إيطاليا تقترح وضع حطام قارب مهاجرين أمام مقر الاتحاد الأوروبي

اقترح رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، اليوم الجمعة، وضع حطام قارب مهاجرين غرق العام الماضي مخلفاً 868 قتيلاً، أمام مقر الاتحاد الأوروبي كتذكار على “الأنانية”.

ويعد الحادث الذي وقع في 18 نيسان (أبريل) 2015، الأكثر فتكاً في تاريخ البحر المتوسط. وعثر على نحو 28 ناجياً و24 جثة على الفور، وتم انتشال باقي الجثث خلال عمليات بحث في المياه العميقة وبعد قرار بانتشال السفينة من قاع البحر.وقال رينزي في كلمة في يوم الغذاء العالمي أمام منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة ومقرها روما: “يجب أن تغير أوروبا نهجها بشأن الهجرة”.وقال رئيس الوزراء الإيطالي: “الأنانية الوطنية تسود في الاتحاد الأوروبي ولكن أوروبا ولدت لهدم الجدران وليس لتشييدها، ولهذا أقترح أن توضع السفينة التي انتشلناها في عام 2015 أمام مقر المؤسسات الأوروبية”.وأضاف: “أود أن يوضع هذا الحطام هناك ليذكرنا بكيفية محاربة الأنانية”.وبعد الكارثة، جعل رينزي انتشال السفينة من على عمق نحو 400 متر فخراً وطنياً وذلك لاستخراج مئات الجثث المحبوسة بداخلها ومحاولة تحديد هويتها ودفنها على نحو ملائم.


الخبر بالتفاصيل والصور



اقترح رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، اليوم الجمعة، وضع حطام قارب مهاجرين غرق العام الماضي مخلفاً 868 قتيلاً، أمام مقر الاتحاد الأوروبي كتذكار على “الأنانية”.

ويعد الحادث الذي وقع في 18 نيسان (أبريل) 2015، الأكثر فتكاً في تاريخ البحر المتوسط. وعثر على نحو 28 ناجياً و24 جثة على الفور، وتم انتشال باقي الجثث خلال عمليات بحث في المياه العميقة وبعد قرار بانتشال السفينة من قاع البحر.

وقال رينزي في كلمة في يوم الغذاء العالمي أمام منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة ومقرها روما: “يجب أن تغير أوروبا نهجها بشأن الهجرة”.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي: “الأنانية الوطنية تسود في الاتحاد الأوروبي ولكن أوروبا ولدت لهدم الجدران وليس لتشييدها، ولهذا أقترح أن توضع السفينة التي انتشلناها في عام 2015 أمام مقر المؤسسات الأوروبية”.

وأضاف: “أود أن يوضع هذا الحطام هناك ليذكرنا بكيفية محاربة الأنانية”.

وبعد الكارثة، جعل رينزي انتشال السفينة من على عمق نحو 400 متر فخراً وطنياً وذلك لاستخراج مئات الجثث المحبوسة بداخلها ومحاولة تحديد هويتها ودفنها على نحو ملائم.

رابط المصدر: إيطاليا تقترح وضع حطام قارب مهاجرين أمام مقر الاتحاد الأوروبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً