ثعلب الإخوان العجوز يظهر في القاهرة ويلتقي مجموعات شبابية

كشفت مصادر خاصة مطلعة علي الوضع داخل جماعة الإخوان، أن القائم بأعمال المرشد الدكتور محمود عزت، “الملقب بثعلب الإخوان”، ظهر داخل القاهرة خلال الأيام الماضية، وقام بجولة داخل عدة محافظات

مصرية، والتقى عدداً من شباب الإخوان المسلمين، وقيادات المكاتب الإدارية، في ظل احتياطات أمنية عالية جداً. وأكدت المصادر لـ24، أن عزت التقى شباب الجماعة، في شكل مجموعات مصغرة جداً لا تتعدى من 5 إلى 7 أفراد تقريباً، حتى لايتم لفت الانتباه لزياراته ووجوده، وأنه قام بهذه التحركات لإثبات شرعيته ووجوده داخل التنظيم، والتأكيد على وضعيته بأنه مازال متحكماً في الأوضاع ويدير المشهد بشكل جيد.وأشارت المصادر إلى أن عزت، حاول بدء لقاءاته التنظيمية بالشباب للتأكيد على أنه متحمس بشدة لوجهة نظرهم ولرؤيتهم فيما يخص مستقبل الجماعة، وأنه لا صحة على الإطلاق لأن القيادات التاريخية تحتكر سلطة التنظيم، ولا تعترف بغيرها، وأن جماعة الإخوان القاعدة العامة منها شباب.وأفادت المصادر أن عزت، حاول احتواء حركات التمرد الشبابية التي تعترض على وجود القيادات التاريخية في سلطة التنظيم، وأنه بدأ بمجموعات شبابية موالية له، لتحصين وجودهم في جبهته أولاً، وتوجيه رسالة لباقي المجموعات الأخرى التي لا زال لديها موقف منه، أنه متابع لمواقفهم، وأنهم محل نظر واحتواء، وأنه سيلتقي بهم في الوقت القريب ويسمع منهم لا عنهم.وأوضحت المصادر أن تحركات عزت شملت القاهرة، وعدة محافظات على مستوى صعيد مصر، ومنطقة الدلتا، كنوع من التهدائة للصف الإخواني، لاسيما عقب التحركات التي شقت صف الجماعة وتسببت في عدة انشقاقات متوالية، بعضها اتجه إلى مجموعات داعشية، والبعض سار في اتجاه جماعة محمد كمال، أو من يطلق عليهم “الكماليون”.وبحسب المصادر فإن عزت، أكد للشباب الذين التقاهم على فقه الاستضعاف، والانعزالية، التي تعيشها الجماعة خلال المرحلة الأخيرة، وأنه وفقاً لهذه المبادئ الفقهية، والأصول الشرعية، لابد أن يسير التنظيم بخطوات معينة وواضحة للجميع، من شأنها أن تحافظ على وحدة وكيان الصف الإخواني، حتى تعبر هذه المرحلة الحرجة من تاريخها في ظل التحديات التي تواجه التنظيم على المستويين المحلي والدولي.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت مصادر خاصة مطلعة علي الوضع داخل جماعة الإخوان، أن القائم بأعمال المرشد الدكتور محمود عزت، “الملقب بثعلب الإخوان”، ظهر داخل القاهرة خلال الأيام الماضية، وقام بجولة داخل عدة محافظات مصرية، والتقى عدداً من شباب الإخوان المسلمين، وقيادات المكاتب الإدارية، في ظل احتياطات أمنية عالية جداً.

وأكدت المصادر لـ24، أن عزت التقى شباب الجماعة، في شكل مجموعات مصغرة جداً لا تتعدى من 5 إلى 7 أفراد تقريباً، حتى لايتم لفت الانتباه لزياراته ووجوده، وأنه قام بهذه التحركات لإثبات شرعيته ووجوده داخل التنظيم، والتأكيد على وضعيته بأنه مازال متحكماً في الأوضاع ويدير المشهد بشكل جيد.

وأشارت المصادر إلى أن عزت، حاول بدء لقاءاته التنظيمية بالشباب للتأكيد على أنه متحمس بشدة لوجهة نظرهم ولرؤيتهم فيما يخص مستقبل الجماعة، وأنه لا صحة على الإطلاق لأن القيادات التاريخية تحتكر سلطة التنظيم، ولا تعترف بغيرها، وأن جماعة الإخوان القاعدة العامة منها شباب.

وأفادت المصادر أن عزت، حاول احتواء حركات التمرد الشبابية التي تعترض على وجود القيادات التاريخية في سلطة التنظيم، وأنه بدأ بمجموعات شبابية موالية له، لتحصين وجودهم في جبهته أولاً، وتوجيه رسالة لباقي المجموعات الأخرى التي لا زال لديها موقف منه، أنه متابع لمواقفهم، وأنهم محل نظر واحتواء، وأنه سيلتقي بهم في الوقت القريب ويسمع منهم لا عنهم.

وأوضحت المصادر أن تحركات عزت شملت القاهرة، وعدة محافظات على مستوى صعيد مصر، ومنطقة الدلتا، كنوع من التهدائة للصف الإخواني، لاسيما عقب التحركات التي شقت صف الجماعة وتسببت في عدة انشقاقات متوالية، بعضها اتجه إلى مجموعات داعشية، والبعض سار في اتجاه جماعة محمد كمال، أو من يطلق عليهم “الكماليون”.

وبحسب المصادر فإن عزت، أكد للشباب الذين التقاهم على فقه الاستضعاف، والانعزالية، التي تعيشها الجماعة خلال المرحلة الأخيرة، وأنه وفقاً لهذه المبادئ الفقهية، والأصول الشرعية، لابد أن يسير التنظيم بخطوات معينة وواضحة للجميع، من شأنها أن تحافظ على وحدة وكيان الصف الإخواني، حتى تعبر هذه المرحلة الحرجة من تاريخها في ظل التحديات التي تواجه التنظيم على المستويين المحلي والدولي.

رابط المصدر: ثعلب الإخوان العجوز يظهر في القاهرة ويلتقي مجموعات شبابية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً