شرطي بريطاني بذاكرة فوتوغرافية.. يحفظ ويتذكّر جميع وجوه المجرمين

“آندي بوب” شرطي بريطاني يعمل في شرطة غرب ميدلاندز، يُعرف بـ “الشرطي ذو الذاكرة الفوتوغرافية”؛ لقدرته على التعرّف على وجوه المجرمين، وتحديد هوية أكثر من 850 منهم خلال الأربع أعوام الماضية. وكل ذلك بفضل مهارته الخارقة في التعرّف على الوجوه وحفظها. يصل آندي لعمله باكرًا، يفتح حاسوبه، ويستعرض سجل صور المشتبه بهم، ثم يأخذ

استراحة استعدادًا لجولته في الشوارع لإلقاء القبض على المجرمين الذين يحفظ وجوههم ويخزنهم في ذاكرته. يفعل آندي ذلك منذ التحاقه بشرطة ميدلاندز عام 2008. لذاكرته القدرة على تخزين المزيد من الوجوه كل عام، حيث يتذكّر جميع وجوه المشتبه بهم بشكل ممتاز، والذي يُعد سلاحه السري. يكفي أن ينظر للصورة مرة واحدة، لتبقى مخزنة في ذاكرته حتى مع مرور الوقت. خلال أربعة أعوام، تمكّن آندي من تحديد هوية أكثر من 850 مشتبهًا به، بمتوسط حالة واحدة كل مناوبة عمل. وقد تمكّن في إحدى المرات من معرفة لص كان قد شاهد صورة له قبل عام، ولص آخر تمكّن من معرفته وتحديد هويته من صورة كاميرا الشارع عبر حبة خال على وجهه، كما له القدرة على تذكّر الوجوه من الشارب فقط! لفت آندي أنظار وسائل الإعلام منذ عام 2012، والتي أطلقت عليه “الظاهرة”، بعد قدرته على التعرّف على 250 مشتبهًا به خلال عام واحد. كان آندي يعتقد أن هذا شيئًا عاديًا حتى أخبره المفتش  المسئول عنه أن لديه قدرة هائلة على تذكر ومعرفة الأشخاص. . المصدر اقرأ أيضًا: ماذا تعني الذاكرة الفوتوغرافية؟ وهل هناك بشر بذاكرة فوتوغرافية؟


الخبر بالتفاصيل والصور


“آندي بوب” شرطي بريطاني يعمل في شرطة غرب ميدلاندز، يُعرف بـ “الشرطي ذو الذاكرة الفوتوغرافية”؛ لقدرته على التعرّف على وجوه المجرمين، وتحديد هوية أكثر من 850 منهم خلال الأربع أعوام الماضية. وكل ذلك بفضل مهارته الخارقة في التعرّف على الوجوه وحفظها.

شرطي يحفظ وجوه المجرمين

يصل آندي لعمله باكرًا، يفتح حاسوبه، ويستعرض سجل صور المشتبه بهم، ثم يأخذ استراحة استعدادًا لجولته في الشوارع لإلقاء القبض على المجرمين الذين يحفظ وجوههم ويخزنهم في ذاكرته.

يفعل آندي ذلك منذ التحاقه بشرطة ميدلاندز عام 2008. لذاكرته القدرة على تخزين المزيد من الوجوه كل عام، حيث يتذكّر جميع وجوه المشتبه بهم بشكل ممتاز، والذي يُعد سلاحه السري. يكفي أن ينظر للصورة مرة واحدة، لتبقى مخزنة في ذاكرته حتى مع مرور الوقت.

شرطي يحفظ وجوه المجرمين

خلال أربعة أعوام، تمكّن آندي من تحديد هوية أكثر من 850 مشتبهًا به، بمتوسط حالة واحدة كل مناوبة عمل. وقد تمكّن في إحدى المرات من معرفة لص كان قد شاهد صورة له قبل عام، ولص آخر تمكّن من معرفته وتحديد هويته من صورة كاميرا الشارع عبر حبة خال على وجهه، كما له القدرة على تذكّر الوجوه من الشارب فقط!

شرطي يحفظ وجوه المجرمين

لفت آندي أنظار وسائل الإعلام منذ عام 2012، والتي أطلقت عليه “الظاهرة”، بعد قدرته على التعرّف على 250 مشتبهًا به خلال عام واحد. كان آندي يعتقد أن هذا شيئًا عاديًا حتى أخبره المفتش  المسئول عنه أن لديه قدرة هائلة على تذكر ومعرفة الأشخاص.

المصدر

اقرأ أيضًا:

ماذا تعني الذاكرة الفوتوغرافية؟ وهل هناك بشر بذاكرة فوتوغرافية؟

رابط المصدر: شرطي بريطاني بذاكرة فوتوغرافية.. يحفظ ويتذكّر جميع وجوه المجرمين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً