الديلي ميل تكشف حقائق لأول مرة عن سجون صدام

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية معلومات خطيرة عن صدام حسين، حيث كشفت الستار عن قيامه ببناء سجن تحت الأرض في ولاية مانهاتن بأمريكا لتعذيب وإعدام المسجونين العراقيين وعلى مسافة غير بعيدة من منزل الدبلوماسي مايكل بلومبيرج والذي أصبح عمدة المدينة بعد ذلك. وذكرت مصادر خاصة للنيويورك بوست أن السجن مدفونا

تحت الأرض حتى لا يسمع صريخ المساجين ومن غير نوافذ وأبواب غرفه مصفحة لدرجة يصعب اختراقها ويوجد به جميع أدوات التعذيب من الكهرباء وأسلاك النحاس للجلد وأدوات نزع الأظافر والأصابع، ومن يتمكن من الهرب تصيبه قناصة السجن بسلاح الرايفل ويتم ترحيله فورا للعراق في بوكس لا يفتش ولا يفتح من خلال علاقات دبلوماسية وكان العاملين بالمكان من رجال مخابرات صدام شخصيًا، بدأ عمل السجن عام 1973 و ظل يعمل حتى 2003 العام الذي مسك مايكل عمدة للمدينة. وتقول المصادر أن صدام عذب معتقليه في العديد من دول العالم بنفس الطريقة وله معتقلات عدة.


الخبر بالتفاصيل والصور


الديلي ميل تكشف حقائق لأول مرة عن سجون صدام

نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية معلومات خطيرة عن صدام حسين، حيث كشفت الستار عن قيامه ببناء سجن تحت الأرض في ولاية مانهاتن بأمريكا لتعذيب وإعدام المسجونين العراقيين وعلى مسافة غير بعيدة من منزل الدبلوماسي مايكل بلومبيرج والذي أصبح عمدة المدينة بعد ذلك.

وذكرت مصادر خاصة للنيويورك بوست أن السجن مدفونا تحت الأرض حتى لا يسمع صريخ المساجين ومن غير نوافذ وأبواب غرفه مصفحة لدرجة يصعب اختراقها ويوجد به جميع أدوات التعذيب من الكهرباء وأسلاك النحاس للجلد وأدوات نزع الأظافر والأصابع، ومن يتمكن من الهرب تصيبه قناصة السجن بسلاح الرايفل ويتم ترحيله فورا للعراق في بوكس لا يفتش ولا يفتح من خلال علاقات دبلوماسية وكان العاملين بالمكان من رجال مخابرات صدام شخصيًا، بدأ عمل السجن عام 1973 و ظل يعمل حتى 2003 العام الذي مسك مايكل عمدة للمدينة.

وتقول المصادر أن صدام عذب معتقليه في العديد من دول العالم بنفس الطريقة وله معتقلات عدة.

رابط المصدر: الديلي ميل تكشف حقائق لأول مرة عن سجون صدام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً