«تنفيذي أبوظبي» يعتمد قروض إسكان لـ 1250 مستفيداً بـ 2.3 مليار

ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، اجتماع المجلس أمس، في ديوان ولي عهد أبوظبي.وجرى خلال الاجتماع استعراض آخر مستجدات سير العمل الحكومي والمشاريع المستقبلية في الإمارة، وأبرز المنجزات التي تحققت، والمبادرات الخدمية المقدمة للمواطنين

والمقيمين، وسبل الارتقاء بها، بما يتماشى مع الأهداف والخطط الحكومية المراد تحقيقها. قروض إسكانية وحرصاً من القيادة الحكيمة على توفير أعلى مستويات المعيشة التي تنسجم مع التنمية التي تشهدها الدولة لضمان استقرار الأسرة الإماراتية، وتأمين السكن لها، بما ينعكس إيجاباً على استقرارها الاجتماعي والاقتصادي، فقد اعتمد المجلس التنفيذي صرف قروض المساكن الخاصة بالمواطنين لعدد 1250 مستفيداً من إمارة أبوظبي بقيمة مليارَين و310 ملايين درهم.وتغطي الدفعة الجديدة من القروض احتياجات ومتطلبات المواطنين في بناء مساكنهم أو استكمالها، في مختلف مناطق الإمارة. إسكان المواطنين في الهير كما وافق المجلس التنفيذي على ترسية مشروع إسكان المواطنين في منطقة الهير بمدينة العين الذي يشمل 300 وحدة سكنية، و30 قطعة أرض سكنية بقيمة 687 مليون درهم.ويمتد المشروع على مساحة 153 هكتار، ويتضمن أعمال الطرق والبنية التحتية والخدمات، كما سيتم إنشاء الفلل السكنية وفق معايير «استدامة» على تصنيف اللؤلؤ. الحي التجاري ووافق المجلس على ترسية مشروع الحي التجاري في مدينة زايد بأبوظبي – الحزمة (1) بتكلفة تبلغ نحو مليار درهم.ويتضمن المشروع تنفيذ أعمال البنية التحتية من شبكات الطرق والمرافق، وإمدادات الكهرباء لعدد 704 قطع أرض تجارية، وعند اكتمال الأعمال الإنشائية ستشكل مدينة زايد التي تقع جنوب جزيرة أبوظبي مركزاً حضرياً متكاملاً متعدد الاستخدامات، من شأنها أن تستوعب ما يقارب 300 ألف نسمة، و325 ألفاً من العاملين في المجال التجاري. وتحتوي المدينة على نظام نقل عام متعدد الوسائط، الأمر الذي يؤكد التزام أبوظبي بتطوير بنيتها التحتية لتضاهي المدن العالمية، وسعيها لاستكمال تعزيز البنية التحتية استجابة للنمو الاقتصادي والسكاني وصولاً لتحقيق رؤيتها في مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق وآمن، وبناء اقتصاد مستدام ومنفتح عالمياً، ويمتلك القدرة على المنافسة. تطوير الزاهية واعتمد المجلس التنفيذي إحالة أعمال تطوير منطقة الزاهية والبالغة تكلفته 249 مليون درهم، الذي يأتي مواكبة للتطور العمراني المتنامي لمدينة أبوظبي، وللمساهمة في تقديم الحلول المتكاملة لهذه المنطقة الحيوية، وتوفير بيئة آمنة للمشاة، وتحسين الحركة المرورية فيها.ويتضمن المشروع إعادة تصميم شارعي الفردوس، وشارع رقم عشرة، والشوارع العرضية، والأحواض الداخلية، بجانب توفير مساحات عامة وممرات مشاة ودراجات هوائية مشتركة، وإجراء تعديل شامل لمواقف السيارات ونظم إنارة الطرق في المنطقة، إضافة إلى تحسين وإعادة إنشاء لمداخل ومخارج الشوارع المحيطة بالفنادق وأبوظبي مول، والمباني الحيوية كافة. طرق داخلية ومواصلة لعملية التطوير للبنية التحتية، وتحسين مظهر المدينة، والارتقاء بمنظومة الخدمات المتكاملة التي تقدم للمجتمع، اعتمد المجلس ترسية أعمال مشروع الطرق الداخلية والبنية التحتية لعدد 647 مسكناً في الشوامخ بقيمة تتجاوز 254 مليون درهم.ويتضمن المشروع إنشاء شبكة طرق داخلية منارة بطول 28 كيلومتراً، و5472 موقفاً للسيارات، وشبكات الاتصالات وصرف مياه الأمطار والصرف الصحي.واعتمد المجلس أيضاً، ترسية أعمال إنشاء طرق داخلية، وبنية تحتية لمنطقة بني ياس شرق 11 في مدينة أبوظبي بقيمة تصل إلى 160 مليون درهم. ويشمل المشروع توفير البنية التحتية لعدد 317 قسيمة سكنية، وإنشاء شبكة طرق داخلية بطول 17.5 كم، وأرصفة بطول 34.8 كم، و1229 موقف سيارات، إضافة إلى أعمال الإنارة وشبكات صرف مياه الأمطار وغيرها من الخدمات.وأقر المجلس ترسية مشروع الطرق الداخلية، والبنية التحتية لحوض شرق 25 بمدينة أبوظبي، الذي سيخدم 400 قطعة أرض سكنية وعامة بقيمة تتجاوز 146 مليون درهم، ويتضمن نطاق أعماله إنشاء الطرق الداخلية، وكل أعمال البنية التحتية والتجميل الطبيعي.وتلبي هذه المشاريع احتياجات وتطلعات المواطنين في مجال الإسكان، حيث تأتي في إطار تحقيق أهداف خطة أبوظبي المتمثلة في تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة لضمان حياة كريمة لكل أفرد المجتمع، وإنشاء مناطق حضرية متكاملة تفي باحتياجات المجتمع وجودة الحياة، بما يحقق استقرارهم الاجتماعي، ويضمن توفير المسكن الملائم لهم وفق أعلى المواصفات والمعايير. طريق الفاية وأقر المجلس التنفيذي ترسية مشروع رفع كفاءة الطريق من الفاية إلى الرزين والقوع بقيمة تتجاوز 377 مليون درهم.وستشمل أعمال مشروع الطريق البالغ طوله 140 كيلو متراً، إنشاء دوارات، وأرصفة، ومواقف جانبية، وأنظمة إنارة، وشبكة صرف مياه الأمطار، وأسوار حماية من الحيوانات السائبة.وسيساهم رفع كفاءة الطريق الحالي الذي يشكل حلقة وصل بين مدينة أبوظبي والمناطق الجنوبية من الإمارة، كالقوع والوقن، في تحقيق انسيابية في حركة المرور، ورفع مستويات السلامة المرورية لمرتاديه. جامعة واحدة ووافق المجلس التنفيذي على مقترح ضم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، والمعهد البترولي، تحت مظلة واحدة، وخطة التنفيذ المباشر والإطار التشغيلي للجامعة الجديدة، ووجه برفع قانون إنشائها.ويهدف الضم إلى أن تكون الجامعة الموحدة ضمن أفضل الجامعات على مستوى العالم، وأن يتم استغلال البنية التحتية والبناء للإنجازات التي تم تحقيقها في الجامعات الثلاث، إضافة إلى الوصول إلى درجة عالية من الكفاءة التشغيلية التي تضمن الاستغلال الأمثل للموارد المتوفرة.كما سيحافظ الكيان الجديد على نقاط القوة الحالية في الجامعات الثلاث، مع البناء على إمكانات كل منها، وتعزيز الأنشطة الأكاديمية والبحثية متعددة الاختصاصات، والإنجازات البحثية المتحققة من أجل الحفاظ على السمعة المحلية والعالمية. مدرسة في مدينة شخبوط واعتمد المجلس التنفيذي مشروع تصميم وإنشاء مدرسة لطالبات الحلقتين الثانية والثالثة لعدد 2100 طالبة بتكلفة 129 مليون درهم.ويأتي هذا الاعتماد في إطار الخطط الحكومية الرامية لتوفير مرافق تعليمية تتواءم والمستوى التعليمي المتطور المقدم في الإمارة، وانسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد بشكل دائم توفير البيئة المحفزة للطلاب، لإطلاق طاقاتهم وقدراتهم مع التركيز على الاستثمار في أجيال المستقبل كونهم العنصر الأهم لمواصلة التطور والتقدم في مختلف المجالات. محطات تحويل واعتمد المجلس التنفيذي إنشاء 3 محطات تحويل أولية لتغذية المشاريع التطويرية الجديدة في مدينة العين بقيمة 190 مليون درهم، بهدف ضمان كفاءة واستدامة وأمان خدمات الإمداد بالكهرباء، وتحسين إدارة الطلب التي تهدف إلى بناء منظومة متكاملة للكهرباء بعناصرها المختلفة.ويتضمن المشروع توريد وتمديد كابلات كهربائية بطول 20 كيلومتراً وألياف ضوئية بطول 12.5 كم، وتفكيك ونقل وإعادة تركيب المحطات المدمجة القائمة لإعادة استخدامها في مناطق أخرى في مدينة العين، وتعديل نظم الوقاية الكهربية، وربط المحطات بمركز التحكم. اللوفر أبوظبي كما استعرض المجلس التنفيذي مستجدات العمل في إنجاز مشروع متحف اللوفر أبوظبي، الذي يعتبر أحد ثمرات التعاون الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا، ومن المشاريع السياحية الرائدة عالمياً التي تتميز بتصميمها الفريد من نوعه، وسيساهم عند افتتاحه في تدعيم نمو قطاع السياحة في الإمارة، وتحقيق أحد أهداف خطة أبوظبي في أن تكون أبوظبي وجهة سياحية جاذبة ذات طابع متميز. المشاريع التطويرية واستعرض المجلس المشاريع التطويرية للمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين، حيث اطلع على مستجدات العمل في مشروع منتزه ومنتجع العين (السفاري) الذي تم إنجاز المرحلة الأولى منه، التي تتضمن حديقة الواحات والسفاري، وصحراء الإمارات، وصحراء العالم، والصحراء الإفريقية، ومنطقة الأطفال للاستكشاف، والقرية الإفريقية.وتجدر الإشارة إلى أنه وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، بداية الأسبوع الجاري، مشروع مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء، الذي يعد صرحاً بارزاً لتخليد رؤى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعرفاناً بدوره المهم في مجال المحافظة على الحياة البيئية والطبيعية لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي تم تشييده وفق أفضل معايير الاستدامة البيئية.ويعود تأسيس حديقة الحيوانات بالعين لعام 1968، بتوجيه من المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتشكل منذ ذلك الحين وجهة عائلية ترفيهية وتعليمية بيئية في الهواء الطلق. ويتمتع الزوار من جميع الأعمار اليوم باكتشاف الحياة البرية في حديقة الحيوانات بالعين ضمن جو مملوء بالفرح والمغامرة، ومحفوفة بتجارب تعليمية حول المحافظة على البيئة، كما يتعرف الزوار إلى مجموعة من الحيوانات التي يتجاوز عددها 3500.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، اجتماع المجلس أمس، في ديوان ولي عهد أبوظبي.
وجرى خلال الاجتماع استعراض آخر مستجدات سير العمل الحكومي والمشاريع المستقبلية في الإمارة، وأبرز المنجزات التي تحققت، والمبادرات الخدمية المقدمة للمواطنين والمقيمين، وسبل الارتقاء بها، بما يتماشى مع الأهداف والخطط الحكومية المراد تحقيقها.

قروض إسكانية

وحرصاً من القيادة الحكيمة على توفير أعلى مستويات المعيشة التي تنسجم مع التنمية التي تشهدها الدولة لضمان استقرار الأسرة الإماراتية، وتأمين السكن لها، بما ينعكس إيجاباً على استقرارها الاجتماعي والاقتصادي، فقد اعتمد المجلس التنفيذي صرف قروض المساكن الخاصة بالمواطنين لعدد 1250 مستفيداً من إمارة أبوظبي بقيمة مليارَين و310 ملايين درهم.
وتغطي الدفعة الجديدة من القروض احتياجات ومتطلبات المواطنين في بناء مساكنهم أو استكمالها، في مختلف مناطق الإمارة.

إسكان المواطنين في الهير

كما وافق المجلس التنفيذي على ترسية مشروع إسكان المواطنين في منطقة الهير بمدينة العين الذي يشمل 300 وحدة سكنية، و30 قطعة أرض سكنية بقيمة 687 مليون درهم.
ويمتد المشروع على مساحة 153 هكتار، ويتضمن أعمال الطرق والبنية التحتية والخدمات، كما سيتم إنشاء الفلل السكنية وفق معايير «استدامة» على تصنيف اللؤلؤ.

الحي التجاري

ووافق المجلس على ترسية مشروع الحي التجاري في مدينة زايد بأبوظبي – الحزمة (1) بتكلفة تبلغ نحو مليار درهم.
ويتضمن المشروع تنفيذ أعمال البنية التحتية من شبكات الطرق والمرافق، وإمدادات الكهرباء لعدد 704 قطع أرض تجارية، وعند اكتمال الأعمال الإنشائية ستشكل مدينة زايد التي تقع جنوب جزيرة أبوظبي مركزاً حضرياً متكاملاً متعدد الاستخدامات، من شأنها أن تستوعب ما يقارب 300 ألف نسمة، و325 ألفاً من العاملين في المجال التجاري.
وتحتوي المدينة على نظام نقل عام متعدد الوسائط، الأمر الذي يؤكد التزام أبوظبي بتطوير بنيتها التحتية لتضاهي المدن العالمية، وسعيها لاستكمال تعزيز البنية التحتية استجابة للنمو الاقتصادي والسكاني وصولاً لتحقيق رؤيتها في مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق وآمن، وبناء اقتصاد مستدام ومنفتح عالمياً، ويمتلك القدرة على المنافسة.

تطوير الزاهية

واعتمد المجلس التنفيذي إحالة أعمال تطوير منطقة الزاهية والبالغة تكلفته 249 مليون درهم، الذي يأتي مواكبة للتطور العمراني المتنامي لمدينة أبوظبي، وللمساهمة في تقديم الحلول المتكاملة لهذه المنطقة الحيوية، وتوفير بيئة آمنة للمشاة، وتحسين الحركة المرورية فيها.
ويتضمن المشروع إعادة تصميم شارعي الفردوس، وشارع رقم عشرة، والشوارع العرضية، والأحواض الداخلية، بجانب توفير مساحات عامة وممرات مشاة ودراجات هوائية مشتركة، وإجراء تعديل شامل لمواقف السيارات ونظم إنارة الطرق في المنطقة، إضافة إلى تحسين وإعادة إنشاء لمداخل ومخارج الشوارع المحيطة بالفنادق وأبوظبي مول، والمباني الحيوية كافة.

طرق داخلية

ومواصلة لعملية التطوير للبنية التحتية، وتحسين مظهر المدينة، والارتقاء بمنظومة الخدمات المتكاملة التي تقدم للمجتمع، اعتمد المجلس ترسية أعمال مشروع الطرق الداخلية والبنية التحتية لعدد 647 مسكناً في الشوامخ بقيمة تتجاوز 254 مليون درهم.
ويتضمن المشروع إنشاء شبكة طرق داخلية منارة بطول 28 كيلومتراً، و5472 موقفاً للسيارات، وشبكات الاتصالات وصرف مياه الأمطار والصرف الصحي.
واعتمد المجلس أيضاً، ترسية أعمال إنشاء طرق داخلية، وبنية تحتية لمنطقة بني ياس شرق 11 في مدينة أبوظبي بقيمة تصل إلى 160 مليون درهم.
ويشمل المشروع توفير البنية التحتية لعدد 317 قسيمة سكنية، وإنشاء شبكة طرق داخلية بطول 17.5 كم، وأرصفة بطول 34.8 كم، و1229 موقف سيارات، إضافة إلى أعمال الإنارة وشبكات صرف مياه الأمطار وغيرها من الخدمات.
وأقر المجلس ترسية مشروع الطرق الداخلية، والبنية التحتية لحوض شرق 25 بمدينة أبوظبي، الذي سيخدم 400 قطعة أرض سكنية وعامة بقيمة تتجاوز 146 مليون درهم، ويتضمن نطاق أعماله إنشاء الطرق الداخلية، وكل أعمال البنية التحتية والتجميل الطبيعي.
وتلبي هذه المشاريع احتياجات وتطلعات المواطنين في مجال الإسكان، حيث تأتي في إطار تحقيق أهداف خطة أبوظبي المتمثلة في تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة لضمان حياة كريمة لكل أفرد المجتمع، وإنشاء مناطق حضرية متكاملة تفي باحتياجات المجتمع وجودة الحياة، بما يحقق استقرارهم الاجتماعي، ويضمن توفير المسكن الملائم لهم وفق أعلى المواصفات والمعايير.

طريق الفاية

وأقر المجلس التنفيذي ترسية مشروع رفع كفاءة الطريق من الفاية إلى الرزين والقوع بقيمة تتجاوز 377 مليون درهم.
وستشمل أعمال مشروع الطريق البالغ طوله 140 كيلو متراً، إنشاء دوارات، وأرصفة، ومواقف جانبية، وأنظمة إنارة، وشبكة صرف مياه الأمطار، وأسوار حماية من الحيوانات السائبة.
وسيساهم رفع كفاءة الطريق الحالي الذي يشكل حلقة وصل بين مدينة أبوظبي والمناطق الجنوبية من الإمارة، كالقوع والوقن، في تحقيق انسيابية في حركة المرور، ورفع مستويات السلامة المرورية لمرتاديه.

جامعة واحدة

ووافق المجلس التنفيذي على مقترح ضم جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، والمعهد البترولي، تحت مظلة واحدة، وخطة التنفيذ المباشر والإطار التشغيلي للجامعة الجديدة، ووجه برفع قانون إنشائها.
ويهدف الضم إلى أن تكون الجامعة الموحدة ضمن أفضل الجامعات على مستوى العالم، وأن يتم استغلال البنية التحتية والبناء للإنجازات التي تم تحقيقها في الجامعات الثلاث، إضافة إلى الوصول إلى درجة عالية من الكفاءة التشغيلية التي تضمن الاستغلال الأمثل للموارد المتوفرة.
كما سيحافظ الكيان الجديد على نقاط القوة الحالية في الجامعات الثلاث، مع البناء على إمكانات كل منها، وتعزيز الأنشطة الأكاديمية والبحثية متعددة الاختصاصات، والإنجازات البحثية المتحققة من أجل الحفاظ على السمعة المحلية والعالمية.

مدرسة في مدينة شخبوط

واعتمد المجلس التنفيذي مشروع تصميم وإنشاء مدرسة لطالبات الحلقتين الثانية والثالثة لعدد 2100 طالبة بتكلفة 129 مليون درهم.
ويأتي هذا الاعتماد في إطار الخطط الحكومية الرامية لتوفير مرافق تعليمية تتواءم والمستوى التعليمي المتطور المقدم في الإمارة، وانسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة التي تؤكد بشكل دائم توفير البيئة المحفزة للطلاب، لإطلاق طاقاتهم وقدراتهم مع التركيز على الاستثمار في أجيال المستقبل كونهم العنصر الأهم لمواصلة التطور والتقدم في مختلف المجالات.

محطات تحويل

واعتمد المجلس التنفيذي إنشاء 3 محطات تحويل أولية لتغذية المشاريع التطويرية الجديدة في مدينة العين بقيمة 190 مليون درهم، بهدف ضمان كفاءة واستدامة وأمان خدمات الإمداد بالكهرباء، وتحسين إدارة الطلب التي تهدف إلى بناء منظومة متكاملة للكهرباء بعناصرها المختلفة.
ويتضمن المشروع توريد وتمديد كابلات كهربائية بطول 20 كيلومتراً وألياف ضوئية بطول 12.5 كم، وتفكيك ونقل وإعادة تركيب المحطات المدمجة القائمة لإعادة استخدامها في مناطق أخرى في مدينة العين، وتعديل نظم الوقاية الكهربية، وربط المحطات بمركز التحكم.

اللوفر أبوظبي

كما استعرض المجلس التنفيذي مستجدات العمل في إنجاز مشروع متحف اللوفر أبوظبي، الذي يعتبر أحد ثمرات التعاون الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية فرنسا، ومن المشاريع السياحية الرائدة عالمياً التي تتميز بتصميمها الفريد من نوعه، وسيساهم عند افتتاحه في تدعيم نمو قطاع السياحة في الإمارة، وتحقيق أحد أهداف خطة أبوظبي في أن تكون أبوظبي وجهة سياحية جاذبة ذات طابع متميز.

المشاريع التطويرية

واستعرض المجلس المشاريع التطويرية للمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين، حيث اطلع على مستجدات العمل في مشروع منتزه ومنتجع العين (السفاري) الذي تم إنجاز المرحلة الأولى منه، التي تتضمن حديقة الواحات والسفاري، وصحراء الإمارات، وصحراء العالم، والصحراء الإفريقية، ومنطقة الأطفال للاستكشاف، والقرية الإفريقية.
وتجدر الإشارة إلى أنه وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، بداية الأسبوع الجاري، مشروع مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء، الذي يعد صرحاً بارزاً لتخليد رؤى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعرفاناً بدوره المهم في مجال المحافظة على الحياة البيئية والطبيعية لدولة الإمارات العربية المتحدة الذي تم تشييده وفق أفضل معايير الاستدامة البيئية.
ويعود تأسيس حديقة الحيوانات بالعين لعام 1968، بتوجيه من المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتشكل منذ ذلك الحين وجهة عائلية ترفيهية وتعليمية بيئية في الهواء الطلق. ويتمتع الزوار من جميع الأعمار اليوم باكتشاف الحياة البرية في حديقة الحيوانات بالعين ضمن جو مملوء بالفرح والمغامرة، ومحفوفة بتجارب تعليمية حول المحافظة على البيئة، كما يتعرف الزوار إلى مجموعة من الحيوانات التي يتجاوز عددها 3500.

رابط المصدر: «تنفيذي أبوظبي» يعتمد قروض إسكان لـ 1250 مستفيداً بـ 2.3 مليار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً