تعليم وتمكين المرأة أبرز موضوعات «الاستثمار في المستقبل»

يحفل المؤتمر الدولي «الاستثمار في المستقبل» في دورته الثانية، الذي تنظمه كل من مؤسسة «القلب الكبير»، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، يومي 19 و20 أكتوبر الجاري، بالعديد من الجلسات التي ستناقش عدداً من المواضيع الحيوية الداعمة لجهود الشارقة لمناصرة المرأة وتمكينها.يشهد المؤتمر الذي يقام

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة «القلب الكبير»، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، عقد أربع جلسات نقاشية، تقام في اليوم الأول جلستان نقاشيتان، تحمل الأولى عنوان «قدرات النساء والفتيات – التعليم والتوظيف»، يبحث فيها عدد من الخبراء والمختصين أهمية تحقيق المساواة بين الجنسين في مجال التعليم، والدور المحوري الذي يلعبه ذلك في حصول الفتيات على حقوقهن الأساسية، وفي استثمار كامل طاقاتهن، ما يجعلهن أكثر تأثيراً في عملية التغيير الاقتصادي والاجتماعي المنشود.بينما تُقام الجلسة الثانية تحت عنوان «تغذية الفكر: الاستثمار في المرأة»، وتسعى الجلسة إلى إبراز أهمية سد الفجوات بين الجنسين ودوره في تعزيز النمو المستدام وإنهاء الفقر، إلى جانب الدعوة إلى زيادة قدرات النساء بما يمكنهن من الحصول على الوظائف الجيدة والموارد وخدمات البنية التحتية.وقالت مريم الحمادي، مديرة حملة «سلام يا صغار» التابعة لمؤسسة «القلب الكبير»: «تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرامية إلى دعم النساء وتمكينهن، فقد اخترنا لهذا المؤتمر عدداً من المواضيع الحيوية ذات الارتباط الوثيق بقضية تمكين المرأة، والتي سيتم طرحها ومناقشتها من قبل نخبة من الخبراء والمختصين من مختلف أنحاء العالم للوصول إلى عدد من التوصيات التي يمكن أن تُسهم في دفع عجلة الجهود الدولية التي تبذل في سبيل تمكين المرأة». وتناقش جلستا اليوم الثاني موضوعي النساء وبناء السلام، والشراكات الاستراتيجية من أجل التنمية الاقتصادية، حيث تسعى الجلسة الأولى إلى تسليط الضوء على دور المرأة وجهودها في بناء السلام.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

يحفل المؤتمر الدولي «الاستثمار في المستقبل» في دورته الثانية، الذي تنظمه كل من مؤسسة «القلب الكبير»، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، يومي 19 و20 أكتوبر الجاري، بالعديد من الجلسات التي ستناقش عدداً من المواضيع الحيوية الداعمة لجهود الشارقة لمناصرة المرأة وتمكينها.
يشهد المؤتمر الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة «القلب الكبير»، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، عقد أربع جلسات نقاشية، تقام في اليوم الأول جلستان نقاشيتان، تحمل الأولى عنوان «قدرات النساء والفتيات – التعليم والتوظيف»، يبحث فيها عدد من الخبراء والمختصين أهمية تحقيق المساواة بين الجنسين في مجال التعليم، والدور المحوري الذي يلعبه ذلك في حصول الفتيات على حقوقهن الأساسية، وفي استثمار كامل طاقاتهن، ما يجعلهن أكثر تأثيراً في عملية التغيير الاقتصادي والاجتماعي المنشود.
بينما تُقام الجلسة الثانية تحت عنوان «تغذية الفكر: الاستثمار في المرأة»، وتسعى الجلسة إلى إبراز أهمية سد الفجوات بين الجنسين ودوره في تعزيز النمو المستدام وإنهاء الفقر، إلى جانب الدعوة إلى زيادة قدرات النساء بما يمكنهن من الحصول على الوظائف الجيدة والموارد وخدمات البنية التحتية.
وقالت مريم الحمادي، مديرة حملة «سلام يا صغار» التابعة لمؤسسة «القلب الكبير»: «تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرامية إلى دعم النساء وتمكينهن، فقد اخترنا لهذا المؤتمر عدداً من المواضيع الحيوية ذات الارتباط الوثيق بقضية تمكين المرأة، والتي سيتم طرحها ومناقشتها من قبل نخبة من الخبراء والمختصين من مختلف أنحاء العالم للوصول إلى عدد من التوصيات التي يمكن أن تُسهم في دفع عجلة الجهود الدولية التي تبذل في سبيل تمكين المرأة».
وتناقش جلستا اليوم الثاني موضوعي النساء وبناء السلام، والشراكات الاستراتيجية من أجل التنمية الاقتصادية، حيث تسعى الجلسة الأولى إلى تسليط الضوء على دور المرأة وجهودها في بناء السلام.

رابط المصدر: تعليم وتمكين المرأة أبرز موضوعات «الاستثمار في المستقبل»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً