ميلادينوف يدعو اسرائيل لرفع الحصار عن غزة

دعا المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، والذي زار مساء الخميس قطاع غزة، حكومة الإحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار المفروض على القطاع والسماح بإدخال مواد البناء

خاصة الإسمنت لاستكمال إعادة إعمار المنازل التي دمرها جيش الإحتلال خلال الحروب المتعاقبة على غزة. وقال ميلادينوف “أنا قلق جداً بعد النجاح المبدئي في عملية إعادة إعمار قطاع غزة، من التباطؤ الذي حصل في هذه العملية، وأنا أدعم وأقف مع الفلسطينيين، الذين يعانون من تأخيرات وقعت في مسعاهم من أجل إعادة بناء بيوتهم والسكن فيها”.وأضاف أن “القدر المسوح به لدخول الإسمنت إلى قطاع غزة لكي يستخدموه غير كاف لاحتياجات المواطنين الذين لكي يقوموا بإعادة بناء بيوتهم”، معرباً عن أمله في استعادة بعض الآليات التي يمكن من خلالها استعادة القدر المطلوب واللازم من مواد البناء والمواد اللازم دخولها لقطاع غزة.وحذر ميلادينوف من مغبة سياسات معاقبة سكان غزة من خلال فرض الحصار أو من خلال وضع قيود على الصادرات ومواد إعادة البناء التي تدخل للمواطنين في قطاع غزة”، مطالباً بتحسين حياة الغزيين ورفع القيود عنهم وإعادة بناء بيوتهم، التي دمرت خلال العدوان على القطاع.وأشار إلى أطراف لم يسمها تقوم بسرقة الأسمنت الذي يدخل قطاع غزة، قائلاً إن “الأمر المحزن الآن أن سعر الإسمنت في السوق السوداء ضعف سعره في الأسواق العادية، والكثير سيقولون أن السوق السوداء يبرز في المناطق، التي تفرض عليها القيود”.وتابع “إذا كانوا يؤمنون أنهم يستطيعون السرقة من الفقراء فنحن نواجه معضلة، ومهمة الأمم المتحدة تتمثل في التأكد من دخول المزيد من الاسمنت إلى قطاع غزة وأنه يمكن أن يصل للذين يحتاجونه فعلاً”.وبين ميلادينوف، أن مهمة الأمم المتحدة هي مواصلة العمل على الجوانب الإنسانية والإغاثية في غزة إلى جانب مواصلة عملها في المهمة السياسية الهادفة لتوحيد الفلسطينيين وصولاً لدولتهم المنشودة في الضفة الغربية وقطاع غزة.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، والذي زار مساء الخميس قطاع غزة، حكومة الإحتلال الإسرائيلي لرفع الحصار المفروض على القطاع والسماح بإدخال مواد البناء خاصة الإسمنت لاستكمال إعادة إعمار المنازل التي دمرها جيش الإحتلال خلال الحروب المتعاقبة على غزة.

وقال ميلادينوف “أنا قلق جداً بعد النجاح المبدئي في عملية إعادة إعمار قطاع غزة، من التباطؤ الذي حصل في هذه العملية، وأنا أدعم وأقف مع الفلسطينيين، الذين يعانون من تأخيرات وقعت في مسعاهم من أجل إعادة بناء بيوتهم والسكن فيها”.

وأضاف أن “القدر المسوح به لدخول الإسمنت إلى قطاع غزة لكي يستخدموه غير كاف لاحتياجات المواطنين الذين لكي يقوموا بإعادة بناء بيوتهم”، معرباً عن أمله في استعادة بعض الآليات التي يمكن من خلالها استعادة القدر المطلوب واللازم من مواد البناء والمواد اللازم دخولها لقطاع غزة.

وحذر ميلادينوف من مغبة سياسات معاقبة سكان غزة من خلال فرض الحصار أو من خلال وضع قيود على الصادرات ومواد إعادة البناء التي تدخل للمواطنين في قطاع غزة”، مطالباً بتحسين حياة الغزيين ورفع القيود عنهم وإعادة بناء بيوتهم، التي دمرت خلال العدوان على القطاع.

وأشار إلى أطراف لم يسمها تقوم بسرقة الأسمنت الذي يدخل قطاع غزة، قائلاً إن “الأمر المحزن الآن أن سعر الإسمنت في السوق السوداء ضعف سعره في الأسواق العادية، والكثير سيقولون أن السوق السوداء يبرز في المناطق، التي تفرض عليها القيود”.

وتابع “إذا كانوا يؤمنون أنهم يستطيعون السرقة من الفقراء فنحن نواجه معضلة، ومهمة الأمم المتحدة تتمثل في التأكد من دخول المزيد من الاسمنت إلى قطاع غزة وأنه يمكن أن يصل للذين يحتاجونه فعلاً”.

وبين ميلادينوف، أن مهمة الأمم المتحدة هي مواصلة العمل على الجوانب الإنسانية والإغاثية في غزة إلى جانب مواصلة عملها في المهمة السياسية الهادفة لتوحيد الفلسطينيين وصولاً لدولتهم المنشودة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

رابط المصدر: ميلادينوف يدعو اسرائيل لرفع الحصار عن غزة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً