200 أسرة تستفيد من تطبيق متجر الأسر المنتجة الإلكتروني

لاقى تطبيق «متجر الأسر المنتجة» الإلكتروني الذي أطلقه الاتحاد النسائي، إقبالاً كبيراً من قبل المستخدمين في عمليات التحميل والبيع والشراء من خلاله، إذ بلغ عدد مرات تحميله 5 آلاف مرة، وذلك منذ إطلاقه في عام 2015 وحتى اليوم، وتستفيد منه أكثر من 200 أسرة من الأسر المنتجة.ومتجر الأسر

المنتجة هو مشروع اقتصادي تجاري يوظف مفهوم التسوق الذكي، موجه للأسر المنتجة في دولة الإمارات، وهدفه تمكين الأسر في المجتمع من المشاركة الفعلية في القطاع الاقتصادي، وترويج المنتجات الأسرية، وتعزيز قيم الإنتاج والمحافظة على الحرف والصناعات التراثية بما يعود على الاقتصاد والأسرة والمجتمع بالنفع، وهو عبارة عن تطبيق ذكي يعمل على توظيف التكنولوجيا لتسهل عملية وصول المستهلكين لفئة الأسر المنتجة من خلال خلق بيئة متكاملة تجمع بين الأسر المنتجة والمشترين.ويستقبل تطبيق متجر الأسر المنتجة من الاتحاد النسائي العام في أبوظبي عشرات المشاركات يومياً من سيدات، بينهن كبيرات في السن، استطعن بفضل النجاح الذي حققه التطبيق، تعلم أساسيات التقنية الذكية للهواتف، حيث يقمن شخصياً بعرض منتجاتهن للبيع، باستخدام أنظمة الحلول الذكية والإبداعية.وأتاح الاتحاد النسائي الفرصة للراغبات من الأسر المنتجة للالتحاق بدورات تقنية وتكنولوجية ليتمكنّ من مواصلة عملهن التجاري عبر تطبيق المتجر، الذي قامت إدارة الصناعات فيه بجمع بيانات الأسر المنتجة الراغبة في المشاركة، وأجرت حصراً للمنتجات وفرزتها حسب النوعية والقيمة، وتم تصويرها بجودة عالية للعرض الإلكتروني، كما وحدت الأسعار ووضعت نبذة تعريفية عن المنتج، وكيفية تحقيق جميع المعاملات بطريقة تجارية، تسهل عملية العرض والطلب، وكذلك تم تحديد طرق ميسرة للتواصل والشراء.وهناك اشتراطات وضوابط وضعتها اللجنة المطورة للتطبيق التابعة لإدارة الصناعات بالاتحاد، لكل الأسر المنتجة العارضة لمنتجاتها في المتجر، بحيث تلتزم ومواصفات السوق التجاري الإلكتروني بشكل تام، من حيث العرض والتسليم والتواصل، ما يجعل المتجر يسير بشكل تجاري سليم، الأمر الذي يعزز بدوره من استفادة الأسر المنتجة المشاركة فيه، حيث تبلغ عوائد مبيعاتها نحو 100%.وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021 والرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي، وبناءً على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» بتفعيل دور المرأة وتمكينها اقتصادياً، جاءت فكرة مشروع متجر الأسر المنتجة لتشجع الأسر في دولة الإمارات للمساهمة في تحقيق الريادة في إدارة الأعمال، وإيجاد فرص استثمارية للنساء وعوائد مالية، وغرس ثقافة ريادة الأعمال لتخريج أجيالٍ تتمتع بروح الريادة والإبداع والمسؤولية والطموح، بما يمكّن حصول الدولة على مراكز متقدمة في مؤشرات سهولة ممارسة الأعمال والتنافسية العالمية والابتكار والتنمية، إذ إن التمكين الاقتصادي للمرأة وتسهيل وصولها إلى الموارد الاقتصادية كانا ضمن أولويات عمل الاتحاد النسائي العام، وقد جاء مشروع الأسر الوطنية المنتجة ليترجم مساعيها نحو خلق فرص عمل مناسبة للمرأة من خلال المنزل، وقد ساهم معرض الأسر المنتجة في تشجيع السيدات على الإنتاج وإيجاد مصادر دخل لتحسين الوضع الاقتصادي للأسر وخاصة من ذوات الدخل المحدود.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

لاقى تطبيق «متجر الأسر المنتجة» الإلكتروني الذي أطلقه الاتحاد النسائي، إقبالاً كبيراً من قبل المستخدمين في عمليات التحميل والبيع والشراء من خلاله، إذ بلغ عدد مرات تحميله 5 آلاف مرة، وذلك منذ إطلاقه في عام 2015 وحتى اليوم، وتستفيد منه أكثر من 200 أسرة من الأسر المنتجة.
ومتجر الأسر المنتجة هو مشروع اقتصادي تجاري يوظف مفهوم التسوق الذكي، موجه للأسر المنتجة في دولة الإمارات، وهدفه تمكين الأسر في المجتمع من المشاركة الفعلية في القطاع الاقتصادي، وترويج المنتجات الأسرية، وتعزيز قيم الإنتاج والمحافظة على الحرف والصناعات التراثية بما يعود على الاقتصاد والأسرة والمجتمع بالنفع، وهو عبارة عن تطبيق ذكي يعمل على توظيف التكنولوجيا لتسهل عملية وصول المستهلكين لفئة الأسر المنتجة من خلال خلق بيئة متكاملة تجمع بين الأسر المنتجة والمشترين.
ويستقبل تطبيق متجر الأسر المنتجة من الاتحاد النسائي العام في أبوظبي عشرات المشاركات يومياً من سيدات، بينهن كبيرات في السن، استطعن بفضل النجاح الذي حققه التطبيق، تعلم أساسيات التقنية الذكية للهواتف، حيث يقمن شخصياً بعرض منتجاتهن للبيع، باستخدام أنظمة الحلول الذكية والإبداعية.
وأتاح الاتحاد النسائي الفرصة للراغبات من الأسر المنتجة للالتحاق بدورات تقنية وتكنولوجية ليتمكنّ من مواصلة عملهن التجاري عبر تطبيق المتجر، الذي قامت إدارة الصناعات فيه بجمع بيانات الأسر المنتجة الراغبة في المشاركة، وأجرت حصراً للمنتجات وفرزتها حسب النوعية والقيمة، وتم تصويرها بجودة عالية للعرض الإلكتروني، كما وحدت الأسعار ووضعت نبذة تعريفية عن المنتج، وكيفية تحقيق جميع المعاملات بطريقة تجارية، تسهل عملية العرض والطلب، وكذلك تم تحديد طرق ميسرة للتواصل والشراء.
وهناك اشتراطات وضوابط وضعتها اللجنة المطورة للتطبيق التابعة لإدارة الصناعات بالاتحاد، لكل الأسر المنتجة العارضة لمنتجاتها في المتجر، بحيث تلتزم ومواصفات السوق التجاري الإلكتروني بشكل تام، من حيث العرض والتسليم والتواصل، ما يجعل المتجر يسير بشكل تجاري سليم، الأمر الذي يعزز بدوره من استفادة الأسر المنتجة المشاركة فيه، حيث تبلغ عوائد مبيعاتها نحو 100%.
وتماشياً مع رؤية الإمارات 2021 والرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي، وبناءً على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» بتفعيل دور المرأة وتمكينها اقتصادياً، جاءت فكرة مشروع متجر الأسر المنتجة لتشجع الأسر في دولة الإمارات للمساهمة في تحقيق الريادة في إدارة الأعمال، وإيجاد فرص استثمارية للنساء وعوائد مالية، وغرس ثقافة ريادة الأعمال لتخريج أجيالٍ تتمتع بروح الريادة والإبداع والمسؤولية والطموح، بما يمكّن حصول الدولة على مراكز متقدمة في مؤشرات سهولة ممارسة الأعمال والتنافسية العالمية والابتكار والتنمية، إذ إن التمكين الاقتصادي للمرأة وتسهيل وصولها إلى الموارد الاقتصادية كانا ضمن أولويات عمل الاتحاد النسائي العام، وقد جاء مشروع الأسر الوطنية المنتجة ليترجم مساعيها نحو خلق فرص عمل مناسبة للمرأة من خلال المنزل، وقد ساهم معرض الأسر المنتجة في تشجيع السيدات على الإنتاج وإيجاد مصادر دخل لتحسين الوضع الاقتصادي للأسر وخاصة من ذوات الدخل المحدود.

رابط المصدر: 200 أسرة تستفيد من تطبيق متجر الأسر المنتجة الإلكتروني

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً