المشاريع تسهم في تحريك عجلة الاقتصاد وتفتــــح آفاقاً جديدة للمستقبل

■ فلاح الأحبابي ■ عبدالله الساهي صورة أكد فلاح محمد الأحبابي، المدير العام لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، أن مشروع مدينة زايد من أنجح مشاريع التنمية العمرانية التي تم

تخطيطها في إمارة أبوظبي، وسيشكّل مركزاً رئيساً داعماً ومكملاً لجزيرة أبوظبي، مشيراً إلى أنه يغطي مساحة تصل إلى 45 كلم مربع من المتوقع أن يستقطب ما يصل إلى 300 ألف ساكن. وقال: «إن عملية تطوير مدينة زايد تتعزز اليوم بالإعلان عن ترسيـة مشروع الحي التجاري فيها، وبدايـة تنفيذ أعمال البنية التحتية المقررة لها»، منوهاً بأن اعتماد المجلس التنفيذي لأبوظبي حزمة القرارات، خصوصاً تلك المتعلقة بتطوير البنى التحتية في مدينة زايد، يعد خطوة مهمة في اتجاه تنفيذ مخططها الرئيس. خدمات أشار فلاح محمد الأحبابي إلى أن هذه الاعتمادات تعد دليلاً على مدى التزام حكومة أبوظبي، برفع مستوى معيشة المواطن والارتقاء بكل الخدمات والمرافق في مختلف مناطق الإمارة، سعياً نحو تحقيق مزيد من عناصر الرفاهية والرخاء للمواطنين لخدمة مسيرة التنمية الشاملة وتعزيزها. وأضاف: «أن هذه المشاريع والقرارات ستسهم في تحريك عجلة الاقتصاد المحلي. وستعزز من الاستقرار الأسري، وتفتح آفاقاً جديدة للمستقبل»، منوهاً بأن دفعة القروض الخاصة بالإسكان حملت الخير لكل أبناء وبنات الوطن الذين شملتهم هذه المكرمة، التي تؤكد مدى حرص قيادتنا الرشيدة على تحقيق الاستقرار الاجتماعي لكل مواطن ومواطنة. وستقدم منطقة الحي التجاري خيارات متنوعة فيما يتصل بالمحال التجارية والمراكز الثقافية والترفيهية ومراكز التسوق، كما ستوفر شوارعها، التي تضم متاجر أرقى العلامات التجارية ومحال التجزئة المحلية، خيارات واسعة تلبي احتياجات جميع السكان. وتجسد منطقة الحي التجاري ضمن المخطط الرئيس لمدينة زايد معلماً مهماً ومتميزاً للأعمال، حيث ستكون مبانيها الأكثر ارتفاعاً وبروزاً للعيان، وستضم بشكل أساسي المكاتب والمؤسسات، إلى جانب مجموعة من المحال المتعددة الاستخدام، إضافة إلى الشقق السكنية والفنادق. ساحات مفتوحة وسيتم تصميم مباني وشوارع ومساحات منطقة الحي التجاري المفتوحة، بما يضمن الاستفادة من الهواء الطبيعي خلال فترات اليوم، وكذلك من خلال عدد من الساحات المفتوحة التي ستمكّن المشاة من التنقل في المنطقة والوصول إلى المداخل الرئيسة للمباني، كما سيتم إنشاء مظلات توفر التظليل المطلوب، وإضافة إلى هذا، ستمثل المباني الرئيسة معالم مهمة للوصول إلى منطقة الحي التجاري. وقال عبد الله الساهي، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: «سيكون لمنطقة الحي التجاري، التي تمت ترسية تنفيذ أعمال البنية التحتية فيها، دور مهم في تعزيز القيمة الاقتصادية المضافة لمنطقة الأعمال المركزية القائمة في جزيرة أبوظبي، من خلال ما ستوفره من مكاتب فاخرة متعددة الاستخدامات خارج جزيرة أبوظبي، ستعزز سوق العمل بتوفير فرص وظائف عديدة. كما تعكس منطقة الحي التجاري مدى اهتمام قيادتنا الرشيدة وحرصها على العمل الدائم والمستمر الرامي إلى النهوض بالقطاع الاقتصادي، بما يحقق هدف الانتقال من مرحلة الاعتماد على القطاع النفطي، ودعم أسس اقتصاد متنوع قادر على المنافسة ضمن اقتصاديات العالم المتقدم». بنية تحتية وأضاف الساهي: «يشكّل إطلاق أعمال تنفيذ البنية التحتية في منطقة الحي التجاري إحدى أهم المراحل التطويرية، ضمن مشروع تنفيذ المخطط الرئيس لمدينة زايد التي تم تخطيطها بحسب المبادئ التي ينص عليها برنامج «استدامة»، التابع لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، ووفقاً لأفضل المقاييس التخطيطية العالمية التي ترمي إلى تكامل استخدامات الأراضي وشبكات النقل المدعومة بتصاميم حضرية تعزز حركة المشاة، وإرساء ساحات مفتوحة حيوية في هذه المنطقة الاستراتيجية».


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أكد فلاح محمد الأحبابي، المدير العام لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، أن مشروع مدينة زايد من أنجح مشاريع التنمية العمرانية التي تم تخطيطها في إمارة أبوظبي، وسيشكّل مركزاً رئيساً داعماً ومكملاً لجزيرة أبوظبي، مشيراً إلى أنه يغطي مساحة تصل إلى 45 كلم مربع من المتوقع أن يستقطب ما يصل إلى 300 ألف ساكن.

وقال: «إن عملية تطوير مدينة زايد تتعزز اليوم بالإعلان عن ترسيـة مشروع الحي التجاري فيها، وبدايـة تنفيذ أعمال البنية التحتية المقررة لها»، منوهاً بأن اعتماد المجلس التنفيذي لأبوظبي حزمة القرارات، خصوصاً تلك المتعلقة بتطوير البنى التحتية في مدينة زايد، يعد خطوة مهمة في اتجاه تنفيذ مخططها الرئيس.

خدمات

أشار فلاح محمد الأحبابي إلى أن هذه الاعتمادات تعد دليلاً على مدى التزام حكومة أبوظبي، برفع مستوى معيشة المواطن والارتقاء بكل الخدمات والمرافق في مختلف مناطق الإمارة، سعياً نحو تحقيق مزيد من عناصر الرفاهية والرخاء للمواطنين لخدمة مسيرة التنمية الشاملة وتعزيزها. وأضاف: «أن هذه المشاريع والقرارات ستسهم في تحريك عجلة الاقتصاد المحلي.

وستعزز من الاستقرار الأسري، وتفتح آفاقاً جديدة للمستقبل»، منوهاً بأن دفعة القروض الخاصة بالإسكان حملت الخير لكل أبناء وبنات الوطن الذين شملتهم هذه المكرمة، التي تؤكد مدى حرص قيادتنا الرشيدة على تحقيق الاستقرار الاجتماعي لكل مواطن ومواطنة.

وستقدم منطقة الحي التجاري خيارات متنوعة فيما يتصل بالمحال التجارية والمراكز الثقافية والترفيهية ومراكز التسوق، كما ستوفر شوارعها، التي تضم متاجر أرقى العلامات التجارية ومحال التجزئة المحلية، خيارات واسعة تلبي احتياجات جميع السكان.

وتجسد منطقة الحي التجاري ضمن المخطط الرئيس لمدينة زايد معلماً مهماً ومتميزاً للأعمال، حيث ستكون مبانيها الأكثر ارتفاعاً وبروزاً للعيان، وستضم بشكل أساسي المكاتب والمؤسسات، إلى جانب مجموعة من المحال المتعددة الاستخدام، إضافة إلى الشقق السكنية والفنادق.

ساحات مفتوحة

وسيتم تصميم مباني وشوارع ومساحات منطقة الحي التجاري المفتوحة، بما يضمن الاستفادة من الهواء الطبيعي خلال فترات اليوم، وكذلك من خلال عدد من الساحات المفتوحة التي ستمكّن المشاة من التنقل في المنطقة والوصول إلى المداخل الرئيسة للمباني، كما سيتم إنشاء مظلات توفر التظليل المطلوب، وإضافة إلى هذا، ستمثل المباني الرئيسة معالم مهمة للوصول إلى منطقة الحي التجاري.

وقال عبد الله الساهي، المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: «سيكون لمنطقة الحي التجاري، التي تمت ترسية تنفيذ أعمال البنية التحتية فيها، دور مهم في تعزيز القيمة الاقتصادية المضافة لمنطقة الأعمال المركزية القائمة في جزيرة أبوظبي، من خلال ما ستوفره من مكاتب فاخرة متعددة الاستخدامات خارج جزيرة أبوظبي، ستعزز سوق العمل بتوفير فرص وظائف عديدة.

كما تعكس منطقة الحي التجاري مدى اهتمام قيادتنا الرشيدة وحرصها على العمل الدائم والمستمر الرامي إلى النهوض بالقطاع الاقتصادي، بما يحقق هدف الانتقال من مرحلة الاعتماد على القطاع النفطي، ودعم أسس اقتصاد متنوع قادر على المنافسة ضمن اقتصاديات العالم المتقدم».

بنية تحتية

وأضاف الساهي: «يشكّل إطلاق أعمال تنفيذ البنية التحتية في منطقة الحي التجاري إحدى أهم المراحل التطويرية، ضمن مشروع تنفيذ المخطط الرئيس لمدينة زايد التي تم تخطيطها بحسب المبادئ التي ينص عليها برنامج «استدامة»، التابع لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، ووفقاً لأفضل المقاييس التخطيطية العالمية التي ترمي إلى تكامل استخدامات الأراضي وشبكات النقل المدعومة بتصاميم حضرية تعزز حركة المشاة، وإرساء ساحات مفتوحة حيوية في هذه المنطقة الاستراتيجية».

رابط المصدر: المشاريع تسهم في تحريك عجلة الاقتصاد وتفتــــح آفاقاً جديدة للمستقبل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً