سرير أطفال على شكل قاذفة صواريخ يثير الغضب في روسيا

أثارت شركة روسية ضجة بعد أن طرحت للبيع أسرة أطفال على شكل قاذفة الصواريخ “بوك” الذي استخدم في إسقاط طائرة ركاب ماليزية في شرق أوكرانيا عام 2014.

وقال مدعون دوليون الشهر الماضي إن الطائرة أسقطت بصاروخ “بوك” أطلق من قرية يسيطر عليها متمردون موالون لروسيا. وتنفي موسكو أي دور لها وتشير بأصابع الاتهام إلى الجيش الأوكراني. وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 298 وكان معظمهم من هولندا.وأثار التصميم الذي أنتجته شركة في سان بطرسبرغ غضب كثير من المستهلكين الروس الذين عبروا عن غضبهم عبر الإنترنت ووصفوا السرير بأنه يفتقر إلى الذوق.لكن مدير شركة “كاروباص”، أنطون كوبيل، التي تنتج أثاثاً غير تقليدي للأطفال نفى أي دلالات سياسية وهو يتحدث بجانب السرير ذي الألوان المموهة الذي تم صنعه على شكل القاذفة بوك ذاتية الدفع.ويحمل السرير الذي يباع بسعر 11 ألف روبل (176.78 دولار) في مركز تسوق في سان بطرسبرغ ثاني أكبر مدن روسيا نجمة حمراء والألوان الثلاثة لعلم روسيا (الأبيض والأحمر والأزرق). لكن بدلاً من كلمة “بوك” كتبت على السرير كلمة “المدافع” لاحتواء غضب المستهلكين.وقال كوبيل لرويترز: “كتب كثيرون أن ذلك يرتبط بالوضع في دونباس (المنطقة الانفصالية في أوكرانيا) وبإسقاط الطائرة وبأمور أخرى مروعة لكن هذا ليس ما نفكر فيه”.وأضاف أن تصميم السرير حظي بشعبية بين العملاء.وأردف “هذه ببساطة مركبة عسكرية تبدو لطيفة حقاً. لكن مع ذلك نفهم أن الناس تختلف عن بعضها ونقدر اهتمامهم بذلك”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أثارت شركة روسية ضجة بعد أن طرحت للبيع أسرة أطفال على شكل قاذفة الصواريخ “بوك” الذي استخدم في إسقاط طائرة ركاب ماليزية في شرق أوكرانيا عام 2014.

وقال مدعون دوليون الشهر الماضي إن الطائرة أسقطت بصاروخ “بوك” أطلق من قرية يسيطر عليها متمردون موالون لروسيا. وتنفي موسكو أي دور لها وتشير بأصابع الاتهام إلى الجيش الأوكراني. وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 298 وكان معظمهم من هولندا.

وأثار التصميم الذي أنتجته شركة في سان بطرسبرغ غضب كثير من المستهلكين الروس الذين عبروا عن غضبهم عبر الإنترنت ووصفوا السرير بأنه يفتقر إلى الذوق.

لكن مدير شركة “كاروباص”، أنطون كوبيل، التي تنتج أثاثاً غير تقليدي للأطفال نفى أي دلالات سياسية وهو يتحدث بجانب السرير ذي الألوان المموهة الذي تم صنعه على شكل القاذفة بوك ذاتية الدفع.

ويحمل السرير الذي يباع بسعر 11 ألف روبل (176.78 دولار) في مركز تسوق في سان بطرسبرغ ثاني أكبر مدن روسيا نجمة حمراء والألوان الثلاثة لعلم روسيا (الأبيض والأحمر والأزرق). لكن بدلاً من كلمة “بوك” كتبت على السرير كلمة “المدافع” لاحتواء غضب المستهلكين.

وقال كوبيل لرويترز: “كتب كثيرون أن ذلك يرتبط بالوضع في دونباس (المنطقة الانفصالية في أوكرانيا) وبإسقاط الطائرة وبأمور أخرى مروعة لكن هذا ليس ما نفكر فيه”.

وأضاف أن تصميم السرير حظي بشعبية بين العملاء.

وأردف “هذه ببساطة مركبة عسكرية تبدو لطيفة حقاً. لكن مع ذلك نفهم أن الناس تختلف عن بعضها ونقدر اهتمامهم بذلك”.

رابط المصدر: سرير أطفال على شكل قاذفة صواريخ يثير الغضب في روسيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً