أعضاء بالمجلس الوطني: القيادة حريصة على توفير حياة كريمة لأبناء الوطن

■ سعيد الرميثي ■ صالح العامري صورة أكد أعضاء بالمجلس الوطني الاتحادي أن القرارات التي اعتمدها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ، والتي تضم حزمة من المشاريع في مختلف القطاعات في مناطق

متعددة من الإمارة، تسهم في تعزيز الخدمات والبنية التحتية في تلك المناطق وخاصة الجديدة منها.وقال صالح مبارك العامري، عضو المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة أبوظبي: «إن المشاريع التي اعتمدها المجلس التنفيذي، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، جاءت تلبية لاحتياجات ومتطلبات المواطنين في إمارة أبوظبي، والأهم أنها ستقام في المناطق التي في حاجة حقيقية وماسة إلى تلك المشاريع الحيوية وفي مناطق متنوعة، استشعاراً من القيادة الرشيدة بضرورة أن ينعم جميع أبناء الإمارة بالخدمات نفسها. وحيث نرى أن المشاريع تضم قروض إسكان لعدد كبير من أبناء إمارة أبوظبي، وكذلك تطوير الطرق لتسهيل الانتقال بين مدن الدولة وتطوير مشاريع التعليم، وتوفير الخدمات الصحية وغيرها، مؤكداً أهمية المشاريع الجديدة وانعكاسها إيجابياً على الانتعاش الاقتصادي في الإمارة، من جراء تدفق استثمارات جديدة في تلك المشاريع، وتفعيل الحركة الاقتصادية في قطاعات المقاولات والتشييد والتجارة والصناعة والخدمات وغيرها». وقال سعيد صالح الرميثي، عضو المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة أبوظبي: «إن هذه المشاريع الجديدة تكمل سلسلة المشاريع التي يعتمدها المجلس التنفيذي سنوياً، والتي تحقق طموحات أبناء إمارة أبوظبي في توفير الخدمات الملائمة لهم في القطاعات كافة، ونحمد الله أنه منّ علينا بقيادة حكيمة تستشعر احتياجات أبناء الوطن. وتعمل على تلبيتها قبل أن يطالب بها المواطنون أو أعضاء المجلس الوطني في مناقشاتهم، بل إنها حريصة على أن تبادر وتقيم المشاريع في مختلف القطاعات، من أجل النهوض بالإمارة وأبنائها، لذلك نرى أن المشاريع جاءت شاملة ومتنوعة في القطاعات التي ترى القيادة أنها سوف تخدم أبناء الإمارة، سواء في توفير المساكن أو تطوير البنية التحتية، وإنشاء الطرق وتطويرها، والاهتمام بالتعليم العام بإقامة المدارس والجامعات وتطويرها، وكذلك الاهتمام بالجانب الثقافي والتراثي، من خلال استقطاب فروع لأكبر المتاحف العالمية إلى الإمارة”.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أكد أعضاء بالمجلس الوطني الاتحادي أن القرارات التي اعتمدها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ، والتي تضم حزمة من المشاريع في مختلف القطاعات في مناطق متعددة من الإمارة، تسهم في تعزيز الخدمات والبنية التحتية في تلك المناطق وخاصة الجديدة منها.وقال صالح مبارك العامري، عضو المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة أبوظبي:

«إن المشاريع التي اعتمدها المجلس التنفيذي، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، جاءت تلبية لاحتياجات ومتطلبات المواطنين في إمارة أبوظبي، والأهم أنها ستقام في المناطق التي في حاجة حقيقية وماسة إلى تلك المشاريع الحيوية وفي مناطق متنوعة، استشعاراً من القيادة الرشيدة بضرورة أن ينعم جميع أبناء الإمارة بالخدمات نفسها.

وحيث نرى أن المشاريع تضم قروض إسكان لعدد كبير من أبناء إمارة أبوظبي، وكذلك تطوير الطرق لتسهيل الانتقال بين مدن الدولة وتطوير مشاريع التعليم، وتوفير الخدمات الصحية وغيرها، مؤكداً أهمية المشاريع الجديدة وانعكاسها إيجابياً على الانتعاش الاقتصادي في الإمارة، من جراء تدفق استثمارات جديدة في تلك المشاريع، وتفعيل الحركة الاقتصادية في قطاعات المقاولات والتشييد والتجارة والصناعة والخدمات وغيرها».

وقال سعيد صالح الرميثي، عضو المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة أبوظبي: «إن هذه المشاريع الجديدة تكمل سلسلة المشاريع التي يعتمدها المجلس التنفيذي سنوياً، والتي تحقق طموحات أبناء إمارة أبوظبي في توفير الخدمات الملائمة لهم في القطاعات كافة، ونحمد الله أنه منّ علينا بقيادة حكيمة تستشعر احتياجات أبناء الوطن.

وتعمل على تلبيتها قبل أن يطالب بها المواطنون أو أعضاء المجلس الوطني في مناقشاتهم، بل إنها حريصة على أن تبادر وتقيم المشاريع في مختلف القطاعات، من أجل النهوض بالإمارة وأبنائها، لذلك نرى أن المشاريع جاءت شاملة ومتنوعة في القطاعات التي ترى القيادة أنها سوف تخدم أبناء الإمارة، سواء في توفير المساكن أو تطوير البنية التحتية، وإنشاء الطرق وتطويرها، والاهتمام بالتعليم العام بإقامة المدارس والجامعات وتطويرها، وكذلك الاهتمام بالجانب الثقافي والتراثي، من خلال استقطاب فروع لأكبر المتاحف العالمية إلى الإمارة”.

رابط المصدر: أعضاء بالمجلس الوطني: القيادة حريصة على توفير حياة كريمة لأبناء الوطن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً