ألمانيا: جدل سياسي واسع بعد انتحار متهم بالإرهاب في زنزانته

أثار العثور على جابر البكر، المتهم بالتحضير لهجوم إرهابي في ألمانيا، مشنوقاً في زنزانته مساء أمس الأربعاء جدلاً سياسياً واسعاً في ألمانيا، حيث رأى محاميه ألكسندر هوبنر، المكلف من الدولة

بالدفاع عنه، أن ما حدث يمثل “فضيحة قضائية”. من جانبها قالت كاتيا ماير، المتحدثة باسم حزب الخضر في شؤون القانون السياسي، إنه “عندما ينتحر إرهابي رغم وجوده تحت المراقبة الدائمة فإن ذلك يعني أن هناك خطأ ما جسيما في مصلحة السجون بولاية سكسونيا”.وأكد وزير العدل بولاية سكسونيا، سيباستيان جيمكوف، أنه يتحمل المسؤولية السياسية عن انتحار البكر ولكنه أكد عدم وجود سبب يستدعي استقالته.واعترف الوزير بأنه كان يجب ألا يمكّن البكر من الانتحار “ولكنه انتحر للأسف”.وأكد الوزير أن ولاية سكسونيا فعلت كل ما تستطيع لمنع الانتحار.كما أوضح جيمكوف أن البكر شنق نفسه بقميصه وقال إنه جاري تشريح جثة الشاب الذي يبلغ من العمر 22 عاماً.وأشار جيمكوف أنه لم يتم توفير مترجم للشاب جابر البكر المتهم بالإعداد لهجوم إرهابي وقال إن البكر كان هادئاً ومتزناً وإن إدارة السجن رتبت له لقاء مع أخصائية نفسية في اليوم التالي وكانت تعتزم توفير مترجم لحضور اللقاء.تحقيقاتوقال النائب العام في ولاية سكسونيا، كلاوس فلايشمان، إن النيابة العامة في ولاية سكسونيا هي التي ستتولى التحقيق في الانتحار المحتمل لجابر البكر في حين سيتولى النائب العام الاتحادي التحقيقات بشأن الهجوم الإرهابي الذي يعتقد بأن البكر كان يعد له.وأكد فلايشمان أن اعتراف البكر بكل ما لديه من معلومات كان سيخدم التحقيقات بشكل هائل وأضاف أنه سيتم التحقيق فيما إذا كانت وفاة البكر بفعل فاعل.وفي السياق نفسه دعا وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير للتوصل بسرعة وبشكل شامل لحقيقة وفاة المشتبه به السوري جابر البكر في زنزانة بأحد سجون ولاية سكسونيا الألمانية شرقي البلاد.وقال دي ميزير في تصريحات خاصة لبرنامج “مورغن ماجاتسين” الإخباري بالقناة الثانية الألمانية “تسي دي إف” اليوم الخميس إنه يطالب بمعرفة ما حدث ليلة أمس في مدينة لايبتسيغ الألمانية.كما دعا بعض الساسة المعنيين بالشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني بتحليل أخطاء السلطات بلا رحمة.”فشل ذريع”وقال النائب البرلماني عن حزب الخضر كونستانتين فون نوتس في تصريحات لإذاعة ألمانيا إنه لابد من معرفة المسؤول تحديداً عن هذا “الفشل الذريع” للعدالة في ولاية سكسونيا.يذكر أنه تم العثور على السوري المشتبه مشنوقاً في زنزانته بسجن في مدينة لايبتسيغ الواقعة بولاية سكسونيا مساء أمس الأربعاء.وقال وزير الداخلية الاتحادي إن التحقيقات حول التفجير المشتبه في أنه كان يتم التخطيط له من جانب البكر بمطار بالعاصمة برلين أصبحت أصعب حالياً بسبب موته.ومن جانبه وصف خبير شؤون السياسة الداخلية بحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي فولفغانغ بوسباخ ما حدث بأنه “مأساة”، وأشار إلى أنه تم فقد “مصدر مهم للمعلومات” نظراً لأنه ربما كان البكر مستعداً للإدلاء بشهادته.


الخبر بالتفاصيل والصور



أثار العثور على جابر البكر، المتهم بالتحضير لهجوم إرهابي في ألمانيا، مشنوقاً في زنزانته مساء أمس الأربعاء جدلاً سياسياً واسعاً في ألمانيا، حيث رأى محاميه ألكسندر هوبنر، المكلف من الدولة بالدفاع عنه، أن ما حدث يمثل “فضيحة قضائية”.

من جانبها قالت كاتيا ماير، المتحدثة باسم حزب الخضر في شؤون القانون السياسي، إنه “عندما ينتحر إرهابي رغم وجوده تحت المراقبة الدائمة فإن ذلك يعني أن هناك خطأ ما جسيما في مصلحة السجون بولاية سكسونيا”.

وأكد وزير العدل بولاية سكسونيا، سيباستيان جيمكوف، أنه يتحمل المسؤولية السياسية عن انتحار البكر ولكنه أكد عدم وجود سبب يستدعي استقالته.

واعترف الوزير بأنه كان يجب ألا يمكّن البكر من الانتحار “ولكنه انتحر للأسف”.

وأكد الوزير أن ولاية سكسونيا فعلت كل ما تستطيع لمنع الانتحار.

كما أوضح جيمكوف أن البكر شنق نفسه بقميصه وقال إنه جاري تشريح جثة الشاب الذي يبلغ من العمر 22 عاماً.

وأشار جيمكوف أنه لم يتم توفير مترجم للشاب جابر البكر المتهم بالإعداد لهجوم إرهابي وقال إن البكر كان هادئاً ومتزناً وإن إدارة السجن رتبت له لقاء مع أخصائية نفسية في اليوم التالي وكانت تعتزم توفير مترجم لحضور اللقاء.

تحقيقات
وقال النائب العام في ولاية سكسونيا، كلاوس فلايشمان، إن النيابة العامة في ولاية سكسونيا هي التي ستتولى التحقيق في الانتحار المحتمل لجابر البكر في حين سيتولى النائب العام الاتحادي التحقيقات بشأن الهجوم الإرهابي الذي يعتقد بأن البكر كان يعد له.

وأكد فلايشمان أن اعتراف البكر بكل ما لديه من معلومات كان سيخدم التحقيقات بشكل هائل وأضاف أنه سيتم التحقيق فيما إذا كانت وفاة البكر بفعل فاعل.

وفي السياق نفسه دعا وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير للتوصل بسرعة وبشكل شامل لحقيقة وفاة المشتبه به السوري جابر البكر في زنزانة بأحد سجون ولاية سكسونيا الألمانية شرقي البلاد.

وقال دي ميزير في تصريحات خاصة لبرنامج “مورغن ماجاتسين” الإخباري بالقناة الثانية الألمانية “تسي دي إف” اليوم الخميس إنه يطالب بمعرفة ما حدث ليلة أمس في مدينة لايبتسيغ الألمانية.

كما دعا بعض الساسة المعنيين بالشؤون الداخلية بالبرلمان الألماني بتحليل أخطاء السلطات بلا رحمة.

“فشل ذريع”
وقال النائب البرلماني عن حزب الخضر كونستانتين فون نوتس في تصريحات لإذاعة ألمانيا إنه لابد من معرفة المسؤول تحديداً عن هذا “الفشل الذريع” للعدالة في ولاية سكسونيا.

يذكر أنه تم العثور على السوري المشتبه مشنوقاً في زنزانته بسجن في مدينة لايبتسيغ الواقعة بولاية سكسونيا مساء أمس الأربعاء.

وقال وزير الداخلية الاتحادي إن التحقيقات حول التفجير المشتبه في أنه كان يتم التخطيط له من جانب البكر بمطار بالعاصمة برلين أصبحت أصعب حالياً بسبب موته.

ومن جانبه وصف خبير شؤون السياسة الداخلية بحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي فولفغانغ بوسباخ ما حدث بأنه “مأساة”، وأشار إلى أنه تم فقد “مصدر مهم للمعلومات” نظراً لأنه ربما كان البكر مستعداً للإدلاء بشهادته.

رابط المصدر: ألمانيا: جدل سياسي واسع بعد انتحار متهم بالإرهاب في زنزانته

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً