الجيش الإسرائيلي يعتقل 3 شبان من عرب 48

أعلن جهاز أمن الإحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس أنه اعتقل في سبتمبر (أيلول) ثلاثة شبان من فلسطينيو 48 حاولوا، بزعم أنهم حفروا نفقاً بين الضفة الغربية والأراضي المحتلة “لتهريب أسلحة، وتنفيذ

اعتداءات معادية على خلفية أيدلوجية إرهابية”. وقال بيان “كشف التحقيق أن الثلاثة حاولوا إحراق ملعب كرة القدم في مدينتهم الطيبة حتى لا يؤدي أحد الفنانين حفلاً بمناسبة عيد الأضحى لأنهم اعتبروا ذلك أنه ضد معتقداتهم”.والمعتقلون الثلاثة في سبتمبر (أيلول) الماضي، من مدينة الطيبة في المثلث وبالقرب من تل أبيب وهم محمود ابراهيم الشيخ يوسف (26 عاماً) وخضر محمد الناشف (32 عاماً) وأمير عبدالحكيم عامر جبارة (20 عاماً).وكان الأمن الإسرائيلي اعتقل في 16 أبريل (نيسان) الماضي أمير جبارة عند عودته من تركيا، بعد أن حاول عبور الحدود التركية إلى سوريا للانضمام إلى صفوف “تنظيم داعش”، لكن الشرطة التركية اعتقلته ورحلته إلى الإحتلال الإسرائيلي.وأظهر التحقيق أيضاً أن ابراهيم الشيخ يوسف، “اعتزم الذهاب إلى سوريا وقام بتصميم وصنع طائرة شراعية مع دواسات واختبر أداءها وذلك بتشجيع من أمير جبارة الذي أعرب عن رغبته بالعبور إلى سوريا والانضمام إلى صفوف داعش”.بالإضافة إلى ذلك خطط الثلاثة لتهريب أسلحة من مدينة طولكرم في الضفة الغربية المحتلة المحتلة والتي يفصلها الجدار العازل عن مدينة الطيبة، وقاموا بحفر نفق بعمق 15 متراً.وتم كشف هذا النفق خلال التحقيق.وأرادوا استخدام هذه الأسلحة “كجزء من استعدادتهم لقتال الكفار …وللقيام بأعمال معادية في اسرائيل”، وذلك بحسب بيان الأمن الإسرائيلي.وقدمت اليوم بحق الثلاثة لوائح اتهام في محكمة اللد.وقالت وسائل إعلام عربية محلية “أقيمت حفلة في مدينة الطيبة عشية عيد الأضحى بمشاركة الفنان هيثم خلايلة، لكن المتهمين خططوا لعرقلة الحفل وتسللوا إلى الملعب وأضرموا النار مما أسفر عن حرق 500 مقعد بلاستيكي وإلحاق ضرر كبير قدرت بنحو 78 ألف شاقل ( نحو عشرين ألف دولار). ثم اتصل أحد المتهمين ليعلن أن هناك قنبلة ستنفجر في أي لحظة مما حدا بالشرطة الإسرائيلية لإجلاء 3000 عربي خلال عشر دقائق”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أعلن جهاز أمن الإحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس أنه اعتقل في سبتمبر (أيلول) ثلاثة شبان من فلسطينيو 48 حاولوا، بزعم أنهم حفروا نفقاً بين الضفة الغربية والأراضي المحتلة “لتهريب أسلحة، وتنفيذ اعتداءات معادية على خلفية أيدلوجية إرهابية”.

وقال بيان “كشف التحقيق أن الثلاثة حاولوا إحراق ملعب كرة القدم في مدينتهم الطيبة حتى لا يؤدي أحد الفنانين حفلاً بمناسبة عيد الأضحى لأنهم اعتبروا ذلك أنه ضد معتقداتهم”.

والمعتقلون الثلاثة في سبتمبر (أيلول) الماضي، من مدينة الطيبة في المثلث وبالقرب من تل أبيب وهم محمود ابراهيم الشيخ يوسف (26 عاماً) وخضر محمد الناشف (32 عاماً) وأمير عبدالحكيم عامر جبارة (20 عاماً).

وكان الأمن الإسرائيلي اعتقل في 16 أبريل (نيسان) الماضي أمير جبارة عند عودته من تركيا، بعد أن حاول عبور الحدود التركية إلى سوريا للانضمام إلى صفوف “تنظيم داعش”، لكن الشرطة التركية اعتقلته ورحلته إلى الإحتلال الإسرائيلي.

وأظهر التحقيق أيضاً أن ابراهيم الشيخ يوسف، “اعتزم الذهاب إلى سوريا وقام بتصميم وصنع طائرة شراعية مع دواسات واختبر أداءها وذلك بتشجيع من أمير جبارة الذي أعرب عن رغبته بالعبور إلى سوريا والانضمام إلى صفوف داعش”.

بالإضافة إلى ذلك خطط الثلاثة لتهريب أسلحة من مدينة طولكرم في الضفة الغربية المحتلة المحتلة والتي يفصلها الجدار العازل عن مدينة الطيبة، وقاموا بحفر نفق بعمق 15 متراً.

وتم كشف هذا النفق خلال التحقيق.

وأرادوا استخدام هذه الأسلحة “كجزء من استعدادتهم لقتال الكفار …وللقيام بأعمال معادية في اسرائيل”، وذلك بحسب بيان الأمن الإسرائيلي.

وقدمت اليوم بحق الثلاثة لوائح اتهام في محكمة اللد.

وقالت وسائل إعلام عربية محلية “أقيمت حفلة في مدينة الطيبة عشية عيد الأضحى بمشاركة الفنان هيثم خلايلة، لكن المتهمين خططوا لعرقلة الحفل وتسللوا إلى الملعب وأضرموا النار مما أسفر عن حرق 500 مقعد بلاستيكي وإلحاق ضرر كبير قدرت بنحو 78 ألف شاقل ( نحو عشرين ألف دولار). ثم اتصل أحد المتهمين ليعلن أن هناك قنبلة ستنفجر في أي لحظة مما حدا بالشرطة الإسرائيلية لإجلاء 3000 عربي خلال عشر دقائق”.

رابط المصدر: الجيش الإسرائيلي يعتقل 3 شبان من عرب 48

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً