بوب ديلان يحيي حفلاً غنائياً دون أن يعلق على فوزه بجائزة نوبل

لو كان نجم موسيقى الروك الأمريكي، بوب ديلان، يشعر بالفخر بعد إعلان فوزه بجائزة نوبل في الأدب، فإنه بالتأكيد لم يبد أي من هذا الشعور خلال الحفل الذي أحياه في

مدينة لاس فيغاس الأمريكية، أمس الخميس. واعتلى ديلان (75 عاماً) المسرح أمس الخميس لإحياء حفل غنائي مقرر على مسرح تشيلسي في لاس فيغاس، ولكنه لم يدل بأي تصريحات للجماهير بشأن فوزه التاريخي بجائزة نوبل أو أي موضوع آخر.وبدلاً من ذلك، قام ديلان بتأدية نفس مجموعة الأغنيات التي قدمها يوم السابع من أكتوبر(تشرين الأول) الحالي خلال مهرجان “ديزيرت تريب” وتتناول أعماله الكلاسيكية خلال فترة الستينيات والسبعينيات.وخلال الفترة ما بين الأغنيات، كان ديلان يتجاهل تصفيق وصيحات الجماهير الذين كانوا يهتفون “الفائز بجائزة نوبل”، وربما هي المرة الأولى على الإطلاق التي يردد فيها جماهير موسيقى الروك هتافاً من هذا النوع.وأعلنت الأكاديمية السويدية أمس الخميس فوز ديلان بجائزة نوبل في الأدب لعام 2016.وأوضحت السكرتير الدائم للأكاديمية، سارا دانيوس بعد الإعلان أنه استحق الجائزة “لأنه أوجد تعبيرات شعرية جديدة في الأغنية الأمريكية التقليدية”.وقالت للصحفيين: “إنه جرب كل التقاليد العظيمة من الأغنية الشعبية الأمريكية إلى نوع موسيقى الدلتا بلوز ثم إلى الحداثة الفرنسية، بأسلوب أصلي للغاية”، مضيفةً أنه “أعاد اكتشاف نفسه وعمله أكثر من مرة”.واشتهر ديلان في بداية مشواره بالمغني الثائر في الستينيات، حيث غني أغاني مثل “ماسترز اوف وور”، كما نجح ديلان في تقديم موسيقى الروك الكلاسيكية من خلال أغنية “لايك ايه رولينج ستون”.


الخبر بالتفاصيل والصور



لو كان نجم موسيقى الروك الأمريكي، بوب ديلان، يشعر بالفخر بعد إعلان فوزه بجائزة نوبل في الأدب، فإنه بالتأكيد لم يبد أي من هذا الشعور خلال الحفل الذي أحياه في مدينة لاس فيغاس الأمريكية، أمس الخميس.

واعتلى ديلان (75 عاماً) المسرح أمس الخميس لإحياء حفل غنائي مقرر على مسرح تشيلسي في لاس فيغاس، ولكنه لم يدل بأي تصريحات للجماهير بشأن فوزه التاريخي بجائزة نوبل أو أي موضوع آخر.

وبدلاً من ذلك، قام ديلان بتأدية نفس مجموعة الأغنيات التي قدمها يوم السابع من أكتوبر(تشرين الأول) الحالي خلال مهرجان “ديزيرت تريب” وتتناول أعماله الكلاسيكية خلال فترة الستينيات والسبعينيات.

وخلال الفترة ما بين الأغنيات، كان ديلان يتجاهل تصفيق وصيحات الجماهير الذين كانوا يهتفون “الفائز بجائزة نوبل”، وربما هي المرة الأولى على الإطلاق التي يردد فيها جماهير موسيقى الروك هتافاً من هذا النوع.

وأعلنت الأكاديمية السويدية أمس الخميس فوز ديلان بجائزة نوبل في الأدب لعام 2016.

وأوضحت السكرتير الدائم للأكاديمية، سارا دانيوس بعد الإعلان أنه استحق الجائزة “لأنه أوجد تعبيرات شعرية جديدة في الأغنية الأمريكية التقليدية”.

وقالت للصحفيين: “إنه جرب كل التقاليد العظيمة من الأغنية الشعبية الأمريكية إلى نوع موسيقى الدلتا بلوز ثم إلى الحداثة الفرنسية، بأسلوب أصلي للغاية”، مضيفةً أنه “أعاد اكتشاف نفسه وعمله أكثر من مرة”.

واشتهر ديلان في بداية مشواره بالمغني الثائر في الستينيات، حيث غني أغاني مثل “ماسترز اوف وور”، كما نجح ديلان في تقديم موسيقى الروك الكلاسيكية من خلال أغنية “لايك ايه رولينج ستون”.

رابط المصدر: بوب ديلان يحيي حفلاً غنائياً دون أن يعلق على فوزه بجائزة نوبل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً