شرطة رأس الخيمة تكشف أسباب فرار الفتاة الباكستانية من منزل ذويها

أكد قائد عام شرطة رأس الخيمة ، اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي ، أن شرطة رأس الخيمة مستمرة في نشر الأمن والأمان والطمأنينة والسكينة العامة بين أفراد المجتمع وحفظه من أية ممارسات سيئة تعكر صفو الحياة الطبيعية مشيراً بأن جميع القيادات والإدارات

العامة الأمنية والشرطية على مستوى الدولة تمشي بخطى ثابتة ورؤية واضحة منبثقة من الخطط الاستراتيجية لوزارة الداخلية في تنفيذ رسالتها الأمنية من خلال التأكيد على أن الأمن ركيزة التنمية وأهم مرتكزات الاستقرار والرخاء الذي تعيشه دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضاف اللواء بن علوان: تحرص شرطة رأس الخيمة كبقية الأجهزة الأمنية والشرطية على إرساء هذه المرتكزات الأساسية بكل دقة واحترافية عبر تنفيذ الخطط التطويرية لتحقيق الأهداف المنشودة التي وضعتها الوزارة لحماية الأبناء من أية معاملات سيئة تجاههم وتحقيق الهدف الإستراتيجي لشرطة رأس الخيمة وهو الحد من السلوكيات غير الإنسانية نحو الأبناء والوقاية منها وفقاً للتشريعات والقوانين النافذة في دولة الإمارات. وفي التفاصيل ، أوضح العقيد عبدالله علي منخس مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة بأنه ورد بلاغ لمركز شرطة المعمورة الشامل عبر شخص اسمه م . ع . آسيوي الجنسية يفيد بأن ابنته بالتبني البالغة من العمر 8 سنوات قد تغيبت من المنزل بعد إيصالها صباحاً لإبنتهم الصغرى إلى المدرسة ، حيث لم تعد للمنزل حتى ساعة ورود بلاغ التغيب إلى الشرطة. وأضاف العقيد منخس أنه على الفور من تلقي البلاغ تم تشكيل فريق عمل ميداني من قسم التحريات والجريمة المنظمة للوقوف على حيثيات البلاغ والبحث والتحري المكثف على كافة مناطق الإمارة، حيث أكدت التحريات المبدئية أن البنت المفقودة متواجدة في إمارة دبي برفقة إحدى السيدات، وبالتنسيق مع الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي تم التوصل إلى مكان البنت المفقودة وبرفقتها إمرأة من نفس جنسيتها، وكانت بصحة جيدة، ومن خلال إجراءات الاستجواب وأخذ المعلومات الأولية اتضح بأن البنت فعلاً قد هربت من المنزل واستقلت سيارة أجرة إلى دبي حيث توجد إحدى السيدات وهي على معرفة بها سابقاً، وعند أخذ أقوالها عن سبب الهروب قالت بأنها كانت تعاني من معاملة سيئة من والدها بالتبني وأيضاً من زوجته التي تكلفها بأعمال منزلية فوق طاقتها، وهي صغيرة ولم تتحمل هذه الضغوط المنزلية.وقال العقيد منخس أنه تبين للشرطة أيضاً من خلال محاضر الاستجواب أنها يتيمة الأبوين وكانت تعيش مع جدتها في بلادها الآسيوية وقد قام والدها بالتبني بشرائها من جدتها مقابل مبلغ زهيد، حيث دخلت للدولة منذ 6 شهور فقط، وبعد استكمال كافة الإجراءات القانونية تم إحالة الملف للنيابة العامة حسب الإجراءات المتبعة.وبدوره تقدم مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بخالص الشكر والتقدير إلى فرق العمل الميدانية بإدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة رأس الخيمة التي شاركت في عمليات البحث والتحري والشكر كذلك موصول إلى الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي على الدعم والمساندة لفرق العمل والتي تكللت تلك الجهود من خلال التنسيق المشترك الدائم بين كافة أجهزة الشرطة على مستوى الدولة إلى كشف ملابسات القضية والعثور على الفتاة ، كما تقدم بجزيل الشكر إلى السلطات القضائية في الإمارة والمتمثلة بالنيابة العامة لدورهم في دعم الإجراءات القانونية ومتابعة إجراءات سير القضية .كما أكد  العقيد منخس بأن نعمة الأمن والأمان التي تتمتع بها دولة الإمارات هي نتاج رؤية قيادة حكيمة الأمر الذي جعل إماراتنا أكثر بلدان العالم أمنا وأمانا واستقرارا ومكّنت لشعبنا لمواصلة مسيرته التنموية نحو مزيد من التقدم والازدهار والرخاء.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد قائد عام شرطة رأس الخيمة ، اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي ، أن شرطة رأس الخيمة مستمرة في نشر الأمن والأمان والطمأنينة والسكينة العامة بين أفراد المجتمع وحفظه من أية ممارسات سيئة تعكر صفو الحياة الطبيعية مشيراً بأن جميع القيادات والإدارات العامة الأمنية والشرطية على مستوى الدولة تمشي بخطى ثابتة ورؤية واضحة منبثقة من الخطط الاستراتيجية لوزارة الداخلية في تنفيذ رسالتها الأمنية من خلال التأكيد على أن الأمن ركيزة التنمية وأهم مرتكزات الاستقرار والرخاء الذي تعيشه دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف اللواء بن علوان: تحرص شرطة رأس الخيمة كبقية الأجهزة الأمنية والشرطية على إرساء هذه المرتكزات الأساسية بكل دقة واحترافية عبر تنفيذ الخطط التطويرية لتحقيق الأهداف المنشودة التي وضعتها الوزارة لحماية الأبناء من أية معاملات سيئة تجاههم وتحقيق الهدف الإستراتيجي لشرطة رأس الخيمة وهو الحد من السلوكيات غير الإنسانية نحو الأبناء والوقاية منها وفقاً للتشريعات والقوانين النافذة في دولة الإمارات.

وفي التفاصيل ، أوضح العقيد عبدالله علي منخس مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة بأنه ورد بلاغ لمركز شرطة المعمورة الشامل عبر شخص اسمه م . ع . آسيوي الجنسية يفيد بأن ابنته بالتبني البالغة من العمر 8 سنوات قد تغيبت من المنزل بعد إيصالها صباحاً لإبنتهم الصغرى إلى المدرسة ، حيث لم تعد للمنزل حتى ساعة ورود بلاغ التغيب إلى الشرطة.

 وأضاف العقيد منخس أنه على الفور من تلقي البلاغ تم تشكيل فريق عمل ميداني من قسم التحريات والجريمة المنظمة للوقوف على حيثيات البلاغ والبحث والتحري المكثف على كافة مناطق الإمارة، حيث أكدت التحريات المبدئية أن البنت المفقودة متواجدة في إمارة دبي برفقة إحدى السيدات، وبالتنسيق مع الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي تم التوصل إلى مكان البنت المفقودة وبرفقتها إمرأة من نفس جنسيتها، وكانت بصحة جيدة، ومن خلال إجراءات الاستجواب وأخذ المعلومات الأولية اتضح بأن البنت فعلاً قد هربت من المنزل واستقلت سيارة أجرة إلى دبي حيث توجد إحدى السيدات وهي على معرفة بها سابقاً، وعند أخذ أقوالها عن سبب الهروب قالت بأنها كانت تعاني من معاملة سيئة من والدها بالتبني وأيضاً من زوجته التي تكلفها بأعمال منزلية فوق طاقتها، وهي صغيرة ولم تتحمل هذه الضغوط المنزلية.

وقال العقيد منخس أنه تبين للشرطة أيضاً من خلال محاضر الاستجواب أنها يتيمة الأبوين وكانت تعيش مع جدتها في بلادها الآسيوية وقد قام والدها بالتبني بشرائها من جدتها مقابل مبلغ زهيد، حيث دخلت للدولة منذ 6 شهور فقط، وبعد استكمال كافة الإجراءات القانونية تم إحالة الملف للنيابة العامة حسب الإجراءات المتبعة.

وبدوره تقدم مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بخالص الشكر والتقدير إلى فرق العمل الميدانية بإدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة رأس الخيمة التي شاركت في عمليات البحث والتحري والشكر كذلك موصول إلى الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي على الدعم والمساندة لفرق العمل والتي تكللت تلك الجهود من خلال التنسيق المشترك الدائم بين كافة أجهزة الشرطة على مستوى الدولة إلى كشف ملابسات القضية والعثور على الفتاة ، كما تقدم بجزيل الشكر إلى السلطات القضائية في الإمارة والمتمثلة بالنيابة العامة لدورهم في دعم الإجراءات القانونية ومتابعة إجراءات سير القضية .

كما أكد  العقيد منخس بأن نعمة الأمن والأمان التي تتمتع بها دولة الإمارات هي نتاج رؤية قيادة حكيمة الأمر الذي جعل إماراتنا أكثر بلدان العالم أمنا وأمانا واستقرارا ومكّنت لشعبنا لمواصلة مسيرته التنموية نحو مزيد من التقدم والازدهار والرخاء.

رابط المصدر: شرطة رأس الخيمة تكشف أسباب فرار الفتاة الباكستانية من منزل ذويها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً