فتح: عودة حكومة حماس لحكم غزة مخالفة للقانون وتكريس للانقسام

رفضت حركة فتح، الدعوة التي أطلقها نواب كتلة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني لعودة حكومة الحركة التي كان يرأسها، إسماعيل هنية، لإدارة الحكم في قطاع غزة، بعد ما وصفته بتخلي

حكومة الوفاق عن واجباتها في القطاع. وقال الناطق باسم حركة فتح، فايز أبو عيطة، إن “دعوة نواب كتلة حماس في التشريعي بغزة لعودة حكومة إسماعيل هنية، للعمل في القطاع، مخالفة للقانون وتكريساً للانقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية، وتعد دعوة صريحة للانفصال”.وأضاف أن “هذه الدعوة تعتبر عملاً لا يحظى بأي شرعية، لا سيما في ظل وجود حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها رامي الحمد لله، التي تم التوافق عليها بين حركتي فتح وحماس وفصائل فلسطينية شاركت في اتفاق الشاطئ”.وشدد على تمسك حركة فتح بحكومة الوفاق الوطني باعتبارها الحكومة الشرعية، التي تمثل الكل الوطني، مطالباً حماس بالسماح لها بالعمل في غزة للقيام بمهامها للتخفيف من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع، الذين يعانون من أزمات متعددة بسبب تعطيل حماس لعمل حكومة الوفاق في غزة، على حد قول أبو عيطة.وفي سياق متصل اعتبر عضو المجلس الثوري لحركة فتح، موفق مطر، هذه الدعوة بأنها، “مسعى فاشلاً لشرعنة انقلاب حماس في العام 2007، ومحاولة لتفريغ النظام السياسي الفلسطيني من مقومات الشرعية التي تشكل مؤسسة الرئاسة محورها وقاعدة ارتكازها بعد انقلاب نواب حماس في التشريعي على القانون الأساسي”.وقال مطر إن “فاقد الشرعية لا يجوز له الحديث عنها بعد نكثه بالقسم القانوني وانضمامه إلى الانقلابيين”، متهماً حركة حماس بتعطيل المجلس التشريعي، وتجريد حكومة الوفاق من شرعيتها على الرغم من موافقتها على تشكيل هذه الحكومة.


الخبر بالتفاصيل والصور



رفضت حركة فتح، الدعوة التي أطلقها نواب كتلة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني لعودة حكومة الحركة التي كان يرأسها، إسماعيل هنية، لإدارة الحكم في قطاع غزة، بعد ما وصفته بتخلي حكومة الوفاق عن واجباتها في القطاع.

وقال الناطق باسم حركة فتح، فايز أبو عيطة، إن “دعوة نواب كتلة حماس في التشريعي بغزة لعودة حكومة إسماعيل هنية، للعمل في القطاع، مخالفة للقانون وتكريساً للانقسام الحاصل في الساحة الفلسطينية، وتعد دعوة صريحة للانفصال”.

وأضاف أن “هذه الدعوة تعتبر عملاً لا يحظى بأي شرعية، لا سيما في ظل وجود حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها رامي الحمد لله، التي تم التوافق عليها بين حركتي فتح وحماس وفصائل فلسطينية شاركت في اتفاق الشاطئ”.

وشدد على تمسك حركة فتح بحكومة الوفاق الوطني باعتبارها الحكومة الشرعية، التي تمثل الكل الوطني، مطالباً حماس بالسماح لها بالعمل في غزة للقيام بمهامها للتخفيف من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع، الذين يعانون من أزمات متعددة بسبب تعطيل حماس لعمل حكومة الوفاق في غزة، على حد قول أبو عيطة.

وفي سياق متصل اعتبر عضو المجلس الثوري لحركة فتح، موفق مطر، هذه الدعوة بأنها، “مسعى فاشلاً لشرعنة انقلاب حماس في العام 2007، ومحاولة لتفريغ النظام السياسي الفلسطيني من مقومات الشرعية التي تشكل مؤسسة الرئاسة محورها وقاعدة ارتكازها بعد انقلاب نواب حماس في التشريعي على القانون الأساسي”.

وقال مطر إن “فاقد الشرعية لا يجوز له الحديث عنها بعد نكثه بالقسم القانوني وانضمامه إلى الانقلابيين”، متهماً حركة حماس بتعطيل المجلس التشريعي، وتجريد حكومة الوفاق من شرعيتها على الرغم من موافقتها على تشكيل هذه الحكومة.

رابط المصدر: فتح: عودة حكومة حماس لحكم غزة مخالفة للقانون وتكريس للانقسام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً