جوبا: مقتل 60 شخصاً في أسبوع من العنف

قال الجيش اليوم الجمعة، إن القتال بين قوات الحكومة والمتمردين في جنوب السودان أودى بحياة 60 شخصاً على الأقل هذا الأسبوع، مما يزيد المخاوف من احتمال انزلاق أحدث دولة في

العالم مجدداً إلى حرب شاملة. واتهم المتحدث باسم الجيش لول رواي كوانج المتمردين “بحرق مدنيين وتشويه نساء وخطف أطفال وإحراق ممتلكات”.وقال في بيان صحافي إن رجالاً مسلحين موالين لريك مشار نائب الرئيس السابق، قتلوا 11 جندياً حكومياً و28 مدنياً في الفترة من السبت إلى الخميس.وأضاف المتحدث إن 21 متمرداً قتلوا أيضاً.ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من متحدث باسم المتمردين.وانزلق جنوب السودان إلى حرب أهلية في 2013، بعدما أقال الرئيس سلفا كير المنتمي لقبيلة الدنكا نائبه مشار المنتمي لقبيلة النوير.ووقع اتفاق سلام في 2015 لكنه لم يكن متماسكاً منذ البداية، واندلع قتال عنيف في جوبا في يوليو (تموز)، وفر مشار من البلاد ويخضع حالياً للعلاج في جنوب أفريقيا، وحل محله في منصب نائب الرئيس الجنرال تابان دينق جاي.وتريد الحكومة من المجتمع الدولي تصنيف المسلحين المعارضين كإرهابيين واتخاذ إجراءات عقابية ضدهم.وقال كوانج إن مثل هذه الاجراءات يمكن أن تشمل “حظراً على السفر وتجميداً للأصول وتسليم اللاعبين الأساسيين إلى المحكمة الجنائية الدولية بمن فيهم ريك مشار”.وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إنها تلقت تقارير عن هجمات مروعة على المدنيين، وإن بعضهم أحرقوا حتى الموت وحثت الطرفين كليهما على السيطرة على قواتهما.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الجيش اليوم الجمعة، إن القتال بين قوات الحكومة والمتمردين في جنوب السودان أودى بحياة 60 شخصاً على الأقل هذا الأسبوع، مما يزيد المخاوف من احتمال انزلاق أحدث دولة في العالم مجدداً إلى حرب شاملة.

واتهم المتحدث باسم الجيش لول رواي كوانج المتمردين “بحرق مدنيين وتشويه نساء وخطف أطفال وإحراق ممتلكات”.

وقال في بيان صحافي إن رجالاً مسلحين موالين لريك مشار نائب الرئيس السابق، قتلوا 11 جندياً حكومياً و28 مدنياً في الفترة من السبت إلى الخميس.

وأضاف المتحدث إن 21 متمرداً قتلوا أيضاً.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من متحدث باسم المتمردين.

وانزلق جنوب السودان إلى حرب أهلية في 2013، بعدما أقال الرئيس سلفا كير المنتمي لقبيلة الدنكا نائبه مشار المنتمي لقبيلة النوير.

ووقع اتفاق سلام في 2015 لكنه لم يكن متماسكاً منذ البداية، واندلع قتال عنيف في جوبا في يوليو (تموز)، وفر مشار من البلاد ويخضع حالياً للعلاج في جنوب أفريقيا، وحل محله في منصب نائب الرئيس الجنرال تابان دينق جاي.

وتريد الحكومة من المجتمع الدولي تصنيف المسلحين المعارضين كإرهابيين واتخاذ إجراءات عقابية ضدهم.

وقال كوانج إن مثل هذه الاجراءات يمكن أن تشمل “حظراً على السفر وتجميداً للأصول وتسليم اللاعبين الأساسيين إلى المحكمة الجنائية الدولية بمن فيهم ريك مشار”.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إنها تلقت تقارير عن هجمات مروعة على المدنيين، وإن بعضهم أحرقوا حتى الموت وحثت الطرفين كليهما على السيطرة على قواتهما.

رابط المصدر: جوبا: مقتل 60 شخصاً في أسبوع من العنف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً