السحر العثماني في ولاية كوتاهيا لقضاء خريف مميز

تشتهر تركيا بكثرة التنوع الحضاري في ولايتها خاصة تلك الولايات التي تأخذ الطابع العثماني خاصة تلك المدن الواقعة في منطقة الأناضول التاريخية التي تتمتع بتاريخ عريق من الحضارة والتميز الفني والمعماري والتنوع الثقافي تقع ولاية كوتاهيا في المنطقة الغربية من الأناضول التي يطلق عليها الأناضول الغربية لها ماض وتاريخ عريق يمتد

لنحو سبعة آلاف عام تتميز بصناعة الخزف والفخار العثماني حيث يزور عدد كبير من السياح ولاية كوتاهيا للحصول على خزف كوتاهيا العثماني الفاخر الذي يتميز بدقة الصنع ايضا ما يميز تلك المدينة باعتبارها نقطة انطلاق سياحية هو أنها نقطة التقاء بين بحرين من أهم بحار تركيا بحر مرمرة وبحر ايجه ومنطقة الأناضول الوسطى تتميز المدينة بالمياه الشفافة والشافية حيث يتوافد إلى المدينة أفواج سياحية من كل مكان بهدف العلاج في مياه الولاية. كانت الولاية قديما في القرن السابع عشر الميلادي من المراكز الكبرى لانتاج الخزف العثماني الفاخر شهد لها الرحالة ايفليا شلبي في كتاباته بخزف تلك المدينة ايضا تشتهر المدينة بالمنحدرات الطبيعية الكثيرة لمحبي الطبيعة والقطع المزروعة بأشجار الكروم والصنوبر والزيتون والقلعة التاريخية المميزة فوق المنحدر الجبلي التي يعج إليها السياح من كل حد وصوب للاستمتاع بمشاهدة المدينة من فوق أسوراها و أخذ الصور الفوتوغرافية فيها ترجع تلك القلعة لعهد الدولة البيزنطية ايضا ما يميزها أنها تطل على المدينة في مشهد بانورامي ساحر خاصرة وقت الغروب ، ما يميز المدينة من الناحية الجغرافية أيضا إطلالتها الفريدة على نهر بورسوك الساحر تبعد الولاية عند مدينة اسطنبول التراثية مسافة 300 كيلو مترًا . تم اعتماد المدينة في القرن السادس الميلادي بالتحديد عام 1514 لتكون عاصمة للفسيفساء العثمانية كانت تنحت البلاط الذي يستخدم في بناء المساجد والقصور والمباني الحكومية وسائر أبنية الدولة ليس لعاصمة الخلافة العثمانية فقط بل لكل أنحاء الشرق الأوسط ايضا ما يميزها ويعطيها طابعها الخاص بوجد الصناعات التقليدية اليدوية مثل صناعة الخزف والفخار خاصة الفخار المتعدد الألوان كما أنها يقام بها أعمال الدباغة الخاصة بالجلود وتكرير السكر ومعالجة النترات هي مدينة صناعية وطبيعية وجغرافية وحضارية مكتملة المعالم. تتميز المدينة بخريف مميز وأجواء منعشة حيث أن الزراعة المحلية تحظى بشعبية كبيرة داخل المدينة ايضا تحتوي ولاية كوتاهيا على عدد من ينابيع المياه الساخنة الشافية يعج إليها عدد كبير من السياح لزيارة الينابيع المائية خاصة من المصابين بآلام العظام والتهابات المفاصل والأمراض الروماتزمية والربو وحساسية الصدر والأمراض الجلدية كالجزام والصدفية والأكزيما الجلدية هي الوجهه السياحية الطبيعية الأولى في منطقي غرب تركيا من أهم الينابيع المميزة إيميت كاينارجا” (emet kaynarca) هو اكبر الينابيع المائية فيها ثم يليه نشا” (naşa) ثم يليهم  “غيديز مراد داغي” (gediz murat dağı)، و”سماوي إينال” (simavi eynal) تبلغ درجة حرارة المياه 65 درجة مئوية كما أن لكل مكان من تلك الأماكن التي تتواجد بها الينابيع ميزة ونوع حراري معين يعالج مرض من الأمراض توجد ايضا المياه الموجودة على حدود المدينة وتلك المياه مميزة في علاج أمراض الروماتيزم والشلل وعدد من الأمراض النسائية والاضطرابات العصبية هي مصدر جذب كبير للمدينة يقول محافظ الولاية أن وزارة السياحة التركية تسعى جاهدة لتوفير كل سبل الراحة للسياح ويوجد أطباء علاج طبيعي متخصصون يتولون مهمة الإشراف على تلك الينابيع و توجيه المرضى . بالقرب من ولاية كوتاهيا يوجد قرية يونجالي اكبر المنتجعات الخاصة بالمياه الحرارية تبعد عن المدينة مسافة قدرها 16 كيلو متر مساحتها 500 دونم تقربيًا تصل درجة حرارة المياه فيها إلى 42 درجة مئوية مشهورة بعلاج حالات العظام وروماتيزم المفاصل واضطرابات المفاصل وروماتيزم الأنسجة الرخوة ويتم العلاج عن طريق الاستحمام في تلك المياه بمعدل جلسات يحددها الطبيب حسب الحالة لابد من إحضار المريض لجميع التقارير الطبية الخاصة بيه المياه الحرارة في منتجع اينال تعالج أمراض مثل عرق النسا وأمراض البشرة والتكلس والأمراض النسائية والصداف .. أخيرا يمكن الوصول إلى المدينة عن طريق الحافلات التي تنطلق من مدينة اسطنبول كل 45 دقيقة تستغرق الرحلة حوالي ستة ساعات ومن مدينة بورصة تستغرق الرحلة حوالي ثلاث ساعات وأيضا يوجد رحلات القطار من انقرة وازمير واضنة وقونية واسطنبول .. لو كنت من محبي الطبيعة والجمال الطبيعي مع السحر العثماني المتفرد وتفضل حمامات المنتجعات المعدنية الساخنة يجب عليك قضاء الخريف بتلك المدينة المنعشة للروح .. إقرأ أيضاً مقالات مفيدة


الخبر بالتفاصيل والصور


تشتهر تركيا بكثرة التنوع الحضاري في ولايتها خاصة تلك الولايات التي تأخذ الطابع العثماني خاصة تلك المدن الواقعة في منطقة الأناضول التاريخية التي تتمتع بتاريخ عريق من الحضارة والتميز الفني والمعماري والتنوع الثقافي تقع ولاية كوتاهيا في المنطقة الغربية من الأناضول التي يطلق عليها الأناضول الغربية لها ماض وتاريخ عريق يمتد لنحو سبعة آلاف عام تتميز بصناعة الخزف والفخار العثماني حيث يزور عدد كبير من السياح ولاية كوتاهيا للحصول على خزف كوتاهيا العثماني الفاخر الذي يتميز بدقة الصنع ايضا ما يميز تلك المدينة باعتبارها نقطة انطلاق سياحية هو أنها نقطة التقاء بين بحرين من أهم بحار تركيا بحر مرمرة وبحر ايجه ومنطقة الأناضول الوسطى تتميز المدينة بالمياه الشفافة والشافية حيث يتوافد إلى المدينة أفواج سياحية من كل مكان بهدف العلاج في مياه الولاية.

ولاية كوتاهيا

كانت الولاية قديما في القرن السابع عشر الميلادي من المراكز الكبرى لانتاج الخزف العثماني الفاخر شهد لها الرحالة ايفليا شلبي في كتاباته بخزف تلك المدينة ايضا تشتهر المدينة بالمنحدرات الطبيعية الكثيرة لمحبي الطبيعة والقطع المزروعة بأشجار الكروم والصنوبر والزيتون والقلعة التاريخية المميزة فوق المنحدر الجبلي التي يعج إليها السياح من كل حد وصوب للاستمتاع بمشاهدة المدينة من فوق أسوراها و أخذ الصور الفوتوغرافية فيها ترجع تلك القلعة لعهد الدولة البيزنطية ايضا ما يميزها أنها تطل على المدينة في مشهد بانورامي ساحر خاصرة وقت الغروب ، ما يميز المدينة من الناحية الجغرافية أيضا إطلالتها الفريدة على نهر بورسوك الساحر تبعد الولاية عند مدينة اسطنبول التراثية مسافة 300 كيلو مترًا .

الاثار القديمة في ولاية كوتاهيا

تم اعتماد المدينة في القرن السادس الميلادي بالتحديد عام 1514 لتكون عاصمة للفسيفساء العثمانية كانت تنحت البلاط الذي يستخدم في بناء المساجد والقصور والمباني الحكومية وسائر أبنية الدولة ليس لعاصمة الخلافة العثمانية فقط بل لكل أنحاء الشرق الأوسط ايضا ما يميزها ويعطيها طابعها الخاص بوجد الصناعات التقليدية اليدوية مثل صناعة الخزف والفخار خاصة الفخار المتعدد الألوان كما أنها يقام بها أعمال الدباغة الخاصة بالجلود وتكرير السكر ومعالجة النترات هي مدينة صناعية وطبيعية وجغرافية وحضارية مكتملة المعالم.

ينابيع المياه الشافية في ولاية كوتاهيا

تتميز المدينة بخريف مميز وأجواء منعشة حيث أن الزراعة المحلية تحظى بشعبية كبيرة داخل المدينة ايضا تحتوي ولاية كوتاهيا على عدد من ينابيع المياه الساخنة الشافية يعج إليها عدد كبير من السياح لزيارة الينابيع المائية خاصة من المصابين بآلام العظام والتهابات المفاصل والأمراض الروماتزمية والربو وحساسية الصدر والأمراض الجلدية كالجزام والصدفية والأكزيما الجلدية هي الوجهه السياحية الطبيعية الأولى في منطقي غرب تركيا من أهم الينابيع المميزة إيميت كاينارجا” (emet kaynarca) هو اكبر الينابيع المائية فيها ثم يليه نشا” (naşa) ثم يليهم  “غيديز مراد داغي” (gediz murat dağı)، و”سماوي إينال” (simavi eynal) تبلغ درجة حرارة المياه 65 درجة مئوية كما أن لكل مكان من تلك الأماكن التي تتواجد بها الينابيع ميزة ونوع حراري معين يعالج مرض من الأمراض توجد ايضا المياه الموجودة على حدود المدينة وتلك المياه مميزة في علاج أمراض الروماتيزم والشلل وعدد من الأمراض النسائية والاضطرابات العصبية هي مصدر جذب كبير للمدينة يقول محافظ الولاية أن وزارة السياحة التركية تسعى جاهدة لتوفير كل سبل الراحة للسياح ويوجد أطباء علاج طبيعي متخصصون يتولون مهمة الإشراف على تلك الينابيع و توجيه المرضى .

منتجعات ولاية كوتاهيا

بالقرب من ولاية كوتاهيا يوجد قرية يونجالي اكبر المنتجعات الخاصة بالمياه الحرارية تبعد عن المدينة مسافة قدرها 16 كيلو متر مساحتها 500 دونم تقربيًا تصل درجة حرارة المياه فيها إلى 42 درجة مئوية مشهورة بعلاج حالات العظام وروماتيزم المفاصل واضطرابات المفاصل وروماتيزم الأنسجة الرخوة ويتم العلاج عن طريق الاستحمام في تلك المياه بمعدل جلسات يحددها الطبيب حسب الحالة لابد من إحضار المريض لجميع التقارير الطبية الخاصة بيه المياه الحرارة في منتجع اينال تعالج أمراض مثل عرق النسا وأمراض البشرة والتكلس والأمراض النسائية والصداف ..

أخيرا يمكن الوصول إلى المدينة عن طريق الحافلات التي تنطلق من مدينة اسطنبول كل 45 دقيقة تستغرق الرحلة حوالي ستة ساعات ومن مدينة بورصة تستغرق الرحلة حوالي ثلاث ساعات وأيضا يوجد رحلات القطار من انقرة وازمير واضنة وقونية واسطنبول ..

القلعة البيزنظية في كوتاهيا

لو كنت من محبي الطبيعة والجمال الطبيعي مع السحر العثماني المتفرد وتفضل حمامات المنتجعات المعدنية الساخنة يجب عليك قضاء الخريف بتلك المدينة المنعشة للروح ..

رابط المصدر: السحر العثماني في ولاية كوتاهيا لقضاء خريف مميز

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً