المشروعات تعزز البنية التحتية وتطوّر مستوى الخدمات

أشادت فعاليات مجتمعية في أبوظبي بقرارات المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الذي عقد أمس، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي ستسهم في تعزيز البنية التحتية وتطوير مستوى الخدمات المقدمة في مختلف القطاعات من خلال إنشاء الطرق والمرافق

الخدمية.وقالت: إن هذه المشروعات تعكس مدى حرص الحكومة على تلبية متطلبات واحتياجات المواطنين، وتأتي نتيجة نظرة موضوعية متفحصة ومدروسة لاحتياجات المناطق من مشروعات حيوية، وهو ما يعد أصدق تعبير على الجهد المخلص والهادف إلى التنمية في مختلف القطاعات. تنمية شاملة قال سالم محمد بالركاض العامري، رجل أعمال: «إن اعتماد هذه المشاريع دليل واضح على حرص حكومة أبوظبي على ترسيخ مفهوم التنمية الشاملة في مختلف مناطق الإمارة، لتتحول إلى أكثر مدن العالم عصرية وتطوراً من حيث رفدها بكافة المرافق والخدمات الضرورية».وأضاف: إن هذه المشاريع التنموية في كافة القطاعات الاقتصادية والتعليمية وتطوير البنى التحتية تسهم في توفير الرعاية الشاملة والمتكاملة للمواطنين، من حيث تدعيم وخلق فرص العمل الجديدة ورفع مستوى الخدمات المقدمة وتلبية جميع الاحتياجات للعيش الرغيد بسعادة ورفاهية.وأكد سعيد صالح الرميثي عضو المجلس الوطني الاتحادي أن القرارات جاءت لتغطي العديد من القطاعات التعليمية والثقافية والخدمية والاقتصادية ما يدل على الاهتمام الشامل بتلبية احتياجات مسيرة التنمية في الإمارة وهذا ليس بالغريب على هذا المجلس الموقر الذي يضع في بؤرة اهتماماته مصلحة المواطنين في كل أرجاء الإمارة. وقال الرميثي هي نظرة موضوعية متفحصة ومدروسة لاحتياجات المناطق من مشروعات كانت بالفعل في حاجة إليها وهذا يعد أصدق تعبير على الجهد المخلص والهادف للتنمية، فبناء مدرسة وتطوير طريق وإنشاء حي تجاري هي جملة من المشاريع الهادفة التي تسعد المواطنين وتصب في مستقبل أبنائنا وتعزز النهضة التي تضطلع بها قيادة الإمارة من أجل تحقيق التقدم فكل الشكر للمجلس الوطني على تلك الجهود وندعو الله أن يكلل جهودهم بالنجاح. ويرى صالح مبارك العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي أن اعتمادات هذه القرارات المهمة سيكون له أكبر الأثر في إسعاد المواطنين، لأنها جاءت لتلبي مطالبهم، وأن إنشاء مدرسة في مدينة شخبوط يعزز من المسيرة التعليمية ويوفر احتياجات ومتطلبات سكان المنطقة من المنشآت التعليمية وفق أعلى المواصفات، وأضاف: أرى في تلك القرارات مصلحة للمناطق التي تحتاج إلى مشاريع تلبي احتياجات المواطنين فيها وتخفف الضغط عن المناطق المجاورة التي يضطرون إلى التواصل معها للاستفادة من الخدمات الموجودة بها، بينما من الأفضل أن تكون لكل منطقة خدماتها الخاصة بها للتيسير على المواطنين، وفيها نظرة اقتصادية واجتماعية مميزة تحقق الصالح العام فكل الشكر لقيادتنا التي تحرص كل الحرص على مصلحة الناس وتلبية احتياجاتهم والتيسير عليهم بما يصب في النهاية في إسعادهم. قال مبارك البريكي، خبير التراث: «عودتنا قيادتنا الرشيدة على إصدار قرارات مهمة ومبادرات تنموية ذات بعد استراتيجي لما فيه تحقيق مصلحة الوطن والمواطن». وأشار إلى أن المشاريع، توفر سبل الرخاء والاستقرار للمواطنين ولأسرهم، إذ يعود النصيب الأكبر منها إلى الخدمات الاجتماعية، والتي تشمل قروض الإسكان والمرافق المجتمعية والتعليم والتنمية الاقتصادية. تعزز البنية أكد الدكتور البدر الشاطري الهاشمي، أستاذ الاقتصاد السياسي والعلاقات الدولية بكلية الدفاع الوطني، أن الاعتمادات المالية الجديدة التي أقرها المجلس التنفيذي، من شأنها أن تعزز من البنية التحتية لإمارة أبوظبي. أشادت ميثاء الحبسي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات بالقرارات التي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والتي تدل على حرص قيادتنا الرشيدة واهتمامها بتنفيذ المشروعات التي تخدم المواطنين وتحقق الرفاهية، مشيرة إلى أن التمعن في تلك القرارات يشعرنا بمدى الاهتمام بالتخطيط السليم والواعي لمستقبل هذه الإمارة. وأكد المستشار علي محمد المنصوري رئيس مجلس إدارة جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك، أن المشاريع الخدمية والإنمائية التي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، تعبر بشكل كبير عن أولويات حكومة أبوظبي في المرحلة المقبلة التي تهدف إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار للمواطنين، وتعكس مدى توجهات حكومة أبوظبي نحو الاستمرار في سياستها الرامية إلى تحسين مستوى الخدمات، والنهوض بمستوى معيشة المواطن، بما يواكب الإنجازات الضخمة التي حققتها حكومة أبوظبي في جميع المجالات.قال المحامي راشد بن غصاب الهاجري قيادتنا الرشيدة لها نظرة ثاقبة في دفع عجلة العطاء والنماء لإمارتنا الحبيبة وليس بغريب عليها أن تعتمد الموازنات لتنفيذ المشروعات التنموية، فقد عاهدونا على العطاء وعاهدناهم على الولاء، وهي دائماً سباقة تصدر القرارات الصائبة من أجل إدخال السرور والسعادة في قلوب المواطنين لتوفير الأمن والاستقرار الأسري، وهو دليل على مدى التلاحم والتواصل بين القيادة والشعب.قال العقيد جمال العامري رئيس قسم العلاقات العامة في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي إن حكومة إمارة أبوظبي تعمل جاهدة على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتدرس جميع احتياجاتهم لإيجاد أنسب الحلول لراحتهم واستقرارهم، مضيفاً أن موضوعات السكن والتعليم وتطوير البنى التحتية للطرقات والحدائق تعتبر من أبرز المتطلبات التي يحتاجها المواطن لينعم بحياة كريمة.وأضاف: إن المجلس التنفيذي في قراراته يرسي الأركان والقواعد الثابتة التي أرسى دعائمها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتنشئة جيل أكثر ارتباطاً بهذه الأرض وأكثر استعداداً للمساهمة في دعم مسيرة الخير والتنمية.وقال محمد حروز الخمبولي الشحي إن حكومة إمارة أبوظبي ومن خلال اعتمادها لحزمة من القرارات التي تستهدف تطوير البنى التحتية ودعم قطاع التعليم وغيره من القطاعات إنما تسجل المزيد من العطاء لأبناء الإمارة، وتسعى لتوفير سبل العيش الكريمة لهم ما يزيد من التلاحم والترابط والاستقرار الأسري الذي يدعم المواطنين ويدفعهم للتطور والإنتاج بعد الإحساس في الاستقرار الأسري. وقال المحامي عبدالله الحمداني: إن هذه القرارات تهدف إلى خدمة المواطن وتعزز مسيرة التنمية الشاملة، وتجسيد حقيقي لاهتمام حكومة أبوظبي بالمواطن باعتباره محور التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارة على مختلف الصعد، كما تؤكد اهتمامها، برفع مستوى معيشة المواطن والارتقاء بكافة الخدمات والمرافق في مختلف مناطق الإمارة سعياً نحو تحقيق مزيد من الرفاهية والرخاء للمواطنين.أكد الدكتور عارف الشحي المدير التنفيذي بالإنابة لمدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، أن المبادرات تعكس رؤية واضحة لمستقبل واعد لإمارة أبوظبي، حيث تمتد مشاريعها التطويرية لتغطي كافة جوانب الحياة التعليمية، الاقتصادية، والترفيهية، والإسكان وغيرها من جوانب الحياة المختلفة، ليحظى المجتمع الإماراتي بحياة متكاملة تساعده على البذل والعمل والعطاء بشكل أفضل وتوفر له كل ما يحتاجه للاستمرار في تحقيق التميز، وقال: نشكر حكومة أبوظبي على عطائها المستمر والمتجدد لإسعاد المواطنين والمقيمين على أرض الوطن.وأكد الدكتور علي السويدي استشاري جراحة عظام في أبوظبي، أن قرارات المجلس التنفيذي تنبثق من رؤية ثاقبة لحكومة أبوظبي تستكمل من خلالها ما بدأ به المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتقديم كل ما هو أفضل للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، وقال تساهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة بالمنطقة وتوفير بيئة سكنية أفضل للمقيمين فيها وبيئة عمل مناسبة لهم، ما يساهم في تحقيق الاستقرار الاجتماعي للأفراد وأسرهم. قال المحامي محمد الحضرمي عودتنا قيادتنا الرشيدة دوماً على إصدار قرارات مهمة ذات بعد استراتيجي يصب في مصلحة الوطن والمواطن ويسهم في تحقيق السعادة والرخاء والأمن والأمان والارتقاء بالمواطن حتى يصل إلى أعلى المراتب، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أشادت فعاليات مجتمعية في أبوظبي بقرارات المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الذي عقد أمس، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي ستسهم في تعزيز البنية التحتية وتطوير مستوى الخدمات المقدمة في مختلف القطاعات من خلال إنشاء الطرق والمرافق الخدمية.
وقالت: إن هذه المشروعات تعكس مدى حرص الحكومة على تلبية متطلبات واحتياجات المواطنين، وتأتي نتيجة نظرة موضوعية متفحصة ومدروسة لاحتياجات المناطق من مشروعات حيوية، وهو ما يعد أصدق تعبير على الجهد المخلص والهادف إلى التنمية في مختلف القطاعات.

تنمية شاملة

قال سالم محمد بالركاض العامري، رجل أعمال: «إن اعتماد هذه المشاريع دليل واضح على حرص حكومة أبوظبي على ترسيخ مفهوم التنمية الشاملة في مختلف مناطق الإمارة، لتتحول إلى أكثر مدن العالم عصرية وتطوراً من حيث رفدها بكافة المرافق والخدمات الضرورية».
وأضاف: إن هذه المشاريع التنموية في كافة القطاعات الاقتصادية والتعليمية وتطوير البنى التحتية تسهم في توفير الرعاية الشاملة والمتكاملة للمواطنين، من حيث تدعيم وخلق فرص العمل الجديدة ورفع مستوى الخدمات المقدمة وتلبية جميع الاحتياجات للعيش الرغيد بسعادة ورفاهية.
وأكد سعيد صالح الرميثي عضو المجلس الوطني الاتحادي أن القرارات جاءت لتغطي العديد من القطاعات التعليمية والثقافية والخدمية والاقتصادية ما يدل على الاهتمام الشامل بتلبية احتياجات مسيرة التنمية في الإمارة وهذا ليس بالغريب على هذا المجلس الموقر الذي يضع في بؤرة اهتماماته مصلحة المواطنين في كل أرجاء الإمارة.
وقال الرميثي هي نظرة موضوعية متفحصة ومدروسة لاحتياجات المناطق من مشروعات كانت بالفعل في حاجة إليها وهذا يعد أصدق تعبير على الجهد المخلص والهادف للتنمية، فبناء مدرسة وتطوير طريق وإنشاء حي تجاري هي جملة من المشاريع الهادفة التي تسعد المواطنين وتصب في مستقبل أبنائنا وتعزز النهضة التي تضطلع بها قيادة الإمارة من أجل تحقيق التقدم فكل الشكر للمجلس الوطني على تلك الجهود وندعو الله أن يكلل جهودهم بالنجاح.
ويرى صالح مبارك العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي أن اعتمادات هذه القرارات المهمة سيكون له أكبر الأثر في إسعاد المواطنين، لأنها جاءت لتلبي مطالبهم، وأن إنشاء مدرسة في مدينة شخبوط يعزز من المسيرة التعليمية ويوفر احتياجات ومتطلبات سكان المنطقة من المنشآت التعليمية وفق أعلى المواصفات، وأضاف: أرى في تلك القرارات مصلحة للمناطق التي تحتاج إلى مشاريع تلبي احتياجات المواطنين فيها وتخفف الضغط عن المناطق المجاورة التي يضطرون إلى التواصل معها للاستفادة من الخدمات الموجودة بها، بينما من الأفضل أن تكون لكل منطقة خدماتها الخاصة بها للتيسير على المواطنين، وفيها نظرة اقتصادية واجتماعية مميزة تحقق الصالح العام فكل الشكر لقيادتنا التي تحرص كل الحرص على مصلحة الناس وتلبية احتياجاتهم والتيسير عليهم بما يصب في النهاية في إسعادهم.
قال مبارك البريكي، خبير التراث: «عودتنا قيادتنا الرشيدة على إصدار قرارات مهمة ومبادرات تنموية ذات بعد استراتيجي لما فيه تحقيق مصلحة الوطن والمواطن».
وأشار إلى أن المشاريع، توفر سبل الرخاء والاستقرار للمواطنين ولأسرهم، إذ يعود النصيب الأكبر منها إلى الخدمات الاجتماعية، والتي تشمل قروض الإسكان والمرافق المجتمعية والتعليم والتنمية الاقتصادية.

تعزز البنية

أكد الدكتور البدر الشاطري الهاشمي، أستاذ الاقتصاد السياسي والعلاقات الدولية بكلية الدفاع الوطني، أن الاعتمادات المالية الجديدة التي أقرها المجلس التنفيذي، من شأنها أن تعزز من البنية التحتية لإمارة أبوظبي.
أشادت ميثاء الحبسي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات بالقرارات التي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والتي تدل على حرص قيادتنا الرشيدة واهتمامها بتنفيذ المشروعات التي تخدم المواطنين وتحقق الرفاهية، مشيرة إلى أن التمعن في تلك القرارات يشعرنا بمدى الاهتمام بالتخطيط السليم والواعي لمستقبل هذه الإمارة.
وأكد المستشار علي محمد المنصوري رئيس مجلس إدارة جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك، أن المشاريع الخدمية والإنمائية التي أقرها المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، تعبر بشكل كبير عن أولويات حكومة أبوظبي في المرحلة المقبلة التي تهدف إلى تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار للمواطنين، وتعكس مدى توجهات حكومة أبوظبي نحو الاستمرار في سياستها الرامية إلى تحسين مستوى الخدمات، والنهوض بمستوى معيشة المواطن، بما يواكب الإنجازات الضخمة التي حققتها حكومة أبوظبي في جميع المجالات.
قال المحامي راشد بن غصاب الهاجري قيادتنا الرشيدة لها نظرة ثاقبة في دفع عجلة العطاء والنماء لإمارتنا الحبيبة وليس بغريب عليها أن تعتمد الموازنات لتنفيذ المشروعات التنموية، فقد عاهدونا على العطاء وعاهدناهم على الولاء، وهي دائماً سباقة تصدر القرارات الصائبة من أجل إدخال السرور والسعادة في قلوب المواطنين لتوفير الأمن والاستقرار الأسري، وهو دليل على مدى التلاحم والتواصل بين القيادة والشعب.
قال العقيد جمال العامري رئيس قسم العلاقات العامة في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي إن حكومة إمارة أبوظبي تعمل جاهدة على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتدرس جميع احتياجاتهم لإيجاد أنسب الحلول لراحتهم واستقرارهم، مضيفاً أن موضوعات السكن والتعليم وتطوير البنى التحتية للطرقات والحدائق تعتبر من أبرز المتطلبات التي يحتاجها المواطن لينعم بحياة كريمة.
وأضاف: إن المجلس التنفيذي في قراراته يرسي الأركان والقواعد الثابتة التي أرسى دعائمها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتنشئة جيل أكثر ارتباطاً بهذه الأرض وأكثر استعداداً للمساهمة في دعم مسيرة الخير والتنمية.
وقال محمد حروز الخمبولي الشحي إن حكومة إمارة أبوظبي ومن خلال اعتمادها لحزمة من القرارات التي تستهدف تطوير البنى التحتية ودعم قطاع التعليم وغيره من القطاعات إنما تسجل المزيد من العطاء لأبناء الإمارة، وتسعى لتوفير سبل العيش الكريمة لهم ما يزيد من التلاحم والترابط والاستقرار الأسري الذي يدعم المواطنين ويدفعهم للتطور والإنتاج بعد الإحساس في الاستقرار الأسري.
وقال المحامي عبدالله الحمداني: إن هذه القرارات تهدف إلى خدمة المواطن وتعزز مسيرة التنمية الشاملة، وتجسيد حقيقي لاهتمام حكومة أبوظبي بالمواطن باعتباره محور التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارة على مختلف الصعد، كما تؤكد اهتمامها، برفع مستوى معيشة المواطن والارتقاء بكافة الخدمات والمرافق في مختلف مناطق الإمارة سعياً نحو تحقيق مزيد من الرفاهية والرخاء للمواطنين.
أكد الدكتور عارف الشحي المدير التنفيذي بالإنابة لمدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، أن المبادرات تعكس رؤية واضحة لمستقبل واعد لإمارة أبوظبي، حيث تمتد مشاريعها التطويرية لتغطي كافة جوانب الحياة التعليمية، الاقتصادية، والترفيهية، والإسكان وغيرها من جوانب الحياة المختلفة، ليحظى المجتمع الإماراتي بحياة متكاملة تساعده على البذل والعمل والعطاء بشكل أفضل وتوفر له كل ما يحتاجه للاستمرار في تحقيق التميز، وقال: نشكر حكومة أبوظبي على عطائها المستمر والمتجدد لإسعاد المواطنين والمقيمين على أرض الوطن.
وأكد الدكتور علي السويدي استشاري جراحة عظام في أبوظبي، أن قرارات المجلس التنفيذي تنبثق من رؤية ثاقبة لحكومة أبوظبي تستكمل من خلالها ما بدأ به المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتقديم كل ما هو أفضل للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، وقال تساهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة بالمنطقة وتوفير بيئة سكنية أفضل للمقيمين فيها وبيئة عمل مناسبة لهم، ما يساهم في تحقيق الاستقرار الاجتماعي للأفراد وأسرهم.
قال المحامي محمد الحضرمي عودتنا قيادتنا الرشيدة دوماً على إصدار قرارات مهمة ذات بعد استراتيجي يصب في مصلحة الوطن والمواطن ويسهم في تحقيق السعادة والرخاء والأمن والأمان والارتقاء بالمواطن حتى يصل إلى أعلى المراتب، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.

رابط المصدر: المشروعات تعزز البنية التحتية وتطوّر مستوى الخدمات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً