افتتاح المقر الدائم لـ «الوطني للتأهيل» بداية العام المقبل

يفتتح المقر الدائم للمركز الوطني للتأهيل في مدينة شخبوط بأبوظبي، أحد أكبر مراكز علاج وتأهيل مرضى الإدمان في منطقة الشرق الأوسط، ما بين نهاية العام الجاري وبداية العام المقبل.وقال الدكتور علي حسن المرزوقي مدير إدارة الصحة العامة والبحوث في المركز الوطني للتأهيل، إنه تم إنشاء المقر الجديد بقيمة

إنشائية بلغت 285 مليون درهم، وفق أعلى المعايير العالمية، التي من شأنها توفير أرقى برامج إعادة التأهيل والإصلاح، والتي تساهم في تنمية قدرات وطاقات المؤهلين، ليكونوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم، ومؤثرين في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة.وأضاف أن مشروع المقر الدائم يعتبر من المشاريع الحيوية والاستراتيجية الهامة، حيث إنه سيقدم خدمات العلاج والتأهيل المتكاملة لمرضى الإدمان على المؤثرات العقلية على أسس علمية وطبية معتمدة، وتعتمد سياسة البرنامج العلاجي المتكامل على مشاركة المريض وذويه في الانضمام والانتظام في البرامج العلاجية المتخصصة.وأوضح، أن الأعمال الإنشائية في المقر الجديد بدأت في شهر يونيو/ حزيران من عام 2014، فهو يتكون من 7 أبنية ممتدة على مساحة 108 آلاف متر مربع، تخدم أهداف المركز في معالجة المدمنين من المؤثرات العقلية، وتشمل؛ مبنى الإدارة، ومبنى للتأهيل الخارجي للرجال، وآخر للنساء، ومبنى لتقييم الرجال، بالإضافة إلى مبنى الخدمات الطبية، ومبنى متعدد الاستخدامات، ومبنى المحطة المركزية، كما أنه يحتوي على مجموعة من العيادات التخصصية، والمرافق اللازمة لتحقيق أفضل النتائج العلاجية، ويشتمل على 169 سريراً في الأقسام الداخلية للرجال والنساء موزعة وفقاً للبرامج العلاجية التي يمر بها مريض الإدمان خلال مراحل العلاج؛ 135 سريراً للرجال «البالغين والمراهقين»، و34 سريراً في المبنى المخصص للسيدات من الفئتين «البالغات والمراهقات».وأكد، أن البرامج العلاجية في مراحلها المختلفة تهدف إلى؛ تزويد المريض بالحافز والمعرفة العلمية للتخلص من الإدمان، فيما يعرف بالمقابلات المعرفية الحافزة، وإزالة السمية وتخليص المريض من الأعراض الانسحابية، وإشراك الأسرة في العملية العلاجية، بالإضافة إلى بناء الثقة عند المريض وتغيير نظرته تجاه المرض، ومساعدة وتوعية الأسرة والمريض على فهم آلية العلاج وتوضيح دور الأسرة في عملية التعافي. ولفت المرزوقي، إلى أن هذا المركز سيقدم خدماته من خلال؛ العيادات الخارجية التي تقدم التقييم الطبي والنفسي المبدئي، وعلى إثره يوضع البرنامج العلاجي المناسب للمريض، كما تقدم برنامج الوقاية من الانتكاسة وبرنامج الإرشاد الأسري، إلى جانب قسم العلاج والتأهيل الداخلي، إذ إن القسم يوفر خدمات إزالة السمية، إضافة إلى البرامج العلاجية النفسية والسلوكية المتخصصة، ويتم تخصيص فريق طبي متكامل مكون من طبيب نفسي، وأخصائي نفسي، وأخصائي اجتماعي، لكل مريض، وتقدم جميع الخدمات للمواطنين الذكور والإناث من جميع الفئات العمرية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

يفتتح المقر الدائم للمركز الوطني للتأهيل في مدينة شخبوط بأبوظبي، أحد أكبر مراكز علاج وتأهيل مرضى الإدمان في منطقة الشرق الأوسط، ما بين نهاية العام الجاري وبداية العام المقبل.
وقال الدكتور علي حسن المرزوقي مدير إدارة الصحة العامة والبحوث في المركز الوطني للتأهيل، إنه تم إنشاء المقر الجديد بقيمة إنشائية بلغت 285 مليون درهم، وفق أعلى المعايير العالمية، التي من شأنها توفير أرقى برامج إعادة التأهيل والإصلاح، والتي تساهم في تنمية قدرات وطاقات المؤهلين، ليكونوا أفراداً فاعلين في مجتمعهم، ومؤثرين في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة.
وأضاف أن مشروع المقر الدائم يعتبر من المشاريع الحيوية والاستراتيجية الهامة، حيث إنه سيقدم خدمات العلاج والتأهيل المتكاملة لمرضى الإدمان على المؤثرات العقلية على أسس علمية وطبية معتمدة، وتعتمد سياسة البرنامج العلاجي المتكامل على مشاركة المريض وذويه في الانضمام والانتظام في البرامج العلاجية المتخصصة.
وأوضح، أن الأعمال الإنشائية في المقر الجديد بدأت في شهر يونيو/ حزيران من عام 2014، فهو يتكون من 7 أبنية ممتدة على مساحة 108 آلاف متر مربع، تخدم أهداف المركز في معالجة المدمنين من المؤثرات العقلية، وتشمل؛ مبنى الإدارة، ومبنى للتأهيل الخارجي للرجال، وآخر للنساء، ومبنى لتقييم الرجال، بالإضافة إلى مبنى الخدمات الطبية، ومبنى متعدد الاستخدامات، ومبنى المحطة المركزية، كما أنه يحتوي على مجموعة من العيادات التخصصية، والمرافق اللازمة لتحقيق أفضل النتائج العلاجية، ويشتمل على 169 سريراً في الأقسام الداخلية للرجال والنساء موزعة وفقاً للبرامج العلاجية التي يمر بها مريض الإدمان خلال مراحل العلاج؛ 135 سريراً للرجال «البالغين والمراهقين»، و34 سريراً في المبنى المخصص للسيدات من الفئتين «البالغات والمراهقات».
وأكد، أن البرامج العلاجية في مراحلها المختلفة تهدف إلى؛ تزويد المريض بالحافز والمعرفة العلمية للتخلص من الإدمان، فيما يعرف بالمقابلات المعرفية الحافزة، وإزالة السمية وتخليص المريض من الأعراض الانسحابية، وإشراك الأسرة في العملية العلاجية، بالإضافة إلى بناء الثقة عند المريض وتغيير نظرته تجاه المرض، ومساعدة وتوعية الأسرة والمريض على فهم آلية العلاج وتوضيح دور الأسرة في عملية التعافي.
ولفت المرزوقي، إلى أن هذا المركز سيقدم خدماته من خلال؛ العيادات الخارجية التي تقدم التقييم الطبي والنفسي المبدئي، وعلى إثره يوضع البرنامج العلاجي المناسب للمريض، كما تقدم برنامج الوقاية من الانتكاسة وبرنامج الإرشاد الأسري، إلى جانب قسم العلاج والتأهيل الداخلي، إذ إن القسم يوفر خدمات إزالة السمية، إضافة إلى البرامج العلاجية النفسية والسلوكية المتخصصة، ويتم تخصيص فريق طبي متكامل مكون من طبيب نفسي، وأخصائي نفسي، وأخصائي اجتماعي، لكل مريض، وتقدم جميع الخدمات للمواطنين الذكور والإناث من جميع الفئات العمرية.

رابط المصدر: افتتاح المقر الدائم لـ «الوطني للتأهيل» بداية العام المقبل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً