محمد بن راشد يوجّه بمعونات عاجلة إلى هايتي لمساعدة ضحايا إعصار ماثيو

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتقديم معونات عاجلة إلى هايتي لمساعدة ضحايا إعصار ماثيو، وقدم سموه طائرة خاصة لحمل تلك المعونات إلى الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي. وقامت حرم صاحب

السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بمرافقة شحنة الإغاثة العاجلة التي انطلقت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي وذلك خلال توقف الطائرة التي تحمل الشحنة في مطار روما متوجهة إلى مدينة بورت أو برنس في هايتي. وذلك لإشراف سموها بصفة شخصية على توزيع المعونات وهي عبارة عن 90 طناً من مواد الإغاثة العاجلة، للمتضررين من إعصار ماثيو الذي اجتاح البلاد أخيراً مُخلِّفاً أعداداً كبيرة من القتلى ودماراً واسعاً وتسبب في تلف ما يقارب من 80%من المحاصيل الزراعية هناك. والتقت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، بصفتها سفيرة الأمم المتحدة للسلام، في الفاتيكان أمس قداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وذلك في إطار زيارة رسمية تستمر ليوم واحد للعاصمة الإيطالية روما. وخلال اللقاء مع قداسة البابا فرانسيس، تطرق النقاش لبحث الجهود العالمية المبذولة في مجال مكافحة الجوع الذي أضحى يهدد ملايين البشر في مناطق مختلفة من العالم، وسبل تخفيف معاناة المجتمعات الأقل حظاً، وذلك في إطار الاهتمام المشترك بأهمية إيجاد الحلول الناجعة للقضاء على تلك المشكلة التي باتت من أعظم المشاكل التي يواجهها العالم وتنعكس سلباً على جهود التنمية في تلك المجتمعات. جهود واستعرضت سموها خلال اللقاء الجهود الحثيثة التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال مكافحة الفقر على الصعيد الدولي في ضوء الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بتقديم يد العون لكافة المناطق الأقل حظاً من خلال العديد من المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى القضاء على جذور المشكلة ومعاونة تلك المجتمعات على الحصول على فرص حياة أفضل. منوهةً بالإسهامات الكبيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في هذا الصدد والعناية الكبيرة التي يوليها سموه لمجال العمل الإنساني بصفة عامة وعلى كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية، مع إطلاق سموه العديد من المبادرات التي طالت بآثارها الإيجابية الملايين في مناطق متفرقة حول العالم. قيم التسامح وأطلعت سموها قداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية على المبادرة العالمية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ أيام لتعزيز ونشر قيم التسامح في العالم انطلاقاً من أرض الإمارات، حيث تضمنت المبادرة تأسيس «جائزة محمد بن راشد للتسامح» بهدف بناء قدرات عربية شابة من شأنها تشجيع الإنتاج الفكري والثقافي والإعلامي الداعي لترسيخ قيم التسامح والانفتاح على الآخر في العالم العربي. وكذلك تكريم الرموز العالمية البارزة في ذات المجال، إضافة إلى إعلان سموه عن إنشاء «المعهد الدولي للتسامح» وهو الأول من نوعه في العالم العربي لتقديم المشورة والخبرات اللازمة لترسيخ قيم التسامح بين الشعوب، وإطلاق مجموعة من الدراسات الاجتماعية لتأصيل قيم التعايش والتسامح في المجتمعات. دور محوري وتطرقت سموها إلى الدور المحوري الذي باتت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية تلعبه في مجال الإغاثة على مستوى العالم ومنذ انطلاقها في العام 2003، حيث أصبحت تمثل مركزاً رئيساً لانطلاق جهود الإغاثة الطارئة والعاجلة مع الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز لدبي في وسط العالم. وما تتمتع به دبي من بنية أساسية قوية وخدمات لوجستية متميزة، ومنافذ بحرية وجوية عالمية المستوى وعالية الكفاءة، لتتحول المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في فترة وجيزة إلى أكبر مركز للإغاثة في العالم بالشراكة مع أكبر وأهم المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال. «متحدون من أجل السلام» وحضرت سمو الأميرة هيا بنت الحسين، سفيرة الأمم المتحدة للسلام جانباً من مباراة ودية دعت إليها الفاتيكان وأقيمت في الاستاد الأولمبي في روما تحت شعار «متحدون من أجل السلام» وشارك فيها نخبة من نجوم اللعبة المخضرمين حول العالم، ونظمته مجموعة من المؤسسات الإيطالية الناشطة في مجال العمل الإنساني والتطوعي. حيث شاركت سموها في بداية المباراة، تلبية لدعوة من الفاتيكان، بغرس شجرة زيتون كرمز لدعم جهود إقرار السلام في العالم وذلك في أرض الاستاد الذي أقيمت عليه المباراة التي شارك فيها ممثلاً عن العرب لاعب نادي الوحدة والمنتخب الوطني لكرة القدم إسماعيل مطر، وحضرها وفد ممثل عن «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي». وعقب المباراة، توجهت سمو الأميرة هيا بنت الحسين إلى مطار روما لاستقبال طائرة الإغاثة التي انطلقت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، حيث رافقت سموها الرحلة المتوجهة إلى بورتو برنس عاصمة هايتي لتقديم المعونات بصفة شخصية للمتضررين جراء إعصار ماثيو الذي ضرب بلادهم الأسبوع الماضي، وأدى إلى مقتل المئات، في حين تشير التوقعات إلى إمكانية ارتفاع حصيلة القتلى خلال الأيام المقبلة. 1.5 مليون نسمة بحاجة إلى مساعدات عاجلة يأتي التحرك السريع وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لنجدة أهل جزيرة هايتي التي تقع في البحر الكاريبي في الوقت الذي تشير فيه الأرقام إلى أن حوالي 1.5 مليون إنسان هناك في حاجة للمساعدات العاجلة. ومنهم حوالي 300 ألف نسمة يعيشون في أماكن مؤقتة نظراً للدمار الهائل الذي أحدثه الإعصار في القرى والمدن الصغيرة في أنحاء متفرقة من هايتي، والتي اختفى بعضها كلياً جراء قوة الإعصار. وقدمت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية مواد الإغاثة الموجهة إلى جزيرة هايتي، بالتعاون مع عدد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة، والجهات العالمية العاملة في مجال الإغاثة. وكانت سمو الأميرة هيا بنت الحسين، سفيرة الأمم المتحدة للسلام سبق وقامت بزيارة هايتي قبل نحو 6 أعوام لتقديم المساعدات العاجلة أيضاً لأهل الجزيرة في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضربها في العام 2010. 600 تأتي المعونات العاجلة لهايتي عقب أقل من شهر من توجيه مساعدات إنسانية عاجلة أيضاً للاجئين الفارين من النزاع المسلح في جنوب السودان، وذلك بناء على توجيهات مباشرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي أمر بسرعة توفير المساعدات لنحو 600 ألف لاجئ سوداني متواجدين في المنطقة الحدودية مع أوغندا، حيث تم شحن 100 طن من المعونات المتنوعة من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية إلى مدينة عنتيبي الأوغندية قبل توجيهها براً إلى مخيمات اللاجئين في المنطقة الحدودية.


الخبر بالتفاصيل والصور


وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتقديم معونات عاجلة إلى هايتي لمساعدة ضحايا إعصار ماثيو، وقدم سموه طائرة خاصة لحمل تلك المعونات إلى الجزيرة الواقعة في البحر الكاريبي.

وقامت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بمرافقة شحنة الإغاثة العاجلة التي انطلقت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي وذلك خلال توقف الطائرة التي تحمل الشحنة في مطار روما متوجهة إلى مدينة بورت أو برنس في هايتي.

وذلك لإشراف سموها بصفة شخصية على توزيع المعونات وهي عبارة عن 90 طناً من مواد الإغاثة العاجلة، للمتضررين من إعصار ماثيو الذي اجتاح البلاد أخيراً مُخلِّفاً أعداداً كبيرة من القتلى ودماراً واسعاً وتسبب في تلف ما يقارب من 80%من المحاصيل الزراعية هناك.

والتقت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، بصفتها سفيرة الأمم المتحدة للسلام، في الفاتيكان أمس قداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وذلك في إطار زيارة رسمية تستمر ليوم واحد للعاصمة الإيطالية روما.

وخلال اللقاء مع قداسة البابا فرانسيس، تطرق النقاش لبحث الجهود العالمية المبذولة في مجال مكافحة الجوع الذي أضحى يهدد ملايين البشر في مناطق مختلفة من العالم، وسبل تخفيف معاناة المجتمعات الأقل حظاً، وذلك في إطار الاهتمام المشترك بأهمية إيجاد الحلول الناجعة للقضاء على تلك المشكلة التي باتت من أعظم المشاكل التي يواجهها العالم وتنعكس سلباً على جهود التنمية في تلك المجتمعات.

جهود

واستعرضت سموها خلال اللقاء الجهود الحثيثة التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال مكافحة الفقر على الصعيد الدولي في ضوء الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة بتقديم يد العون لكافة المناطق الأقل حظاً من خلال العديد من المبادرات والمشاريع التي تهدف إلى القضاء على جذور المشكلة ومعاونة تلك المجتمعات على الحصول على فرص حياة أفضل.

منوهةً بالإسهامات الكبيرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في هذا الصدد والعناية الكبيرة التي يوليها سموه لمجال العمل الإنساني بصفة عامة وعلى كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية، مع إطلاق سموه العديد من المبادرات التي طالت بآثارها الإيجابية الملايين في مناطق متفرقة حول العالم.

قيم التسامح

وأطلعت سموها قداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية على المبادرة العالمية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ أيام لتعزيز ونشر قيم التسامح في العالم انطلاقاً من أرض الإمارات، حيث تضمنت المبادرة تأسيس «جائزة محمد بن راشد للتسامح» بهدف بناء قدرات عربية شابة من شأنها تشجيع الإنتاج الفكري والثقافي والإعلامي الداعي لترسيخ قيم التسامح والانفتاح على الآخر في العالم العربي.

وكذلك تكريم الرموز العالمية البارزة في ذات المجال، إضافة إلى إعلان سموه عن إنشاء «المعهد الدولي للتسامح» وهو الأول من نوعه في العالم العربي لتقديم المشورة والخبرات اللازمة لترسيخ قيم التسامح بين الشعوب، وإطلاق مجموعة من الدراسات الاجتماعية لتأصيل قيم التعايش والتسامح في المجتمعات.

دور محوري

وتطرقت سموها إلى الدور المحوري الذي باتت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية تلعبه في مجال الإغاثة على مستوى العالم ومنذ انطلاقها في العام 2003، حيث أصبحت تمثل مركزاً رئيساً لانطلاق جهود الإغاثة الطارئة والعاجلة مع الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز لدبي في وسط العالم.

وما تتمتع به دبي من بنية أساسية قوية وخدمات لوجستية متميزة، ومنافذ بحرية وجوية عالمية المستوى وعالية الكفاءة، لتتحول المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في فترة وجيزة إلى أكبر مركز للإغاثة في العالم بالشراكة مع أكبر وأهم المنظمات الدولية العاملة في هذا المجال.

«متحدون من أجل السلام»

وحضرت سمو الأميرة هيا بنت الحسين، سفيرة الأمم المتحدة للسلام جانباً من مباراة ودية دعت إليها الفاتيكان وأقيمت في الاستاد الأولمبي في روما تحت شعار «متحدون من أجل السلام» وشارك فيها نخبة من نجوم اللعبة المخضرمين حول العالم، ونظمته مجموعة من المؤسسات الإيطالية الناشطة في مجال العمل الإنساني والتطوعي.

حيث شاركت سموها في بداية المباراة، تلبية لدعوة من الفاتيكان، بغرس شجرة زيتون كرمز لدعم جهود إقرار السلام في العالم وذلك في أرض الاستاد الذي أقيمت عليه المباراة التي شارك فيها ممثلاً عن العرب لاعب نادي الوحدة والمنتخب الوطني لكرة القدم إسماعيل مطر، وحضرها وفد ممثل عن «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للسلام العالمي».

وعقب المباراة، توجهت سمو الأميرة هيا بنت الحسين إلى مطار روما لاستقبال طائرة الإغاثة التي انطلقت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي، حيث رافقت سموها الرحلة المتوجهة إلى بورتو برنس عاصمة هايتي لتقديم المعونات بصفة شخصية للمتضررين جراء إعصار ماثيو الذي ضرب بلادهم الأسبوع الماضي، وأدى إلى مقتل المئات، في حين تشير التوقعات إلى إمكانية ارتفاع حصيلة القتلى خلال الأيام المقبلة.

1.5 مليون نسمة بحاجة إلى مساعدات عاجلة

يأتي التحرك السريع وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لنجدة أهل جزيرة هايتي التي تقع في البحر الكاريبي في الوقت الذي تشير فيه الأرقام إلى أن حوالي 1.5 مليون إنسان هناك في حاجة للمساعدات العاجلة.

ومنهم حوالي 300 ألف نسمة يعيشون في أماكن مؤقتة نظراً للدمار الهائل الذي أحدثه الإعصار في القرى والمدن الصغيرة في أنحاء متفرقة من هايتي، والتي اختفى بعضها كلياً جراء قوة الإعصار. وقدمت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية مواد الإغاثة الموجهة إلى جزيرة هايتي، بالتعاون مع عدد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة، والجهات العالمية العاملة في مجال الإغاثة.

وكانت سمو الأميرة هيا بنت الحسين، سفيرة الأمم المتحدة للسلام سبق وقامت بزيارة هايتي قبل نحو 6 أعوام لتقديم المساعدات العاجلة أيضاً لأهل الجزيرة في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضربها في العام 2010.

600

تأتي المعونات العاجلة لهايتي عقب أقل من شهر من توجيه مساعدات إنسانية عاجلة أيضاً للاجئين الفارين من النزاع المسلح في جنوب السودان، وذلك بناء على توجيهات مباشرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي أمر بسرعة توفير المساعدات لنحو 600 ألف لاجئ سوداني متواجدين في المنطقة الحدودية مع أوغندا، حيث تم شحن 100 طن من المعونات المتنوعة من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية إلى مدينة عنتيبي الأوغندية قبل توجيهها براً إلى مخيمات اللاجئين في المنطقة الحدودية.

رابط المصدر: محمد بن راشد يوجّه بمعونات عاجلة إلى هايتي لمساعدة ضحايا إعصار ماثيو

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً