منظمات إغاثية تحذر من مأساة لجوء جديدة في العراق

حذرت منظمات إغاثية من مأساة لجوء جديدة في العراق على خلفية خطط شن هجوم على معاقل تنظيم داعش في الموصل شمالي العراق. وتتوقع المفوضية العليا

لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فرار نحو 700 ألف شخص من المنطقة واحتياجهم للمساعدات الإنسانية.وقال المتحدث باسم “المجلس النرويجي للاجئين” كارل شيمبري، إن هناك حتى الآن أماكن لنحو 51 ألف شخص في مخيمات الإيواء المخصصة للطوارئ، مضيفاً أنه يجرى أيضا بناء أو التخطيط لبناء مخيمات طوارئ تكفي لإيواء نحو 230 ألف شخص.وقال شيمبري “هذه فجوة عملاقة. وفي اللحظة التي سيأتي فيها هذا التدفق من الناس سيصبح الوضع فوضويا”، موضحاً أن بعض المخيمات الطارئة غير مناسبة بسبب قربها من خطوط المواجهة، ولذلك لن يستطيع مسئولو الإغاثة الوصول إليها.وأشار شيمبري إلى وجود عجز مزمن في تمويل المساعدات الإنسانية في العراق، وقال: “هناك منذ سنوات مئات الآلاف من النازحين، لكن لا توجد مخصصات مالية كافية، العراق يتم التعامل معه فقط كمسألة أمنية”.وبحسب بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، فإنها بحاجة إلى نحو 200 مليون دولار لإمداد لاجئي الموصل، ولم تتلق من تلك الأموال سوى نحو الثلث.تجدر الإشارة إلى أن الموصل هي المعقل الأخير لتنظيم داعش في العراق. ويتكون في المنطقة حالياً تحالف من قوى مختلفة تسعى إلى تحرير المدينة. ويرجح مراقبون بدء الهجوم على داعش في الموصل خلال هذا الشهر.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذرت منظمات إغاثية من مأساة لجوء جديدة في العراق على خلفية خطط شن هجوم على معاقل تنظيم داعش في الموصل شمالي العراق.

وتتوقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فرار نحو 700 ألف شخص من المنطقة واحتياجهم للمساعدات الإنسانية.

وقال المتحدث باسم “المجلس النرويجي للاجئين” كارل شيمبري، إن هناك حتى الآن أماكن لنحو 51 ألف شخص في مخيمات الإيواء المخصصة للطوارئ، مضيفاً أنه يجرى أيضا بناء أو التخطيط لبناء مخيمات طوارئ تكفي لإيواء نحو 230 ألف شخص.

وقال شيمبري “هذه فجوة عملاقة. وفي اللحظة التي سيأتي فيها هذا التدفق من الناس سيصبح الوضع فوضويا”، موضحاً أن بعض المخيمات الطارئة غير مناسبة بسبب قربها من خطوط المواجهة، ولذلك لن يستطيع مسئولو الإغاثة الوصول إليها.

وأشار شيمبري إلى وجود عجز مزمن في تمويل المساعدات الإنسانية في العراق، وقال: “هناك منذ سنوات مئات الآلاف من النازحين، لكن لا توجد مخصصات مالية كافية، العراق يتم التعامل معه فقط كمسألة أمنية”.

وبحسب بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، فإنها بحاجة إلى نحو 200 مليون دولار لإمداد لاجئي الموصل، ولم تتلق من تلك الأموال سوى نحو الثلث.

تجدر الإشارة إلى أن الموصل هي المعقل الأخير لتنظيم داعش في العراق. ويتكون في المنطقة حالياً تحالف من قوى مختلفة تسعى إلى تحرير المدينة. ويرجح مراقبون بدء الهجوم على داعش في الموصل خلال هذا الشهر.

رابط المصدر: منظمات إغاثية تحذر من مأساة لجوء جديدة في العراق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً