أبناء الوطن البواسل

تضع دولة الإمارات ثقتها الكاملة ورهانها الأكبر على أبناء الوطن الأوفياء، خاصة رجال القوات المسلحة البواسل الذين يقع على عاتقهم الدفاع عن الحق والعدل، وحماية

وصون أرض الوطن وترابه، والمحافظة على مكتسباته الوطنية التي تحققت، والتصدي لأية تهديدات آنية أو مستقبلية، هؤلاء الذين أثبتوا جدارتهم بثقة الشعب والقيادة الرشيدة فيهم.وقاموا، ومازالوا يقومون بدور مشرف وبطولي وتاريخي في اليمن الشقيق دفاعاً عن الحق والشرعية ضد قوى الظلم والطغيان، ولم يبخلوا بالدم والروح، وقدموا كوكبة من الشهداء الأبطال الذين بذلوا أرواحهم فداءً للوطن والحق والواجب، وهذا ليس بغريب على أبناء الإمارات الذين ورثوا حب التضحية والفداء والولاء للقيادة والعلم.وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال لقائه المرشحين للكليات العسكرية بقوله “نحن أحفاد الأجداد الذين دافعوا عن أرضهم وعرضهم وتركوا لنا السمعة الطيبة والقيم النبيلة، وعلينا واجب ومسؤولية في مواصلة ما بدأوه، وعلينا تسليم الراية للأجيال المقبلة، وهي مرفوعة عزيزة، وليس لدينا شك بأنكم ستقومون بواجبكم على أكمل وجه، بما تملكونه من صبر وعزم ووقفة الرجال”.الإمارات التي حققت الريادة الإقليمية والعالمية في العديد من المجالات، وضعت رهانها الرئيس منذ البداية على شبابها، وها هي تمنحهم ثقتها في أقدس المهام، ألا وهي حماية الوطن.


الخبر بالتفاصيل والصور


تضع دولة الإمارات ثقتها الكاملة ورهانها الأكبر على أبناء الوطن الأوفياء، خاصة رجال القوات المسلحة البواسل الذين يقع على عاتقهم الدفاع عن الحق والعدل، وحماية وصون أرض الوطن وترابه، والمحافظة على مكتسباته الوطنية التي تحققت، والتصدي لأية تهديدات آنية أو مستقبلية، هؤلاء الذين أثبتوا جدارتهم بثقة الشعب والقيادة الرشيدة فيهم.

وقاموا، ومازالوا يقومون بدور مشرف وبطولي وتاريخي في اليمن الشقيق دفاعاً عن الحق والشرعية ضد قوى الظلم والطغيان، ولم يبخلوا بالدم والروح، وقدموا كوكبة من الشهداء الأبطال الذين بذلوا أرواحهم فداءً للوطن والحق والواجب، وهذا ليس بغريب على أبناء الإمارات الذين ورثوا حب التضحية والفداء والولاء للقيادة والعلم.

وهذا ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال لقائه المرشحين للكليات العسكرية بقوله “نحن أحفاد الأجداد الذين دافعوا عن أرضهم وعرضهم وتركوا لنا السمعة الطيبة والقيم النبيلة، وعلينا واجب ومسؤولية في مواصلة ما بدأوه، وعلينا تسليم الراية للأجيال المقبلة، وهي مرفوعة عزيزة، وليس لدينا شك بأنكم ستقومون بواجبكم على أكمل وجه، بما تملكونه من صبر وعزم ووقفة الرجال”.

الإمارات التي حققت الريادة الإقليمية والعالمية في العديد من المجالات، وضعت رهانها الرئيس منذ البداية على شبابها، وها هي تمنحهم ثقتها في أقدس المهام، ألا وهي حماية الوطن.

رابط المصدر: أبناء الوطن البواسل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً