لماذا يخلع أوباما خاتمه أثناء مصافحة الجماهير؟

رصدت الكاميرات أكثر من مرة الرئيس الأميركي باراك أوباما يقوم بخلع خاتم زواجه أثناء مصافحة الجماهير سواء في أميركا أو خارجها. ويبدو أن الخاتم “ثمين” معنويا وماديا لدى أوباما ما يجعله يتخوف أن تمتد إليه يد لص في لحظة انسجام بين الرئيس وشعبه. يوم الثلاثاء تجمع عدد من الأميركيين في

حشد اصطف في مطار جريتسبورو بولاية نورث كارولينا انتظارا للطائرة الرئاسية بعد أن أمضى أوباما معظم يومه في فعاليات انتخابية داعمة للديمقراطية هيلاري كلينتون. وعند اقتراب أوباما من جماهيره خلع خاتمه ووضعه في جيبه، رغم أن الرئيس الأميركي يحيط به حراسه الشخصيين الذين يتابعون كل شاردة وواردة، لكنه لا يترك أي فرصة للاحتمالات. في أواخر مايو الماضي، وعندما كان الرئيس الأميركي يزور هانوي عاصمة فيتنام، رغب في تناول طبق شعبي شهير هناك قيل إن كلفته لا تزيد عن 6 دولارات، وبعد الطعام خرج أوباما للرد على تحية الجماهير التي تدفقت للترحيب به ومصافحته، وبادلها الرئيس أوباما التحية وأصر على مصافحة المحتشدين، ولكن ذلك لم يمنع رئيس أقوى دولة في العالم من الاحتياط والحذر، فخلع خاتم زواجه من إصبعه ودسه في جيبه خوفاً من نشله من قبل المصافحين. و”الخاتم” نفسه كان مثار جدل كبير في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2008 عندما تداولت وسائل إعلام أميركية صورة للخاتم ومنقوش عليه “لا إله إلا الله” باللغة العربية، لكن الحقيقة أن زوجته ميشال روبنسون قد أهدته إليه ووضعته في إصبعه بمناسبة زفافهما عام 1992. وكان الباحث الأميركي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة هارفارد، جيروم كورسي، قد قال سابقا إن الرئيس باراك أوباما يرتدي خاتماً ذهبياً صنع في إندونيسيا من قبل الزواج، منقوشاً عليه عبارة “لا إله إلا الله”. وأوضح “كورسي” أنه اكتشف ذلك عبر بحث أجراه على الرئيس، عبر صوره الشخصية منذ عام 1980، ونشرته شبكة”WND” الإخبارية الأميركية. وأضاف الباحث أن “أوباما” تسبب في حيرة زملائه منذ أن كان طالباً في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، بسبب ارتدائه خاتماً ذهبياً، في إصبع الزواج، قبل زواجه من “ميشيل”، ولكنه ارتدى الخاتم نفسه في حفل الزفاف عام 1992. ووفقاً لخبراء اللغة العربية، الذين استعان بهم “كورسي”، فإن العبارة المكتوبة على خاتم “أوباما” الذى يرتديه منذ 30 عاماً، تقول “لا إله إلا الله”. وقال “كورسي” إنه استعان بالمفكر الأميركي من أصل مصري مارك جابريال، الذي أكد له أن وجود تلك الجملة على خاتم “أوباما” يشير إلى أهمية ودور الدين الإسلامي في حياته، أو على الأقل تقبله هذا الدين. وأظهرت الصور، التي اعتمد عليها الباحث، “أوباما” يرتدي الخاتم نفسه الذهبي أثناء زيارته إلى جامعة “أوكسينتال” عام 1981، وأثناء حضوره حفلة تخرج في جامعة “كولومبيا” عام 1983، وفي زيارة لإفريقيا عام 1988، وخلال الفترة التي قضاها في جامعة هارفارد من عام 1988 إلى عام 1991. وذكر أن “أوباما” اعترف في مناظرة عام 2008 بحبه للدين الإسلامي عندما قال: “الدعوة إلى الصلاة أو الأذان من أجمل الأصوات على وجه الأرض عند غروب الشمس”. .


الخبر بالتفاصيل والصور


لماذا يخلع أوباما خاتمه أثناء مصافحة الجماهير؟

رصدت الكاميرات أكثر من مرة الرئيس الأميركي باراك أوباما يقوم بخلع خاتم زواجه أثناء مصافحة الجماهير سواء في أميركا أو خارجها.

ويبدو أن الخاتم “ثمين” معنويا وماديا لدى أوباما ما يجعله يتخوف أن تمتد إليه يد لص في لحظة انسجام بين الرئيس وشعبه.

يوم الثلاثاء تجمع عدد من الأميركيين في حشد اصطف في مطار جريتسبورو بولاية نورث كارولينا انتظارا للطائرة الرئاسية بعد أن أمضى أوباما معظم يومه في فعاليات انتخابية داعمة للديمقراطية هيلاري كلينتون.

وعند اقتراب أوباما من جماهيره خلع خاتمه ووضعه في جيبه، رغم أن الرئيس الأميركي يحيط به حراسه الشخصيين الذين يتابعون كل شاردة وواردة، لكنه لا يترك أي فرصة للاحتمالات.

في أواخر مايو الماضي، وعندما كان الرئيس الأميركي يزور هانوي عاصمة فيتنام، رغب في تناول طبق شعبي شهير هناك قيل إن كلفته لا تزيد عن 6 دولارات، وبعد الطعام خرج أوباما للرد على تحية الجماهير التي تدفقت للترحيب به ومصافحته، وبادلها الرئيس أوباما التحية وأصر على مصافحة المحتشدين، ولكن ذلك لم يمنع رئيس أقوى دولة في العالم من الاحتياط والحذر، فخلع خاتم زواجه من إصبعه ودسه في جيبه خوفاً من نشله من قبل المصافحين.

و”الخاتم” نفسه كان مثار جدل كبير في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2008 عندما تداولت وسائل إعلام أميركية صورة للخاتم ومنقوش عليه “لا إله إلا الله” باللغة العربية، لكن الحقيقة أن زوجته ميشال روبنسون قد أهدته إليه ووضعته في إصبعه بمناسبة زفافهما عام 1992.

وكان الباحث الأميركي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة هارفارد، جيروم كورسي، قد قال سابقا إن الرئيس باراك أوباما يرتدي خاتماً ذهبياً صنع في إندونيسيا من قبل الزواج، منقوشاً عليه عبارة “لا إله إلا الله”.

وأوضح “كورسي” أنه اكتشف ذلك عبر بحث أجراه على الرئيس، عبر صوره الشخصية منذ عام 1980، ونشرته شبكة”WND” الإخبارية الأميركية.

وأضاف الباحث أن “أوباما” تسبب في حيرة زملائه منذ أن كان طالباً في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، بسبب ارتدائه خاتماً ذهبياً، في إصبع الزواج، قبل زواجه من “ميشيل”، ولكنه ارتدى الخاتم نفسه في حفل الزفاف عام 1992.

ووفقاً لخبراء اللغة العربية، الذين استعان بهم “كورسي”، فإن العبارة المكتوبة على خاتم “أوباما” الذى يرتديه منذ 30 عاماً، تقول “لا إله إلا الله”.

وقال “كورسي” إنه استعان بالمفكر الأميركي من أصل مصري مارك جابريال، الذي أكد له أن وجود تلك الجملة على خاتم “أوباما” يشير إلى أهمية ودور الدين الإسلامي في حياته، أو على الأقل تقبله هذا الدين.

وأظهرت الصور، التي اعتمد عليها الباحث، “أوباما” يرتدي الخاتم نفسه الذهبي أثناء زيارته إلى جامعة “أوكسينتال” عام 1981، وأثناء حضوره حفلة تخرج في جامعة “كولومبيا” عام 1983، وفي زيارة لإفريقيا عام 1988، وخلال الفترة التي قضاها في جامعة هارفارد من عام 1988 إلى عام 1991.

وذكر أن “أوباما” اعترف في مناظرة عام 2008 بحبه للدين الإسلامي عندما قال: “الدعوة إلى الصلاة أو الأذان من أجمل الأصوات على وجه الأرض عند غروب الشمس”.

رابط المصدر: لماذا يخلع أوباما خاتمه أثناء مصافحة الجماهير؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً