقطوعة بالحافلة، والمعززة بعرض المعلومات والبيانات كافة الخاصة بوسائل النقل الجماعي في إمارة دبي، كما تتوافر أماكن مخصصة لانتظار السيدات والركاب الآخرين، وأغلب المحطات مكيف. كما يتوافر فيها خرائط ثلاثية الأبعاد تمكّن العميل من خلالها من التعرف إلى أدق التفاصيل الخاصة بموقع المحطة، والاطلاع على مسارات الخطوط كافة التي تخدمها.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • تجربة الجهاز بدأت في محطة العوير لإيواء الحافلات بالتنسيق مع الشركة الموردة. من المصدر
  • عبدالله المازمي : «الفحص التقليدي يستغرق 5 ساعات للكشف على 170 حافلة، والجديد ينجز 1000 حافلة خلال الوقت نفسه».

بدأت هيئة الطرق والمواصلات في دبي تجربة جهاز جديد يمكنه الكشف عن الأعطال في الحافلات العامة خلال مدة زمنية لا تستغرق أكثر من بضع ثوانٍ، وذلك في خطوة تهدف إلى تطوير آلية الفحص الفني، بغرض زيادة معايير السلامة والأمان في الحافلات من جهة، وتقليص حجم الموارد المالية والبشرية المطلوبة في عملية الفحص، من جهة أخرى.

وقال مدير إدارة الصيانة والخدمات في مؤسسة المواصلات العامة في الهيئة، عبدالله المازمي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «تجربة الجهاز بدأت في محطة العوير لإيواء الحافلات بالتنسيق مع الشركة الموردة»، موضحاً أن «الهيئة تجري تعديلات عليه حتى يتناسب أداؤه مع مواصفات أسطولها من الحافلات، البالغ عدده حالياً 1518 حافلة».

وتابع المازمي أن «تعديل الجهاز سينجز خلال شهر، ليتم بعدها استخدامه لمدة ستة أشهر سيجري خلالها التقييم وإجراء المقارنات، للتأكد من دقة النتائج قبل اعتماده بشكل نهائي كوسيلة للفحص».

وأشار إلى أن «الجهاز المعروف باسم (أندرنيث فايكل انسبكتور)، عبارة عن أداة مسح يتم تركيبها على الأرض لتمر فوقها الحافلة، فتكشف عن كل أجزائها من الأسفل، من خلال تصويرها بدقه ثم تخزين وإرسال تلك الصور إلى جهاز الكمبيوتر ليتمكن المفتشون من تحليل مواقع الخلل والعطل، والتوجه مباشرة نحوها وإجراء التصليحات المطلوبة في حال أثبت الفحص اليدوي وجود تلك الأعطال».

وأوضح المازمي أنه «وفقاً للنظام المتبع في ورش صيانة الحافلات، فإن عملية الفحص المطلوبة للتأكد من سلامة الحافلات وخلوها من أي أعطال، يجب أن تنجز بين الـ10 مساء والثالثة فجراً، حتى يمكن تسليم الحافلات لقسم العمليات والتشغيل لتبدأ العمل مجدداً»، مشيراً إلى أن «الفحص التقليدي يستغرق خمس ساعات للانتهاء من الكشف على نحو 170 حافلة، بينما يمكن للجهاز الجديد أن ينجز نحو 1000 حافلة خلال الوقت نفسه».

وأضاف أن «استخدام الجهاز الجديد سيزيد نسبة الدقة وكفاءة الفحص، ما سيزيد من الأدوات المساعدة في رفع معايير السلامة والأمان في الحافلة، فضلاً عن تقليص الزمن المستغرق في إجرائه، وما لذلك من نتائج في توفير الموارد البشرية والمالية».

وقال المازمي إن «تنفيذ الأعمال الخاصة بصيانة الأسطول وإدارة التشغيل في محطات الإيواء، يتم من خلال فريق فني متخصص، ووفقاً لأدق المعايير العالمية»، مؤكداً «تطبيق خطة محكمة للصيانة العلاجية والوقائية للحافلات بشكل دوري، وفق أرقى الأساليب المتبعة في تحقيق الجودة والكفاءة التشغيلية، بما يكفل سلامتها واستدامتها، وزيادة مستوى رضا المتعاملين، وتلبية رغباتهم في توافرها بأعلى معايير السلامة والجودة في الأداء».

يذكر أن جميع محطات إيواء الحافلات تضم ورشاً للصيانة، وقسماً لتنظيف الحافلات، ويبلغ عددها خمس محطات، تتضمن: محطة الخوانيج والعوير والروية وجبل علي والقصيص.

أما المحطات العامة للحافلات فيبلغ عددها 16 محطة، موزعة على 16 منطقة مختلفة في إمارة دبي. ويتوافر في تلك المحطات العديد من الخدمات التي تتضمن خدمة العملاء المباشرة، على مدار الساعة، لاسيما في المحطات الرئيسة التي تضم العديد من المرافق الخدمية لتلبية احتياجات مستخدمي الحافلات العامة أثناء تنقلهم بوسائل المواصلات العامة، مثل توافر دورات المياه والمساجد وأجهزة الصراف الآلي، إضافة إلى أجهزة نظام وجهتي التي تتوافر على شكل شاشات إلكترونية تعمل عن طريق اللمس المباشر لإجراء التخطيط المسبق للرحلة المقطوعة بالحافلة، والمعززة بعرض المعلومات والبيانات كافة الخاصة بوسائل النقل الجماعي في إمارة دبي، كما تتوافر أماكن مخصصة لانتظار السيدات والركاب الآخرين، وأغلب المحطات مكيف. كما يتوافر فيها خرائط ثلاثية الأبعاد تمكّن العميل من خلالها من التعرف إلى أدق التفاصيل الخاصة بموقع المحطة، والاطلاع على مسارات الخطوط كافة التي تخدمها.

رابط المصدر: «طرق دبي» تجرّب جهازاً جديداً لكشف أعطال الحافلات خلال ثوانٍ

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً